4705898909182592
مستجدات التعليم
مستجدات

ما يجب أن تعرفه وتفهمه في ظل مستجدات الحركة الانتقالية الأخيرة

الخط

ما يجب أن تعرفه وتفهمه في ظل مستجدات الحركة الانتقالية الأخيرة


ما يجب أن تعرفه وتفهمه في ظل مستجدات الحركة الانتقالية الأخيرة


- من قاموا بطلب إلغاء حركاتهم بعد انتقالهم وطنيا أو جهويا (يعني طلبوا الإلغاء بعد صدور النتائج) سيكونون رهن إشارة مديريتهم لو تم قبول طلباتهم للإلغاء.


- العودة للمنصب الأصلي غير ممكنة لمن انتقلوا من الوطنية أو الجهوية، لكون مناصبهم الأصلية ستدخل ضمن حسابات البرنام لإتاحتها للمتبارين في الحركة المحلية.

اذن لا تلغِ حركتك (لو انتقلت من الوطنية أو الجهوية) لأنك بذلك تخرج نفسك من المنافسة على المناصب داخل مديريتك الجديدة وتضع نفسك فائضا فيها وبالتالي ستعيد المديرية تعيينك أين شاءت.

نصائح للمشاركين





- لست مجبرا على تغيير أو إضافة مؤسسات لو كنت مقتنعا بطلبك الحالي.

- إن طلبت خيارا واحد أو اثنين فقط، فهذا قليل. لأنه كلما أضفت خيارات أكثر منحت البرنام حظوظا أكبر ليجد لك منصبا شاغر ضمن طلباتك. الاقتصار على طلب واحد قد يحول دون انتقالك وبالتالي الدخول في تعقيدات قانونية مع الوزارة.

- كل ما يشاع من التحذير من إعادة تعبئة الطلبات خوفا من تغيير التواريخ وبالتالي عدم إمكانية الطعن، مجرد تخويفات مجانية لأن التواريخ لن تتغير في الطلبات الورقية الرسمية المطبوعة من المدير والمديرية والأكاديمية والتي وقعتها بيدك وشاركت بها. زد على ذلك أن الأمر - قانونيا - لا يعدو أكثر من تمديد أجل المشاركة في الحركة المحلية.

- إعادة المصادقة على الحركة حتى إن لم تغير أي شيء، أمر منطقي جدا لو تم فرضه على الجميع. لأنك في مصادقتك السابقة (خلال الحركة الوطنية أو الجهوي) فقد انتقلت للمديرية التي طلبتها بعد المصادقة. والآن أنت ستشارك في الحركة المحلية لتلك المديرية، وبالتالي يجب أن تصادق على مشاركتك في الحركة المحلية للمديرية التي انتقلت إليها.

- كل النقابات أو الأشخاص الذين يشجعونك على رفض كل شيء الخ .. الخ بداعي الدخول للمحاكم لاسترجاع حقك. نلفت عنايتك وعنايتهم بأن القضاء ليس مجبرا على انصافك بالضرورة، قد يحكم ضدك وتخسر كل شيء. و نذكر بالقاضي الهيني الذي تم فصله لحكمه لصالح الأساتذة المتدربين. لذا فالقضاء الاستعجالي قد يعطي المشروعية للوزارة وتكون بذلك أنت الخاسر وليس النقابات ولا المديرية ولا الوزارة. أنت فقط !

- بمعنى أنت أمام قرارين :


إما أن تستغل فرصة إعادة فتح البوابة لترفع حظوظك في الانتقال من خلال اختيار أكبر عدد ممكن من المناصب التي تناسبك.
أو تصادق فقط على المناصب التي ملأتها من قبل.
نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة