موقع الأساتذة موقع الأساتذة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

أمسية ثقافية بمراكش احتفاء بإصدار كتاب "الباطنية بين الفلسفة والتصوف" للدكتور محمد البوغالي‎

أمسية ثقافية بمراكش احتفاء بإصدار كتاب "الباطنية بين الفلسفة والتصوف" للدكتور محمد البوغالي

أمسية ثقافية بمراكش احتفاء بإصدار كتاب "الباطنية بين الفلسفة والتصوف" للدكتور محمد البوغالي‎


بقلم : محمد أمين المغازلي
كانت القاعة الكبرى للمجلس الجماعى لمراكش على موعد ثقافى مميز. نظمته "جمعية الكتاب" فى إطار برنامجها الثقافي " قراءات "، احتفت خلاله بالإصدار الأول للدكتور محمد البوغالى والموسوم ب " الباطنية بين الفلسفة والتصوف" وذلك يوم السبت 15ابريل 2017.

افتتحت الأمسية بكلمة الأستاذ المسير ورئيس الجلسة عبد البر الحدادي، منوها بالمحتفى به، وبقيمة مؤلفه وباكورة أعماله،معرفا بموضوع الكتاب، وأسباب اختياره،فالكتاب حسب ذ عبد البر حدادي موضوع معرفي روحي، يعتبر طرحا لموضوع الباطنية بعمق السؤال الفلسفي،وهو أيضا موضوع ابستمولوجي يتحدث عن المعرفة باعتبار أن لها شروطا معينة،وهو موضوع حول التصوف يطرح قضايا ميتافيزيقية حول المصدر الإشراقي للمعرفة في النفس.فالكتاب المحتفى به حسب الأستاذ المسير يعتبر ملاذا للمؤرخ ،وللباحث في التصوف،وفي الفلسفة،وفي تاريخ العلم،وفي علم الكلام،وفي عام الاجتماع،مستعرضا أمثلة عديدة من الكتاب ليبرر ما ذهب إليه.كنا يشكل الكتاب لا محالة حسب المسير فرصة سانحة للمماحكة العلمية،مما يغري بقراءة الكتاب.
ليفسح المجال لكلمة الجمعية محتضنة هذا الحدث الثقافي قدمها عضو مكتبها الأستاذ كمال أحود.
استهل سلسلة القراءات الدكتور محمد تينفو الباحث فى الأدب والنقد، شاكرا الجمعية على هذا الاحتفاء بالأستاذ البوغالي وعلى دعمها للكتاب المغاربة. وقد عنون مداخلته ب "الرهانات والراهنية فى كتاب: الباطنية بين الفلسفة والتصوف" مؤكدا على أن الكتاب يراهن على إعادة الاعتبار للباطنية من خلال دراسة تتجاوز السطحية والأدلجة، و تتوسل المنهج العلمي والموضوعي، وتتسلح بأدوات منهجية، وخلفية نظرية كالهرمينوطيقا ومقارنة الأديان ، وقد طرح الباحث فى ثنايا عرضه الكثير من الأسئلة للدخول إلى عالم الكتاب، منها إشكال :لماذا الباطنية الآن؟ وفى الإجابة عن هذا السؤال وجه انتقادا مبطنا للطائفية وللصراعات الضيقة التي تتطلب تبني قيم كونية.
أما المداخلة الثانية فقدمها الدكتور يوسف بن عدى الباحث فى الفكر والفلسفة، وقد انطلق هذا الأخير فى قراءته من فرضية مفادها : هل الباطنية لها طابع كلى أم خاص؟. وقد اعتبر الكتاب مندرجا فى إطار الأبحاث والدراسات والفكرية والتاريخية والمذهبية، وعلى الرغم من وجود بعض الدراسات فى الباطنية إلا أنها ظلت مفتقدة للمقاربة المفهومية للباطنية .أما الدراسات الغربية فقد استطاعت أن تحيط بالباطنية إحاطة علمية دقيقة .وقد اعتبر الباحث أن كتاب الدكتور محمد البوغالى إضافة علمية لدراسات الباطنية، بما توسل به الباحث من مرجعيات ثقافية وأنتربولوجية وسوسيولوجية وسيكولوجية و غيرها.
الورقة الثالثة كانت من تقديم الأستاذ الباحث حمادي هباد أستاذ الفلسفة بكلية الآداب، و الذي اعتبر مفهوم الباطنية محفوفا بكثير من العوائق و المطبات، ومن هنا تكمن صعوبة التوغل في مساربه، فانعكس ذلك على ضحالة المنتج في هذا الباب. ثم استلم الميكرفون الأستاذ المحتفى به، شاكرا للجهة المنظمة حسن صنيعها، مسلطا الضوء على الموضوع و على دواعي اختياره و التي تنوعت بين الذاتية و الموضوعية.
و قد كانت مناقشة الحضور مسك ختام الأمسية، أثرتها مداخلات لأساتذة باحثين و أكاديميين و طلبة. ليسدل الستار على هذه الأمسية العلمية الاحتفائية بتوزيع الشواهد و توقيع الكتاب.

أعده للنشر: رضوان الرمتي

عن الكاتب

profpress net

التعليقات


||>>قسم الجذاذات ||>>دلائل تعليمية ||>>توزيع سنوي ||>>توزيع مجالي


يمكنكم المساهمة في الموقع بمقالات فروض دروس وثائق عبر البريد الالكتروني kolchitv@gmail.com النشر يتم باسمكم

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

موقع الأساتذة