موقع الأساتذة موقع الأساتذة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

اختتام دورة تكوينية خاصة بأكاديمية التدريس بقصبة تادلة

اختتام دورة تكوينية خاصة بأكاديمية التدريس

الأستاذ المفتش التربوي السيد محمد صالح حسينة


قصبة تادلة-تغطية خاصة لمريم حسينة
ترأس الأستاذ المفتش التربوي السيد محمد صالح حسينة حفل اختتام الدورة التكوينية المخصصة لفائدة أساتذة وأستاذات التعليم الخاص في إطار
"أكاديمية التدريس" وذلك يوم الأربعاء 21 دجنبر 2016م / 21-03-1438هـ بقاعة "الهودج" بمدينة قصبة تادلة إلى جانب السيد مدير الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات المكلف بفرع بني ملال الأستاذ أبو الخير طارق الذي قدمه المؤطر المشرف على التكوين المنطلق منذ يوم الجمعة 02 ماي 2016م – للحاضرين والحاضرات الذين انتظموا بشكل بديع ومتحضر داخل قاعة الهودج على أنه ـ أي المدير طارق أبو الخير ـ شاب
كله طموح، ويستحق المسؤولية التي أنيطت به، فهو أهل لها نظرا لما راكمه من تجارب وخبرات تحت إشراف السيد "العتيدي" المدير السابق... وقد استبشر السيد المكون البيداغوجي خيرا بتواجد شخص أمين ومخلص لعمله ولوطنه مثل السيد أنس الدكالي المدير الوطني العام للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، على رأس هذا الجهاز الحيوي الذي ينتظر منه الشباب المغربي الشيء الكثير، كما يعقد عليه آخرون آمالا عريضة لإخراجهم من البطالة والتخبط في الفراغ القاتل، إلى المشاريع والتكوين والإحساس بالمواطنة والكرامة والإنسانية.
كما أشاد المؤطر البيداغوجي بالطاقم المساعد للسيد أبو الخير الذي قام بواجبه أحسن قيام على صعيد التتبع والمراقبة طيلة حوالي 06 أشهر، وأثنى على مرونتهم ومدح فاعليتهم تحت إشراف مباشر للسيد طارق الذي كان متحمسا لإنجاح هذا التكوين، وهو الأول في عهده وهو على رئاسة الوكالة بإقليم بني ملال، حيث سبق له أن مارس "التتبع الإداري والتربوي" بكل من سوق السبت / الفقيه بن صالح / بني ملال مع 04 أفواج على الأقل... وقد كان السيد أبو الخير خيرا في منهجيته، مهنيا في تدخلاته، واضحا في قراراته وأمينا في تقويماته.



السيد المفتش التربوي أشاد كذلك بالسيد أحمد شاضيفي رئيس مركز التكوين الخاص بأكاديمية التدريس (400 ساعة) الذي صبر وصابر، وتحمل ما في وسعه، وما هو خارج عن نطاق تحمله أحيانا... لقد نجح السيد شاضيفي في قيادة سفينة أكاديمية التدريس بسلام نحو بر الأمان رغما عن العراقيل والمشكلات والرهانات الخاسرة التي كان يروج لها المناوئون لكل تطور لرجل التعليم، والمعارضون لكل إصلاح قد يحرج المفسدين  في القطاع، ويضعهم في حجمهم الحقيقي، عبر فضحهم أمام الرأي العام.
لقد تسلح الأستاذ شاضيفي بالصبر والتواضع، ومد اليد للخصوم، وغض الطرف عن أذاهم... ولقد استفاد من تدبير الأستاذ محمد حسينة، وأثلجت صدره حلاوة التكوين التي غلب عليها البعد التأطيري الإنساني التعاوني بعيدا عن لغة الوعيد والعقاب، أو الأوامر والنواهي.
وقد طلب الأستاذ المؤطر البيداغوجي من الأستاذ طارق أبو الخير منح الأستاذ أحمد شاضيفي فرصا أخرى مكافأة له على إنجاح هذه الدورة (400 ساعة)، وتشجيعا له من أجل تفجير الكثير من طاقاته الاحتياطية الكامنة، والتي تنتظر مناسبات جديدة كي يتم تفجيرها في قالب إبداعي يحفز على التألق، ويغري بالمتابعة، ويؤشر على مردودية أفضل وأجود.
الأستاذ مدير الوكالة المحلية لـ A.N.A.P.C أكد في مداخلته بأن هم وكالته وطنيا إنما يكمن في تأهيل الشباب المغربي للانخراط في سوق الشغل وفق مقاربة الاستحقاق المتمثلة في تمكين المكون (بفتح الواو) من صقل مواهبه، وتنمية مؤهلاته، واكتساب كفايات مهنية، وتطوير القدرات الخاصة، وشحذ المهارات للسمو بها نحو إنجاز المطلوب.
وأضاف السيد طارق قائلا: في هذا السياق، تم عقد شراكة بين الوكالة الوطنية A.N.A.P.E.C. ووزارة التربية الوطنية، وأرباب التعليم الخاص ... من أجل تكوين الشبان الحاصلين على الإجازة والتعامل معهم كمتدربين تلتزم مؤسسات التعليم الخاص بإدماجهم، بعد نهاية التكوين (400 ساعة)... فالشهادة المحصل عليها مهنية تمكن صاحبها من إيجاد شغل بمؤسسات التعليم الخاص، وتشهد له بالكفاية المهنية اللازمة لدخول "عالم التدريس".
وعليه فإن مؤسستي "المنبت" و "لقمات الحكيم" ملزمتان بتوظيف أساتذة منكم بهاتين المؤسستين حسب الحاجة... كما أن السيد رئيس مركز التكوين الخاص بأكاديمية التدريس بتادلة نفسه مطالب بالبحث عن مناصب شغل لخرجي مركزه، ومساعدة الأطر المكونة بمؤسسته على الاندماج (بسوق العمل التربوي).
تناوب على منصة الخطابة كل من الأساتذة والأستاذات:
á    السيد بو الخير طارق مدير الوكالة المحلية الإقليمية لبني ملال الذي دافع بقوة عن برنامج وكالته، وعن مشاريع إدارته المركزية والجهوية والإقليمية، مؤكدا أن إدارته كانت دائما في خدمة المواطنين الشباب، وأنها ستبقى حريصة على تأهيلهم عبر توجيههم الوجهة الملائمة قصد الحصول على كفايات مهنية من شأنها إدماجهم في سوق الشغل. السيد أبو الخير أضفى على العينة الحاضرة شيئا من الحرارة العاطفية المفقودة بين المرسل والمرسل إليه... فالأول يملي ما يشاء، والثاني يتظاهر بالامتثال، ولكنه يفعل ما يشاء كذلك... وذلك في العرف المغربي... وهذا مؤشر شاهد على فشل المشاريع الحكومية المغربية منذ 1956م... لكن المدير الإقليمي للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات ببني ملال أذاب الجليد، وساهم بمؤازرة المفتش التربوي المختص أصلا في التعبئة والتواصل، في تكسير الأغلال، وأتاح الفرصة للجميع ليسألوا عن الخاص والعام، فعبر كل حاضر عن مكنونات صدره دون خوف أو تردد. وللأمانة العلمية نشير إلى أن السيد مدير وكالة إنعاش التشغيل والكفاءات لم يكن ابدا متساهلا مع أي غياب أو تهاون، وقد اشار إلى حيثيات ذلك في خطابه وردوده، حيث قطع الشك باليقين قائلا: من حضر 400 ساعة كاملة، فلا يمكنه إلا أن يكون قد استفاد وتغير نحو الأحسن، وتطور إلى الأفضل.
á    السيد بلال، باسم الأستاذ لمقيطع، وكل مؤسسة لقمان الحكيم عامتهم وخاصتهم.
á    السيدة كنزة، باسم أطر م. لقمان الحكيم و المنبت المشاركة فعليا في التكوين.
á    السيد محمد أمين، باسم الناجحين في امتحانات "التعاقد".
á    السيدة نادية السعيد، باسم المتضررين من الانتقاء في حقل التربية والتكوين.
á    السيدة ليلى رشيد، باسم الفوج المشارك عن م. المنبت.
á    السيد محمد سعيد، باسم م. المنبت وإدارتها وكل العاملين بها.
هؤلاء جميعا أشادوا بمفتشهم المقتدر السيد محمد صالح حسينة الذي فجر الكثير من طاقاته الاحتياطية ليكون أهلا لتحمل المسؤولية في أبهى صورها. فقد تحمل 45 درجة مئوية خلال شهري يونيو ويوليوز، كما تحمل أدنى الدرجات المئوية خلال شهر نونبر خاصة... وكان شبه قاطن بسيارات الأجرة، وبالحافلات.. من أجل إيصال "البضاعة" طرية إلى أصحابها، وتقديم الموارد صراحة وضمنيا في الأوقات المناسبة.
ولقد نوهوا به جميعا خاصة بصبره على الوقوف دون انقطاع، لساعات متواصلة، موجها، معالجا، مطمئنا، ومشجعا... شعاره كان دائما: "إن مع العسر يسرا، إن مع العسر يسرا"، هدفه يتلخص في تحفيز الأستاذ ليجتهد ويجد ويبدع، ومن ثم، يعمل على غرس قيم المواطنة والواجب ، والنقد البناء، والمسؤولية والحوار... في تصرفات المتعلمين... وكل ذلك بتلقائية وأريحية عملا بالحديث النبوي الشريف: "تفاءلوا بالخير تجدوه".
وقد أكد الملتحقون بصفوف [10000 إطار] أن برنامج أكاديمية التدريس يساوي 400 ساعة، غني بمكوناته التربوية والبيداغوجية والمعرفية والمنهجية والتواصلية وأنه يشكل فرصة لإعادة التكوين في مجال "فن التدريس"... كما تعد موارده ومعارفه ومهاراته وقيمه أقرب إلى قلب الممارس، خاصة إذا ما جاءت على لسان تربوي اكتسب خبرة وتجربة وأسلوبا جامعا مانعا في فن التأطير مثل الأستاذ المفتش السيد محمد صالح حسينة حيث يبدع كعادته في التوليف المنطقي بين النظريات وتطبيقاتها في ميدان التربية والتكوين، ملمحا إلى الصعوبات ومقترحا سبل التجاوزات.
وقد أجمع المتدخلون على أن الشهادة المسلمة من طرف E.T.A متفوقة من حيث الكم والكيف على كل الشواهد المسلمة لـ [10000 إطار]، أو لـ [25000 إطار] ولذلك ينبغي لوزارة التربية والتكوين المهني أن تأخذها بعين الاعتبار عند إجراء أي امتحان، خاصة عندما يتعلق الأمر "بمراكز مهن التربية والتكوين" فهي تشكل جودة إضافية كبيرة لصاحبها. وقد ألح المتدخلون على ضرورة توقيع هذه الشهادة مستقبلا من طرف الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات لتأخذ الطابع الرسمي المعترف به.
á    السيد أحمد شاضيفي مدير مركز تادلة لأكاديمية التدريس هنأ الجميع بنجاح هذا الرهان، وفي مقدمتهم السيد أبو الخير، والسيد المؤطر محمد حسينة، والسيد لمقيطع، والسيدة خديجة الرافعي، وكل المنخرطين في هذا العرس التعليمي من قريب أو من بعيد... كما أنه لم يخف عطفه وتعاطفه مع السيدة الرافعي والسيد لمقيطع والسيد الغراس (مستقبلا)... لأنهم لم يخيبوا ظنه أبدا فهم جنود مجندة لخدمة وطنهم وتعليمهم ومؤسساتهم وتلامذتهم وأوليائهم. كما خص السيد المفتش السيد محمد حسينة بتقدير خاص ونوه به التنويه المستحق.
اختتام دورة تكوينية خاصة بأكاديمية التدريس بقصبة تادلة

وقد ختم السيد محمد صالح حسينة هذا اللقاء التاريخي في سجل مدينة تادلة شاكرا، السادة: أبو الخير، شاضيفي، لمقيطع، الرافعي، مصطفى خويض، وحسناء فاضلي، والأساتذة والأستاذات، وقال:
"لقد نجحت في أداء مهمتي بصدق وأمانة، في صمت ونكران ذات بعيدا عن الأضواء، لأنني آمنت دائما ان رسالة التعليم كمهنة التطبيب، هما وجهان لعملة واحدة؛ وكلاهما تتطلبان صبرا ودراية. لقد كان شعارنا دائما هو ما قاله (فولطير) يوما: "أفضل طريقة لإلزام الناس أن يقولوا فينا خيرا، هي أن نصنع الخير". ولقد قضيت حوالي نصف عام، كنت خلاله أحثكم على فعل الخير، دون انتظار للمقابل، لس من منطق الصدقة، ولكن من منطلق الواجب. فليكن شعاركم مستقبلا – كما هو إيماني الدائم، وديدني الشخصي – ما جاء على لسان (نابوليون بونابارت): من قال: لا أقدر، قلت له: حاول. ومن قال: لا أعرف، قلت له: تعلم. ومن قال: يستحيل، قلت له: جرّب.
اختتام دورة تكوينية خاصة بأكاديمية التدريس بقصبة تادلة



وبهذه الرؤية الحياتية الصادقة يمكنكم أن تصبحوا: أساتذة مغاليق للشر، مفاتيح للخير.
وفي ما يلي نقدم لكم:
أقوى لحظات التكوين البيداغوجي 2016م / 1437-1438هـ بالمركز المحلي للتكوين المستمر قصبة تادلة، بمؤسسة الإدارة والتكنولوجيا E.T.A.
1.     خلال شهر ماي:
á    أدوار المربي، وكفايات المدرس: انطلاقا من تصنيفات اليونسكو؛
á    علم النفس التربوي: مجالاته / أهميته بالنسبة للمدرس؛
á    المتعلم: طفل أو مراهق، ولكنه ليس راشدا صغيرا؛
á    مدخل إلى الديداكتيك؛
á    التنشئة الأسرية والمدرسية في ضوء العلاقة: نظام اجتماعي D نظام تربوي؛
á    مثال على ضرورة التواصل الأسري / المدرسي: التعثر الدراسي للمتعلم المغربي بين ادعاءات الآباء، وردود أفعال المدرسين.
2.     خلال شهري يونيو ويوليوز 2016م: دخل على الخط الأستاذان المحنكان السيد أحمد بنهنيني الذي حاول تذليل الصعوبات الإملائية والقرائية والتركيبة والصرفية... المطروحة من طرف المنخرطين في التكوين... والسيد محمد دهري الذي ركز في مداخلاته على محورية الأستاذ في كل إصلاح، فانخراط الأستاذ إيجابيا يعني نجاح العملية التعليمية التعلمية برمتها. لقد تحدث الأستاذان المحترمان عن:
á    مشكلات التخطيط؛
á    تدابير وقائية وإجرائية لتفعيل التدبير الناجح؛
á    نجاعة أسلوب المدرس، وفاعلية المتعلم؛
á    تمثلات خاطئة لدى المتعلم: كيف السبيل إلى التصحيح؛
á    التركيز على أهداف المحاور ومفاهيمها؛
á    منهجية التدريس باللغة العربية، وباللغة الفرنسية، وفي الرياضيات.
الأستاذ محمد حسينة تطرق إلى:
‌أ.        أخطاء المتعلمين وصعوبات التعلم؛
‌ب.   أخطاء المتعلم ناتجة عن تمثلاته؛
‌ج.    دراسات سوسيولوجية.
3.     خلال شهر شتنبر 2016م: انطلقت عملية التأطير في فجر شهر الدخول المدرسي 2016/2017م.
á    يوم الجمعة 02/09/2016م، ثم تم التركيز على يومي الأربعاء من 15:00 19:00 ويوم السبت من 08:00 14:00.
وكانت أهم المحاور المتداولة خلال هذا الشهر على الشكل الآتي:
á    دراسة حالة في: اللغة العربية / اللغة الفرنسية / الرياضيات / النشاط العلمي.
á    مدارس علم النفس: السلوكية / الجشطالتية / التحليل النفسي / البنائية / السوسيوبنائية المعرفية.
á    تطبيقاتها التربوية في موارد محددة لبلوغ كفايات مستهدفة.
4.     خلال شهر أكتوبر2016م:
‌أ.        التقويم التربوي: تعريفه / أهدافه / أدواره / أنواعه؛
á    المراقبة المستمرة والتقويم التربوي؛
á    الامتحانات والتقويم التربوي؛
á    مدرسة التكافؤ والإنصاف ومسار التقويم التربوي.
‌ب.   الدعم: á الشق العلاجي للصعوبات؛
á    الأخطاء ومصادرها؛
á    أسبوعا التقويم والدعم: كيفية التدبير؛
á    بطاقة المعالجة واستثمار نتائج التقويم.
‌ج.    أمثلة لدروس تجريبية، ومعالجة لحالات تربوية ميدانية.
5.     خلال شهر نونبر 2016م: الأربعاء من 14:00 18:00.
                                   السبت من 08:00 14:00.
‌أ.        إعداد البحث وفق المنهجية العلمية؛
‌ب.   إجراء تقويمات طالت مختلف المصوغات وفق منهجية "المركز الوطني للامتحانات والتقويم".
6.     خلال شهر دجنبر 2016م:
‌ج.    مقابلات لنيل شهادة التخرج؛
‌د.       توزيع الشواهد في حفل رسمي بقاعة الهودج، أشرف عليه:
·        ذ. طارق أبو الخير مدير لوكالة المحلية لبني ملال A.N.A.P.E.C؛
·        ذ. محمد صالح حسينة، مفش التعليم والمشرف على التكوين؛
·        ذ. أحمد شاضيفي، رئيس مركز التكوين بتادلة؛
·        السيد محمد لمقيطع، مدير مدرسة لقمان الحكيم الخاصة.

ولله الأمر من قبل ومن بعد، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن الكاتب

profpress net

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

موقع الأساتذة