اختتام فعاليات الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي بسطات

اختتام فعاليات الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي بسطات

اختتام فعاليات الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي بسطات


اختتام فعاليات الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي بسطات
الجامعة تطرقت لمواضيع الهجرة والإرهاب ومغرب المؤسسات
تكريم نعيمة المشرقي في ليلة الإنسانية، والاحتفاء بالمغرب الافريقي
اختتام فعاليات الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي بسطات




     سعيد العيدي
أسدل الستار على فعاليات الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي التي احتضنتها مدينة سطات، وقاربت الجامعة الشتوية التي عرفت مشاركة 22 طالبا من كندا و طلبة يمثلون 32 دولة افريقية يدرسون بالمغرب مواضيع مرتبطة بالتعايش وحوار الحضارات ، كما سلطت الضوء على قضايا التنمية والديمقراطية وحقوق الإنسان بالمغرب من خلال ورشات أطرها أساتذة بجامعة الحسن الأول وفاعلون جمعويون.

وافتتحت الجامعة بأسبوع أكاديمي نظمته جامعة الحسن الأول، ومؤسسة إنسانية 21 وجمعية الإنسانية بلا حدود، وجمعية الطلبة والمتدربين الأفارقة بالمغرب، أعطى انطلاقته بشكل رسمي الخطيب لهبيل عامل إقليم سطات بمقر المجلس الإقليمي، قدم من خلال عرض افتتاحي صورة مغرب الألفية الجديدة ورهانات التنمية والديمقراطية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة، واستعرض المسؤول الأول بالإقليم جملة من البرامج والمشاريع ذات البعد التنموي والتي يراهن المغرب من خلالها على تعزيز موقعه كقوة صاعدة. بدوره قدم المصطفى القاسمي رئيس المجلس الإقليمي لسطات ورقة حول إمكانيات ورهانات الإقليم ومختلف المجهودات المبذولة من أجل ربح الرهان التنموي بالإقليم كما قدم الأستاذ جبال الشافعي أستاذ بكلية الحقوق بسطات عرضا حول اللامركزية المغرب.
اختتام فعاليات الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي بسطات

وتواصلت الورشات والندوات بمختلف مؤسسات الجامعة بعروض تناولت البعد الدولي لجامعة الحسن الأول أطرها الأستاذ احمد فحلي نائب رئيس الجامعة، والأستاذة ليلة لوكيلي مكلفة بمهمة بالرئاسة، كما تم عقد لقاء حول الوضعية الحقوقية بالمغرب بشراكة مع جمعية المحامين الشباب بسطات، أطرها الأستاذ عبد الجبار عراش عضو المجلس الجهوي لحقوق الإنسان والأستاذ الخيراوي عن هيئة المحامين بسطات، كما تم تناول وضع منظومة التربية والتكوين بالمغرب نشطها الأستاذ أحمد الغنامي المدير الإقليمي للتعليم بسطات، والأستاذ فؤاد الجعيدي إطار بمكتب التكوين المهني. وشهدت الجامعة الشتوية لقاءا مع رئيس المجلس الجماعي لسطات تناول أسس التدبير المحلي ومختلف المراحل التي قطعها التنظيم الجماعي بالمغرب. قضايا البحث العلمي والبيئية والتنمية المستدامة كانت حاضرة من خلال ورشتين نشطهما كل من الأستاذ جمال النجا نائب عميد كلية العلوم والتقنيات بسطات، والأستاذ عبد الله الشاهد أستاذ بالكلية ذاتها، إضافة لورشة عملة أطرها الأستاذ يوسف بلوردة رئيس الجمعية المغربية لحماية البيئة والتنمية المستدامة. أسئلة الشباب المغربي كانت حاضرة من خلال لقاء مفتوح مع الأساتذة بسام ليتيم و مصطفى النبيك وأمين حوتي بحيث تمت مقاربة أهم القضايا التي تهم الشباب المغربي والمرتبطة بالتشغيل والتعليم والترفيه والمشاركة السياسية. فيما تطرقت آخر ورشة في البرنامج للنموذج الاقتصادي المغربي أطرها الأستاذ زهير لخيار أستاذ بكلية الحقوق بسطات.
وشهدت الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي تنظيم "ليلة الإنسانية" بالمركز الثقافي بسطات، عرفت تكريم الفنانة نعيمة لمشرقي لمسارها الفني الحافل ولمجهوداتها في خدمة الإنسانية من مواقع متعددة آخرها كسفيرة للنوايا الحسنة، كما تم تكريم أحمد نجم الدين رئيس جامعة الحسن الأول بسطات لمجهوداته في الرقي بالجامعة والبحث العلمي، ولتطويرها وجعلها منارة علمية ببعد إقليمي ودولي، ثالث المكرمين كان الأستاذ توفيق حماني السيناريست المغربي والفنان المسرحي لمجهوداته في ببلورة وعي مسرحي وفني بالمدينة والمغرب.
حفل الإنسانية عرف كذلك توقيع اتفاقيات شراكة مع العديد من المؤسسات والجمعيات الوطنية الرائدة في المجال الثقافي والتنموي وفقرات موسيقية من الفلكلور المغربي والإفريقي.  
وكان لوفد الشباب الكندي والطلبة الأفارقة ، لقاءات ذات طابع إنساني وتضامني لكل من جمعية الإنماء بالمركز السوسيو ثقافي لحي سيدي عبد الكريم بسطات، ولجمعية صناع البسمة بمدرسة أيت عزي الابتدائية بالمجال القروي، كما زار الوفد منطقة أزيلال وقضى 5 أيام في ضيافة ساكنة المنطقة وجمعية سنميد، قبل أن ينتقل لمدينة الصويرة ويلتقي بأطر وأعضاء جمعية موكادور، ولمراكش في مرحلة أخيرة في اختتام الجامعة الشتوية.
واعتبر علي الزبيدي رئيس جمعية الإنسانية بلا حدود بأن الجامعة الشتوية نجحت في تحقيق الأهداف المرصودة لها من خلال برامج متعددة قربت صورة مغرب التعايش والسلام من شباب الضفتين، من جانبه أكد محمد أمين حوتي رئيس مؤسسة إنسانية 21 بأن الرهان كان على فتح نقاش عميق بين الشباب المغربي وشباب ينتمون لجنوب القارة الإفريقية وشباب من كندا، واعتبر بأن هذا النقاش الضروري بإمكانه تشكيل جسر ثقافي قادر على هدم الهوة بين ثقافات وحضارات متنوعة لكن متماسكة في مضمونها الإنساني.  
اختتام فعاليات الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي بسطات

تجدر الإشارة بأن الجامعة الشتوية وأيام التادل الثقافي المغربي الكندي نظمت بشراكة مع مؤسسات جامعة الحسن الأول والمجلسين الإقليمي والبلدي لسطلت ومديريتي التعليم والثقافة بسطات، واستمرت من 03 يناير إلى 20 من الشهر ذاته.  

تعليقات



loading...

جريدة الأستاذ

مسؤول في موقع الأستاذ للمواضيع التربوية و الوثائق التي يحتاجها كل الأساتذة و التلاميذ .