خريبكة:لقاء تربوي تحت عنوان " آليات تدبير حالات العنف بالوسط المدرسي "

خريبكة:لقاء تربوي تحت عنوان " آليات تدبير حالات العنف بالوسط المدرسي "

خريبكة:لقاء تربوي تحت عنوان " آليات تدبير حالات العنف بالوسط المدرسي "

خريبكة:لقاء تربوي تحت عنوان " آليات تدبير حالات العنف بالوسط المدرسي "

خريبكة:لقاء تربوي تحت عنوان " آليات تدبير حالات العنف بالوسط المدرسي "


بمدرج المحاضرات التابع لثانوية المغرب الكبير التأهيلية بخريبكة لفائدة السيدات والسادة الأساتذة الموظفين بموجب عقود انعقد يومه الأربعاء 02 ماي 2018 لقاء تربوي تحت عنوان " آليات تدبير حالات العنف بالوسط المدرسي " . اللقاء الذي حضره المدير الإقليمي وأطره السادة الأساتذة سعيد محتال ومحمد حيتومي وعلي حوبابي، من خلال ثلاث مداخلات:
- المقاربة التشريعية لتدبير حالات العنف بالوسط المدرسي،

- المقاربة السوسيونواصلية لتدبير حالات العنف بالوسط المدرسي،
- دور المشروع الشخصي والتوجيه التربوي في الحد من ظاهرة العنف بالوسط المدرسي.
مع التطرق لبعض الجوانب المتعلقة بالناحية السيكولوجية والتربوية لمعالجة حالات العنف بالوسط المدرسي.
تركزت المداخلات على تحديد الآليات التي يمكن اعتمادها لتدبير حالات العنف داخل الفصل الدراسي ، من خلال التعرف على الأهداف والنتائج التي تتواخاها الاستراتيجية الوطنية ، وكيفية تعزيز قدراتهم وكفاءاتهم وذلك من خلال نشر ثقافة الاحترام وحقوق الطفل ، وفهم المغزى من نبذ العنف داخل المؤسسة لما له من أثر سلبي على العملية التعليمية ككل. مع ضرورة مصاحبة نفسية للتلميذ حتى يتمكن المدرسون والإداريون من معرفة ” الملف الشخصي “ للتلاميذ والذي على ضوئه يتم اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من العنف المحتمل،. من بين الاشياء التي يجب اخذها بعين الاعتبار هي معرفة وتتبع المستجدات التي تساهم في بناء المشروع الشخصي للمتعلم ، ودور التوجيه التربوي في تقليص حالات العنف بالوسط المدرسي.

تعليقات


جريدة الأساتذة

محرر في موقع الأساتذة للمواضيع التربوية و الوثائق التي يحتاجها كل الأساتذة و التلاميذ .