أرقام فاضحة!

الإدارة يوليو 23, 2014 يوليو 23, 2014
للقراءة
كلمة
0 تعليق
-A A +A


محمد اليونسي.-جريدة الأستاذ

 أمتنا العربية ذات التاريخ العظيم, ثرواتها ضخمة, ثقافتها غنية, لغتها لها من المقومات ما يجعلها لغة للعلم.
مند ما يربو على أكثر من قرن و أمتنا تتعرض للتهديم و التدمير من طرف قوى عالمية هدفها القضاء على الوجود الحضاري لهده الأمة المجيدة ,فنجحت لدلك وأقامت أنظمة سياسية شغلها الشاغل هو السلطة.فتراكمت الأزمات وانسدت الأفاق أمام هده الشعوب الملكومة إلى إن قام أحد الشبان التونسيين و يسمى محمد البوعزيزي و دلك يوم 17/12/2010 بحرق نفسه احتجاجا على وضعه المزري و إحساسه بالذل و الاهانة,بعد دلك انطلقت مسيرة التحرير و الثورة ضد أنظمة استبدادية ,فسقطت الأقنعة وأصبحت الكلمة لهده الشعوب.

إن العالم العربي مند أكثر من نصف قرن و هو تحث وطأة سياسات عمومية غير مسؤولة التي أفرزت مؤشرات تنموية الأدنى على المستوى العالمي,فلنتفحص هده الأرقام الصادمة:
إن الحصيلة الكلية لما ترجم إلى اللغة العربية مند عصر المأمون إلى العصر الحالي هو 10ألف كتاب و هدا يساوي ما تترجمه إسبانيا في سنة واحدة.
فحسب تقرير التنمية البشرية للأمم المتحدة ,فإن اليابان تترجم حوالي 30مليون صفحة سنويا أما في العالم العربي هو حوالي خمس ما تترجمه اليونان.
الإنسان العربي يقرأ6 دقائق في السنة أما الإنسان الغربي فيقرأ200 ساعة.
كل 80عربي يقرؤون كتابا واحدا في السنة أما الأوربي فإنه لوحده يقرأ 35 كتاب,أما الإسرائيلي فيقرأ 40 كتاب .
ومن هده الأرقام يمكن استخلاص التالي:ثقافة كل أوربي تساوي ثقافة 2800 عربي, أما ثقافة كل إسرائيلي فتساوي ثقافة 3200 عربي.
إن الطفل المغربي ما بين 6 و 12سنة يقرأ 30كتاب بينما في الدول الأوربية يقرأ 600كتاب.
أهم قطاع تنفق فيه الحكومات العربية على المستوى العالمي هو التسلح.
و ما تخصصه الدول العربية في البحث العلمي يمثل سبع المعدل العالمي من الميزانية العامة.
أما في مجال العلوم فإن جامعتنا تخرج سوى 373 باحثا لكل مليون نسمة, و المعدل العالمي هو 1081 باحثا.
إن وطننا العربي بدوله 22 ينشر حوالي 1700 عنوان في السنة, بينما أمريكا لوحدها تنشر 85 ألف كتاب في السنة.
إن عدد الأميين في الوطن العربي اليوم فيقدر بحوالي 70 مليون إلى100 مليون فرد يمثلون ما بين 35 و 40 في المائة من سكان المنطقة.
و عدد الفقراء يفوق 70 مليون و عدد الأطفال الغير الملتحقين بالتعليم يقدر بنحو 7 مليون طفل.
إن الإنسان العربي أصبح بفعل هده السياسات الفاشلة ضحية التهميش و الفقر و غياب الوعي عنده ,و بعده عن المشاركة في ممارسة السلطة,و و مسلوب الحرية وغير قادر على التعبير بكل حرية.
بدون طاقة بشرية مؤهلة , ذات كفايات عالية ,بدون رأسمال بشري متعلم ,لايمكن لبلداننا أن تحقق التنمية المنشودة القادرة على جعل وطننا العربي في مصاف الدول الحضارية لقيادة العالم نحو وضع يسوده السلام و التقدم و التساكن و التعايش.
بهده الطاقات البشرية المعطلة في وطننا لايمكن لنا أن نصبح أمة شاهدة قادرة لتوجيه إرادة العالم نحو وضع أفضل.
و أختم مقالي هدا بهده التساؤلات:
مادا حصل لامتنا؟
لمادا نحن متخلفون؟
لمادا معدل الجريمة في بلداننا هو الأعلى عالميا؟
من المسؤول عن تدني مؤشرات التنمية البشرية في وطننا؟
كيف لنا أن نعي و ندافع عن هويتنا الحضارية و جل طاقاتنا معطلة؟
من يتلاعب بمستقبل أجيالنا القادمة؟
أمة بدون وعي جماعي القائم على المعرفة و التعليم ستكون بكل تأكيد مسلوبة الإرادة و غير قادرة للتحرر و صنع مستقبلها بيدها. .

شارك المقال لتنفع به غيرك

إرسال تعليق

0 تعليقات


 

  • انشر مواضيعك و مساهماتك بلغ عن أي رابط لا يعمل لنعوضه :[email protected] -0707983967او على الفايسبوك
     موقع الأساتذة على  اخبار جوجل - على التلغرام : المجموعة - القناة -اليوتيب - بينتريست -
  • 1141781167114648139
    https://www.profpress.net/