موقع الأساتذة موقع الأساتذة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

إقليم الحوز:اعتداء و سرقة مسكن أستاذتين بجماعة تغدوين

إقليم الحوز:اعتداء و سرقة مسكن أستاذتين بجماعة تغدوين
إقليم الحوز:اعتداء و سرقة مسكن أستاذتين بجماعة تغدوين

بلغ الى علم جريدة “صدى مراكش” أن اطارين تربويين تعرض مسكنهما الوظيفي المتواجد بمؤسسة تعليمية ابتدائية الى السرقة والسطو على بعض اغراضهم الشخصية ليلة يوم السبت 15 أبريل الجاري من طرف مجهولين بدوار أيت اوغاين جماعة تغدوين اقليم الحوز والذي لا يبعد عن أربعاء تغدوين سوى ب14 كلم.

هذا وقد وضحت الاستاذة “فاطمة اكرام” المؤتمرة بالمؤتمر الجهوي الاول للنقابة الوطنية للتعليم أيام 14 و15 من ابريل الجاري وعضو المكتب الاقليمي بالحوز والمنسقة لدائرة المرأة باقليم الحوز في اتصال هاتفي مع موقع جريدة “صدى مراكش” أن هذه السرقة تزامنت مع غيابها رفقة الاستاذة”زهرة بوزة” لمسكنهما نظرا لتواجدهم في المؤتمر الجهوي الاول للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الدمقراطية  للشغل الذي انعقد بمدينة مراكش بثانوية ابن تيمية تحت شعار”فعل نقابي جهوي ديمقراطي ملتزم بالدفاع عن المدرسة العمومية وحقوق الشغيلة التعليمية” .
هذا وتوضح الاستاذة “فاطمة اكرام” أنها تلقت خبر حدوث هذه السرقة من احد الافراد المتواجدين بالمنطقة مفاده أن مسكنهما تعرض الى ألاقتحام من طرف مجهولين بعد ان تم اكتشاف ان باب المنزل مفتوحا .
الشيء الذي دفع بالاطارين التربويين “فاطمة اكرام” و “زهرة بوزة” الى الانتقال رفقة عضو المكتب الوطني وعضو المجلس الجهوي السيد “محمد أيت كروش” وكاتب فرع فدرالية أيت اورير السيد “مصطفى جنان”  بعد الاتصال بهما ، الى مركز الدرك الملكي بأيت اورير لاجل تبليغهم بالواقعة وضرورة مرافقتهم الى مكان الحادث الذي مس الجانب الامني والنفسي للاطارين التربويين من جهة ، و مدى خطورته على مستقبل اسرة التعليم من جهة اخرى.
وبعد انتقال عناصر الدرك الملكي الى عين المكان قامت باجراء معاينة أولية لمكان الحادث وأخد بعض الصور لداخل المنزل واحصاء حجم المسروقات بحضور ممثل السلطة المحلية وبعض افراد الساكنة .
هذا وقد كشفت الاستاذة “فاطمة اكرام” لصدى مراكش عن بعض المسروقات التي شملت التموين الشهري ومبلغ قيمته حوالي 500 درهم ، الى جانب اتلاف بعض حاجياتهم الخاصة.
وقد ادلى بعض المواطنون بشهادات لعناصر الدرك الملكي ، على انهم لم يسمعوا اي صوت بعد ان اقدم المجرمون على تكسير باب المسكن بالحجارة باليل نظرا لتواجده بالقرب من الساكنة.
أما مدير المؤسسة فقد تعذر عليه الالتحاق بمكان الواقعة نظرا لتواجده باحد المستشفيات بمراكش لظروف خاصة.
وبهذا يكون التعليم في خطر وستنعدم جودته اذا ما تم الاستهتار بالجانب الامني للاطر التربوية بالمؤسسات التعليمية ببلادنا ، فبالامن تطمئن النفوس ، واذا اطمأنت النفوس سياهم الجسم التربوي وبكل اريحية من بناء الاهذاف المنشودة .
وقد كشفت مصادر خاصة للجريدة ان نقابيون واطر هيئة التدريس سوف تتعامل مع هذه القضية بكل حزم وجدية على اعتبارها اندار سابق لاوانه يندر بكارثة مستقبلية لاسرة التعليم اذا ما تم غض الطرف عنها…
عن موقع صدى مراكش

عن الكاتب

profpress net

loading...

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

موقع الأساتذة