استعد للامتحانات المهنية:تعرفوا على صنافة بلوم للأهداف التربوية

استعد للامتحانات المهنية:تعرفوا على صنافة بلوم للأهداف التربوية

استعد للامتحانات المهنية:تعرفوا على صنافة بلوم للأهداف التربوية

استعد للامتحانات المهنية:تعرفوا على صنافة بلوم للأهداف التربوية

استعد للامتحانات المهنية:تعرفوا على صنافة بلوم للأهداف التربوية


بنيامين بلوم عالم نفس أمريكي مختصّ في البيداغوجيا، وُلد يوم 21 فبراير 1913 و توفي في 13 سبتمبر 1999. عُرف في الميدان التربوي خاصّة بصنافته الشهيرة للأهداف البيداغوجية والتي حملت اسمه “صنافة بلوم Taxonomy of Bloom”، كما أنّه واحد من مؤسّسي بيداغوجيا التّمكن .

أ- حكاية صنافة بلوم
في عام 1948، كان بلوم مسؤولا عن الامتحانات في جامعة شيكاغو (صحبة مجموعة من معاونيه)، وقد اعترضه مشكل شائك عند النّظر في الاختبارات التي يقترحها الأساتذة على طلبتهم، فبعضها يغلب عليها الطابع الاسترجاعي التّذكري، وبعضها الآخر ينحو إلى التّحليل أو التّأليف دونما توازن بين المراقي الذّهنية المستهدفة داخل الاختبار الواحد. ففكر بلوم في أداة تُمكّنه من تصنيف الأسئلة المقترحة في الامتحانات بحسب القدرات الذهنية التي تستهدفها، ومن ثمّ وُلدت أوّل صنافة للأهداف البيداغوجية.
صنّف بلوم الأهداف التّربوية وفق مبدأين أوّلهما سيكولوجي، ويحدّد المجالات الّتي يشتغل في إطارها كلّ فاعل تربويّ، وهي ثلاثة:
المجال المعرفي: ويشمل كلّ ما يتّصل بتحصيل المعارف وتدريب الملكات الفكريّة.
المجال الوجداني الاجتماعي: ويُعنى بالقيم والاهتمامات والمواقف التي يتفاعل من خلالها الفرد مع المجتمع.
المجال النّفسي الحركي: ويختصّ بالمهارات الحسحركيّة عموما.
أمّا المبدأ الثاني في صنافة بلوم فمنطقيّ، إذ نظّم وفقه العلاقة بين المجالات الثّلاثة للتربية أفقيّا ورتّب عموديّا وتفاضليّا العمليّات والأنشطة داخل كلّ مجال.
ب- المراقي الذهنية في المجال المعرفي:
صنّفها بلوم إلى ستّة مراق متدرّجة من البسيط إلى المعقّد كما يبيّنها الرسم التّالي: (أنظر الرسم رفقته)
ج- صنافة بلوم للأهداف البيداغوجيّة:
وكما رأينا في الرّسم السّابق، فإنّ هذه الصّنافة يمكن تلخيصها من خلال مستويات ستّة، تبدأ من مجرّد الاسترجاع وصولا إلى معالجة المفاهيم وتحليلها والتّأليف بينها، وهو ما يتطلّب استنفار قدرات ذهنيّة عُليا.
وما تجدر ملاحظته في هذا الصّدد، أنّ العلاقة بين المستويات السّتّة موسومة بالتّراتبيّة والاحتوائيّة في نفس الوقت، بمعنى أنّ الأهداف المصنّفة ضمن المراقي العليا إلى جانب تطلبها لملكات وقدرات ذهنيّة رفيعة، تتضمن أيضا الأهداف المصنّفة ضمن المراقي الدّنيا في علاقة يندرج فيها السّابق في اللاحق، أي الأدنى في الأرقى.
وفي القائمة أسفله بعض من الأفعال التي يمكن أن تُترجم كلّ مرقى من المراقي السّتة لصنافة بلوم :
المعرفة: رتّب، نظّم، نسخ، سمّى، عيّن، حدّد، ذكر، ربط، أعاد، وضع (قائمة)…
الفهم: صنّف، وصف، فسّر، عبّر، وضّح، ضبط، تعرّف، اختار، فرز، …
التطبيق: طبّق، اختار، استدلّ، استعمل، جسّم، حلّ، صوّر، وظّف…
التحليل: وضّب، جمّع، انتقى، قارن، صنّف، نقد، ميّز، فحص، جرّب، سأل، اختبر، دقّق، …
التّأليف: صاغ، وضع (تصوّرا لـ..) تصرّف، اقترح، أسّس، أنشأ، صوّر، بنى، جمع، ركّب، خطّط، أعدّ، ألّف…
التّقييم: نظّم، استدلّ، حاجّ، قيّم، قوّم، عيّر، ثمّن، قارن، برّر، قدّر، حكم، توقّع، ساند، انتقى، أولى (أهميّة لـ…)
ج- مزايا صنافة بلوم:
تساعد هذه الصّنافة المدرّسين كثيرا عند بناء تقييماتهم، إذ يتمكّنون بفضلها من توزيع أسئلتهم بتوازن ووعي بيداغوجي لتغطية الأنشطة الذّهنيّة المستهدفة ممّا يضفي المزيد من المصداقية على الاختبارات، ناهيك أنّها ستمكّنهم من التّعرّف على مستوى نموّ المتعلّم المعرفيّ وتحديد مكامن صعوباته بدقّة أكثر. كما يمكن لصنافة الأهداف المعرفيّة أن تضيء سبيل أصحاب القرار في وضع البرامج وتأليف الكتب المدرسيّة وإعداد الامتحانات الوطنيّة وذلك باعتمادها على ما يسمّى بجداول التّخصيص التي تُعنى بالتّوازن في مضامين التّعليم والتّقييم.
ملاحظة: صنافة المجالين الوجداني الاجتماعي و النّفسي الحركيّ قام عليهما تلميذا بلوم وهما:Krathwohl و Harrow.

تعليقات



loading...

جريدة الأستاذ

مسؤول في موقع الأستاذ للمواضيع التربوية و الوثائق التي يحتاجها كل الأساتذة و التلاميذ .