بصراحة : وضعية المرأة في العالم القروي

بصراحة : وضعية المرأة في العالم القروي

بصراحة : وضعية المرأة في العالم القروي

بصراحة : وضعية المرأة في العالم القروي


الدكتورة زبيدة أشهبون أستاذة السوسيولوجيا بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، رفقة الدكتور الشكدالي يشرحان (بتشديد الراء) واقع المرأة القروية، من خلال برنامج " بصراحة " الذي بثته قناة Medi 1 TV اليوم الأحد فاتح يناير 2017، والذي تنشطه الإعلامية المتميزة خديجة الفحيصي، ففي معرض حديثها عن هذا الواقع أشارت الدكتورة زبيدة إلى أن ما يميزه هو الهشاشة على جميع المستويات، كما أشارت إلى القيود الثقافية التي رهنت المرأة داخل فضاء يتسم بالبؤس والشقاء والتهميش، حيث أكدت الدكتورة على أن النساء بشكل عام، ونساء العالم القروي على وجه الخصوص يعانين التهميش على ثلاث مستويات: فهن ينتمين إلى جنس مهمش، داخل مجال مهمش، وفي عالم يخضع للهيمنة الذكورية (بالتعبير البورديوي).

كما أشار الدكتور الشكدالي إلى ضرورة الانتباه إلى أولئك المتاجرين بقضية المرأة، مشيرا إلى أن وضعية المرأة تسائلنا على عدة مستويات، فالحديث عن المرأة القروية هو صرخة تحتاج منا إلى الكثير من الفعل وليس فقط القول.
هذا وقد أشارت الدكتورة زبيدة أشهبون إلى أن الهيمنة الذكورية متجذرة في لاوعي الإنسان عامة. كما أن المرأة القروية تعاني سواء داخل مجالها الأصلي (العالم القروي) أو خارجه (حالة الهجرة إلى المدينة).
ومن بين الحلول التي تراها الدكتورة زبيدة، من أجل إدماج المرأة في التنمية ذكرت:
1. ضرورة اعتماد مقاربة شمولية، تشاركية عند الحديث عن أي مشروع تنموي يستهدف النهوض بأوضاع المرأة.
2. ضمان تمثيلية كل المؤسسات المعنية بتشخيص مشاكل العالم القروي.
3. وعي المسؤولين بأهمية البحث العلمي عامة والسوسيولوجي منه على وجه الخصوص.
4. ضرورة الاعتراف بالدور الجوهري والريادي للمرأة.
ـــــــــــــــــــــــــــ
عبد المجيد اعمير شفشاون/ الرشيدية

تعليقات



loading...

جريدة الأستاذ

مسؤول في موقع الأستاذ للمواضيع التربوية و الوثائق التي يحتاجها كل الأساتذة و التلاميذ .