4705898909182592

عرض حول كيفية تدريس التراكيب بالمدرسة الإبتدائية

الخط

عرض حول كيفية تدريس التراكيب بالمدرسة الإبتدائية

عرض حول كيفية تدريس التراكيب بالمدرسة الإبتدائية
🎀🎀 نلتقي لنرتقي 🎀🎀

☜☜ السبت 1 دجنبر 2018 ☜☜

🌱 عرض حول كيفية تدريس التراكيب بالمدرسة الإبتدائية🌱


🎖تأطير الأستاذ عبد الواحد 🎖

تجميع: ذة منى

✒توطئة:

تماشيا مع مستجدات المنهاج التربوي، والذي جاء بمجموعة من التغييرات المنطلقة من مبادئ وأسس مرتبطة بالأقطاب الثلاثة: قطب اللغات، وقطب الرياضيات والعلوم، وقطب التنشئة الإجتماعية. ووقوفا عند القطب الأول، نجد أن سيرورة التعلم لا تعمل على إكساب المتعلم اللغة، وإنما تعمل على توظيف اللغة توظيفا سليما يساعده على التواصل الشفهي والكتابي السليم. أي ليس إكتساب اللغة من أجل اللغة، وإنما اكتسابها قصد التوظيف والتعلم، مع حضور مجموعة من المصطلحات المرتبطة بذلك، كالتناوب اللغوي والتهيئة اللغوية. واللذان يعتبران بمثابة الوسيلة لبلوغ أهداف وكفايات مادة اللغة العربية بالمدرسة الإبتدائية.
وارتباطا بموضوع العرض، يندرج مكون التراكيب كمكون إلى جانب باقي المكونات التي يسعى تعلمها إلى إضفاء طابع الجودة على لغة المتعلم. لما له من  أثر على تصحيح وتقويم وتوظيفها الشفهي والكتابي.
وبالموازاة مع مقاربة التدريس بالكفايات، والتي تنظر إلى المسألة بضرورة التعلم على شكل وضعيات مشكلة، نجد أحيانا صعوبة في التعامل مع دروس اللغة على هذا النحو، فنسقط في فخ التلقين والإجبار بحفظ القواعد والإلزام، مما يؤدي إلى نفور المتعلم من هذه الحصة.

📍فلماذا درس التراكيب؟
📍وما هي منهجية تقديمه؟
📍وماهي خصوصيات كل مستوى؟ 
📍إلى أي مدى يمكن أن نطبق المنهجيات الحديثة في التدريس أثناء تقديمنا لدروس اللغة؟
📍وكيف يمكن جعل حصة اللغة تنعم بنوع من الحيوية؟

🚿 إضاءات 🚿


🗝 مبادئ تدريس اللغة العربية بالمدرسة الإبتدائية:


• مبدأ تفويض المسؤولية، حيث يعطى وبشكل تدريجي للمتعلم الفرصة والهامش الأكبر في اكتساب التعلم.
• مبدأ محورية المتعلم، أي التمركز حول المتعلم  في  جميع التعلمات.
• مبدأ التقاطع والتكامل بين مكونات اللغة.
• مبدأ الإستضمار بالمستويات الدنيا والتصريح في المستويات العليا.
• مبدأ الإنفتاح على المواد الأخرى في إطار الكفايات المستعرضة.
• مبدأ التكامل الافقي والعمودي والداخلي والخارجي.
• مبدأ الترابط بين الوحدات.
• مبدأ التسلسل اللغوي في اكتساب اللغة، حيث يتم الإنطلاق من القراءة فالتراكيب ثم الصرف والتحويل والإملاء فالإنشاء.
• مبدأ التدرج من البسيط إلى المركب.
• مبدأ التدريس بالكفايات.
• مبدأ تدرج المفهوم اللغوي انطلاقا من المستوى الثالث وصولا الى السادس.

🗝أسس تدريس اللغة العربية بالمدرسة الإبتدائية:


● أسس نفسية: تظل اللغة العربية الفصحى حبيسة الفصول الدراسية، نظرا لغياب حوافز مشجعة لتداولها خارجا. زد على ذلك التداخل اللغوي بين الأمازيغية والعربية، بالإضافة إلى زخم اللهجات واختلافها من منطقة إلى أخرى. هذه الأخيرة تحكم الجهاز الصوتي للمتعلم بشكل إجباري.
أمام هذا الصعوبات، دعت الإعتبارات اللغوية إلى:
¤ جعل اللغة الأم أساس الوصول إلى اللغة الفصحى( التهيئة اللغوية ).
¤ إشباع الحاجة إلى التواصل اللغوي.
¤ مراعاة الفضول وحب الإكتشاف لدى المتعلم .
 ¤ عدم إغفال النمو السيكولوجي للمتعلم.

● أسس اجتماعية ثقافية: من الضروري والمحتم استحضار مواصفات ومميزات المجتمع المغربي في تدريس اللغة. اذ أن الطفل يتعلم لغته الرسمية ( العربية ) بالإضافة إلى اللغة الأمازيغية باعتبارها لغة رسمية أيضا. فهو يتشرب مختلف قيم المجتمع ويتشبع بثقافته. وهذا ما يترجم بجلاء بمختلف الوحدات الدراسية التي ترتبط في الغالب بالوسط والمحيط.

● أسس لغوية: تعتبر اللغة العربية الخيط الناظم الذي يربط جميع المواد. فهي حاضرة وبقوة في جميع المكونات ( الإجتماعيات، الرياضيات، النشاط العلمي...). وتجدر الإشارة هنا إلى البعد الوظيفي للغة.

● أسس منهجية: تفاديا في الوقوع في تجميد الفعل التربوي، تم الإعتماد على مقاربات حديثة. وتحديدا المقاربة التواصلية ومقاربة الفعل. فالتواصل    بالإضافة إلى المحاكاة والنمذجة في تطبيق الأفعال هما المفضيان إلى اكتساب اللغة.هذا من جهة، من جهة أخرى تم تبني تعدد وتنوع الطرق البيداغوجية النشيطة.


♦ تدرج مكون التراكيب بالمدرسة الإبتدائية 


مراعاة للمستوى النمائي للمتعلمين، تم اعتماد مبدأ الإستضمار في تقديم الظواهر اللغوية وصولا إلى المستوى الثالث.
🖋 مرحلة الفطام الشفهي والإنتقال إلى الممارسة الكتابية الصريحة ( هذا في البرنامج الحالي، مستقبلا سيستمر الأمر وصولا إلى المستوى الرابع ).
~~ تعتبر المرحلة مرحلة تحسيس فقط بقواعد اللغة في جمل بسيطة مستقاة من النصوص القرائية المقدمة.
~~ يتم التركيز على الإستعمال السليم للغة دون إثقال كاهله بالقواعد وضوابطها. لأن المتعلم في مرحلة انتقالية.

🖋 المستوى الرابع: الإنتقال إلى مرحلة الإكتساب 
والمأسسة للمفاهيم بشكل أعمق.

🖋المستوى الخامس: تعميق التعلمات والخوض في بعض المتغيرات المتعلقة بالظاهرة.

🖋المستوى السادس: الوصول إلى المرقى الأخير حسب صنافة بلوم الذي هو توظيف التعلمات والإنتاج.

☄ مثال للتدرج:
الجملة الإسمية
☜المستوى الثالث: تعرف أن الجملة الاسمية هي التي تبتدأ باسم وتعرف المبتدأ والخبر
☜المستوى الرابع: أنواع الخبر
☜المستوى الخامس: التعمق في أنواع الخبر
☜المستوى السادس: إدخال النواسخ الغعلية على الجملة باختلاف أنواع الخبر( ج فعلية/ ج اسمية/ شبه جملة)


♦منهجية تدريس التراكيب ♦

▪▪درس النعت نموذجا ▪▪


🔮المرحلة الأولى: تقويم تشخيصي

تختلف باختلاف المستوى ومكتسباته السابقة المتعلقة بدرس النعت.
🔹المستوى الثالث: تقويم ضبط النكرة والمعرفة
🔹المستوى الرابع: تقويم التمييز بين المفرد والمثنى والجمع بالإضافة الى النكرة والمعرفة.
🔹المستوى الخامس: تقويم تمكن المتعلم من إعراب المثنى والجمع.
🔹المستوى السادس: تمييز النعت الحقيقي.

⤵⤵تصويب:
التقويم التشخيصي يكون عبارة عن أسئلة بسيطة نوجه المتعلم من خلالها الى التوظيف اكثر من استظهار القاعدة.

🔮 وضعية الإنطلاق


🌼 الثالث والرابع 🌼🌼
" فِي جَلْسَةٍ عائِلِيّةٍ، طَلَبْتَ مِنْ أُمِّكَ أَنْ تَصِفَ لَكَ جَدَّتَكَ المُتَوَفى قَبْلَ وِلادَتِكَ، لِتَتَأَكَّدِ أَنّكَ تُشْبِهُهُ كَمَا تُخْبِرُكَ دَائِماً."

🌼🌼 الخامس والسادس 🌼🌼
" اَلْمُحَقِّقُ كُونَان
وَقَعَتْ سَرِقَةٌ فِي حَيِّكُمْ لَيْلاً، وَتَصَادَفَ أَنَّكَ رَأَيْتَ السَّارِقَ. عِنْدَمَا حَضَرَتِ الشُّرْطَةُ، أَخَذَتْ أَقْوَالَكَ.
كَيْفَ تَصِفُ لَهَا السَّارِقَ كَيْ تُسَاعِدَهَا عَلَى الْإِمْسَاكِ بِهِ؟"

⬅ يتم إنجاز الوضعية في شكل مجموعات من أجل بناء نص أساس، يتضمن الشواهد الحاملة للظاهرة. ليدون على السبورة.

⤵⤵تصويب:
تقبل جميع الجمل بتمثلاتها الخاطئة، ويتدخل الأستاذ للتصحيح.

🔮ملاحظة الظاهرة


يرسم الأستاذ ترسيمة على السبورة يدرج بها الجمل المتضمنة للظاهرة، ثم يطلب من المتعلمين ملأها.
⬅العمل دائما على شكل مجموعات، وتختلف الترسيمة باختلاف المستوى:
✔ المستوى الثالث◀ تحديد النعت والمنعوت
✔المستوى الرابع◀ نضيف خانة مطابقة النعت للمنعوت.
✔ المستويين الخامس والسادس ◀ نفس ترسيمة المستوى الرابع إلا أن الجمل تكون بمستوى أعلى من حيث الصياغة.
⬅ يملأ المتعلمون الترسيمات
⬅ يتم التقاسم والنقاش على السبورة

⤵⤵ تصويب:

يحرص الأستاذ على المرور بين المجموعات أثناء إنجاز التعليمات مرشدا وموجها. ثم يعمل على خلق نوع من الفوضى التربوية أثناء تقاسم النتائج ومناقشتها.

🔮 الإستنتاج والتعميم


انطلاقا من النتائج المتوصل إليها، تستخلص القاعدة حسب كل مستوى وتدون على السبورة.

🔮 التوظيف والإستثمار


هذه المرحلة هي مرحلة لتدريب المتعلمين على الظاهرة. تختلف من مستوى إلى الآخر بطبيعة الحال، إلا أن الخاصية المشتركة بين الأنشطة المقترحة بجميع المستويات هي التدرج. مراعين الفروقات الفردية بين المتعلمين.
▪مثال:
⬅ فنطلب من المتعثرين تحديد النعت والمنعوت فقط في جمل معينة.
⬅ ونقترح على الذين في طور التحكم إتمام جمل بنعت مناسب.
⬅ ونطالب المتفوقين بإنتاج جمل تتضمن نعوتا.

🔮 التقويم


خلال مرحلة التقويم أيضا، نحرص على مراعاة وتيرة التعلم لدى المتعلمين، وتنويع الوضعية التقويمية.
▪أمثلة:
⬅ وضعية 1: طَلَبَتْ مِنْكَ أُخْتُكَ مُسَاعَدَتَهَا فِي إِنْجَازِ وَاجِبِهَا الْمَنْزِلِيِّ:
- أضع خطا تحت النعت وخطين تحت المنعوت في الجمل التالية:
(... وتقترح مجموعة من الجمل )

⬅ وضعية 2: فُقِدَ أَحَدُ أَصْدِقائِكَ فِي السُّوقِ الْأُسْبُوعِيِّ، فَذَهَبْتَ إِلَى مَرْكَزِ الشُّرْطَةِ الْقَرِيبِ مِنَ السُّوقِ، فَطَلَبُوا مِنْكَ وَصْفَهُ حَتَّى يَتَمَّكَّنَ الرَّسَّامُ مِنْ رَسْمِ صُورَةٍٍ لَهُ."
- أصف صديقي بدقة.

⤵⤵تصويب:
الهدف من التقويم هو إدماج المتعلم لمكتسباته، سواء المتعلقة بالظاهرة أو غيرها.

♨♨ الصعوبات التي يطرحها درس النعت/ مصدرها/ بعض المقترحات لتجاوزها:☟

يعتبر النعت من الظواهر اللغوية السهلة الممتنعة، من عمق يسره قد تنبثق صعوبات يصير معها مستحيل الإستيعاب. وفيما يلي بعضها:

🔸 الخلط بين النعت والمنعوت

مصدر الصعوبة:

 ¤ عدم تموقع المتعلم في الفضاء( صعوبة تمييزه ل: ما قبل/ ما بعد. حيث يقع في الخطأ عند تطبيقه للقاعدة " النعت صفة تصف ما قبلها ")
¤ بعض الأخطاء الواردة في الجدول المرافقة للدرس، حيث نجد النعت يسبق المنعوت.
⚘المعالجة: العمل على التموقع الجيد للمتعلم في الفضاء، حتى يستوعب معنى قبل/ بعد.

🔸المطابقة الإعرابية

مصدر الصعوبة:
¤ عدم ضبط عناصر الجملة الفعلية
¤ عدم التمييز بين الفعل اللازم والفعل المتعدي
⚘المعالجة: تنطلق من بناء الجملة الفعلية أولا، ثم تطلب من المتعلم أن يضفي وصفا على المفعول به.

🔸الخلط بين النعت والحال

مصدر الصعوبة:
¤ عدم استيعاب مفهوم النعت
⚘المعالجة: 
- توظيف اللغة الأم ( الدارجة ) في إطار التهيئة اللغوية، لمساعدة المتعلم على تحديد النعت والمنعوت
- التركيز على القاعدة اللغوية للتمييز بين المفهومين. فالحال اسم منصوب بينما النعت يتبع المنعوت في الرفع أو النصب أو الجر.

🔸النعت السببي بالمستوى السادس

مصدر الصعوبة:

¤ عدم تمييز المتعلم للنعت الحقيقي
¤المفهوم قد لا يلائم إلى حد ما قدرات المتعلمين

⚘المعالجة:

- التركيز على ترسيخ مفهوم النعت الحقيقي
- تحويل الجمل المتضمنة الى نعت حقيقي إلى أخرى تتضمن نعتا سببيا.


♦كيف نجعل من دروس اللغة دروسا حيوية؟ 


تفاديا للتلقين، وتجاوزا للنظرة التي طالما اعتبرت دروس اللغة دروسا أدبية محضة، نضفي طابعا من العلمية على دروسنا ونحقنها بالحيوية. والأمر بسيط:
↩اعتماد تقنيات التنشيط الحديثة
↩ تنويع الوضعيات
↩مسرحة وضعيات الإنطلاق
↩العمل بالمجموعات
↩اعتماد خطاطات أثناء استنتاج القواعد.

🌷🌷يبقى الأستاذ سيد الموقف، ومايسترو السمفونية. وبمواكبته لمختلف مستجدات أساليب التنشيط الحديثة، بإمكانه أن يجعل من دروس اللغة دروسا تنبض حياة🌷🌷

☄ جزاك الله عنا خيرا أستاذ عبد الواحد ☄
تعديل المشاركة
author-img

profpress net

التعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    السلام عليكم و مرحبا بكم يمكنكم التعليق على أي موضوع ،شرط احترام قوانين النشر بعدم نشر روابط خارجية سبام أو كلمات مخلة بالآداب أو صور مخلة.غير ذلك نرحب بتفاعلكم مع مواضيعنا لإثراء الحقل التربوي و شكرا لكم.

    نموذج الاتصال
    الاسمبريد إلكترونيرسالة