موقع الأساتذة موقع الأساتذة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

مذكرات أستاذ ج 8 : وأخيرا ... هاأنذا معلما رسميا !


مذكرات أستاذ ج 8 : وأخيرا ... هاأنذا معلما رسميا !


بقلم : رحال امانوز
وأخيرا حل اليوم الذي طالما إنتظرته بفارغ الصبر، نظرا لما له من أهمية في حياتي المهنية ، فذات مساء وأنا منهمك في الدرس ، فوجئت بشخصين يقفان أمام الفصل الدراسي ، عرفت الأول فهوالمديرعينه ، والآخرخمنت بفراستي أنه المفتش . بادرني بالكلام :
- السلام عليكم ! أجبته : وعليكم السلام ! قدمنا لبعضنا البعض كما تقتضيه الضوابط :

- السيد المفتش ... رحال امانوزمعلم متدرب . قال ذلك باقتضاب وإنسحب ، تقدم المفتش وجلس في مكتبي قائلا : تفضل قدم الدرس ! أحسست بالإرتباك يغمرني ، إنه أول تفتيش لي ومن خلاه سأصبح معلما رسميا ، وسأحظى بترقية مادية . كان درس قراءة بالمستوى الثالث إبتدائ ، والتلاميذ أبلوا البلاء الحسن ، المفتش كان منهمكا في التمحيص في الوثائق الإدارية وكراسات المتعلمين ، وفي نفس الآن يتابع قراءتهم ، ويتمعن في مدى تجاوبهم مع الأسئلة والشرح . إبتسامة المفتش أظهرت لي أنه مرتاح لعملي ، زودني ببعض التوجيهات وإنصرف . ما أن إجتازت سيارة المسؤولين باب المؤسسة ، حتى تحلق حولي الزملاء ، يتساءلون عن وقائع التفتيش : - هانية ؟ - كيف دازداك شي مزيان ؟ قلت لهم : بخيروعلى خير. إنضم إلينا نائب المديروهومعلم أيضا معنا ، بادرني قائلا : إوا وجد الزردة للإخوان صافي لقد أعطاك المفتش نقطة الإمتياز... إنه والمديرراضيان عن عملك ، لقد قررا ترسيمك . غمرتني البهجة والسرور، لأن عدم الحصول على النقطة يؤثرعلى الوضعية الإدارية ، ويتأجل الترسيم . الزملاء شاركوني فرحتي ، وعدتهم بالزردة التي لن يتذوقوا طعمها إلا بعد حصولي على
"الرابل" بعد شهورمن الآن ... "يتبع"

عن الكاتب

profpress net

loading...

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

موقع الأساتذة