U3F1ZWV6ZTYzNzEzODE3MjRfQWN0aXZhdGlvbjcyMTc4OTY3NTMz
recent
أخبار ساخنة

معلومات مهمة حول صنافة بلوم

معلومات مهمة حول صنافة بلوم 

معلومات مهمة حول صنافة بلوم

.....صنّف بلوم الأهداف التّربوية وفق مبدأين أوّلهما    سيكولوجي، ويحدّد المجالات الّتي يشتغل في إطارها كلّ فاعل تربويّ، وهي ثلاثة:
المجال المعرفي: ويشمل كلّ ما يتّصل بتحصيل المعارف وتدريب الملكات الفكريّة.

المجال الوجداني الاجتماعي: ويُعنى بالقيم والاهتمامات والمواقف التي يتفاعل من خلالها الفرد مع المجتمع.
المجال النّفسي الحركي: ويختصّ بالمهارات الحسحركيّة عموما.
أمّا المبدأ الثاني في صنافة بلوم فمنطقيّ، إذ نظّم وفقه العلاقة بين المجالات الثّلاثة للتربية أفقيّا ورتّب عموديّا وتفاضليّا العمليّات والأنشطة داخل كلّ مجال.

ب- المراقي الذهنية في المجال المعرفي

صنّفها بلوم إلى ستّة مراق متدرّجة من البسيط إلى المعقّد كما يبيّنها الرسم التّالي:

بلوم

ج- صنافة بلوم للأهداف البيداغوجيّة

وكما رأينا في الرّسم السّابق، فإنّ هذه الصّنافة يمكن تلخيصها من خلال مستويات ستّة، تبدأ من مجرّد الاسترجاع وصولا إلى معالجة المفاهيم وتحليلها والتّأليف بينها، وهو ما يتطلّب استنفار قدرات ذهنيّة عُليا.
وما تجدر ملاحظته في هذا الصّدد، أنّ العلاقة بين المستويات السّتّة موسومة بالتّراتبيّة والاحتوائيّة في نفس الوقت، بمعنى أنّ الأهداف المصنّفة ضمن المراقي العليا إلى جانب تطلبها لملكات وقدرات ذهنيّة رفيعة، تتضمن أيضا الأهداف المصنّفة ضمن المراقي الدّنيا في علاقة يندرج فيها السّابق في اللاحق، أي الأدنى في الأرقى.

صنافة بلوم

وفي القائمة أسفله بعض من الأفعال التي يمكن أن تُترجم كلّ مرقى من المراقي السّتة لصنافة بلوم :
المعرفة: رتّب، نظّم، نسخ، سمّى، عيّن، حدّد، ذكر، ربط، أعاد، وضع (قائمة)…
الفهم: صنّف، وصف، فسّر، عبّر، وضّح، ضبط، تعرّف، اختار، فرز، …
التطبيق: طبّق، اختار، استدلّ، استعمل، جسّم، حلّ، صوّر، وظّف…
التحليل: وضّب، جمّع، انتقى، قارن، صنّف، نقد، ميّز، فحص، جرّب، سأل، اختبر، دقّق، …
التّأليف: صاغ، وضع (تصوّرا لـ..) تصرّف، اقترح، أسّس، أنشأ، صوّر، بنى، جمع، ركّب، خطّط، أعدّ، ألّف…
التّقييم: نظّم، استدلّ، حاجّ، قيّم، قوّم، عيّر، ثمّن، قارن، برّر، قدّر، حكم، توقّع، ساند، انتقى، أولى (أهميّة لـ…)

ج- مزايا صنافة بلوم

تساعد هذه الصّنافة المدرّسين كثيرا عند بناء تقييماتهم، إذ يتمكّنون بفضلها من توزيع أسئلتهم بتوازن ووعي بيداغوجي لتغطية الأنشطة الذّهنيّة المستهدفة ممّا يضفي المزيد من المصداقية على الاختبارات، ناهيك أنّها ستمكّنهم من التّعرّف على مستوى نموّ المتعلّم المعرفيّ وتحديد مكامن صعوباته بدقّة أكثر. كما يمكن لصنافة الأهداف المعرفيّة أن تضيء سبيل أصحاب القرار في وضع البرامج وتأليف الكتب المدرسيّة وإعداد الامتحانات الوطنيّة وذلك باعتمادها على ما يسمّى بجداول التّخصيص التي تُعنى بالتّوازن في مضامين التّعليم والتّقييم.

ملاحظة: صنافة المجالين الوجداني الاجتماعي و النّفسي الحركيّ قام عليهما تلميذا بلوم وهما:Krathwohl و Harrow.

د- بلوم و بيداغوجيا التمكن (أو الإتقان /أو التملك/أو النّجاح)

كان كارول Carroll عام 1963 قد وضع الأسس الأولى لبيداغوجيا التّمكّن في مقال شهير عنوانه: “نموذج التّعلّم المدرسيّ” ( A model of school learning ) ومن خلاله أكّد فكرة هامّة مفادها أنّ القدرة على التّعلّم وثيقة الارتباط بزمن التّعلّم وأنّ كلّ متعلّم قادر على التّعلّم شريطة منحه الوقت الكافي لذلك.
في سنة 1966 خاض بلوم تجربة تعليميّة جادّة في جامعة شيكاغو جسّم خلالها مبادئ Carrol
وبعض أفكار Gagné المتعلّقة بتنظيم التّعلّمات في تراتبيّة، إضافة إلى اعتماد التّقييمات التّكوينيّة كما وصفها Scriven وكانت النّتائج جدّ مشجّعة ممّا حدا ببلوم إلى دعوة Carroll عام 1971 للاشتراك معه في تنظير ممارسته تلك، وتأسيس بيداغوجيا التّمكّن Mastery learning وفق المبادئ التّالية:
– تحديد أهداف التعلم بوضوح وذلك عبر ضبط السلوكات الدالة على التعلم والقابلة للملاحظة لدى المتعلم.
– تعرّف المكتسبات الضروريّة التي سينبني عليها التعلم الجديد les prérequis.
– لابدّ من التّقييم قبل الشروع في الدرس الجديد( تقييم قبليّ).
– التأكد من أنّ الجميع على قدم المساواة من حيث تمكّنهم من المكتسبات القبليّة الضرورية.
– تقديم الدّرس.
– مراقبة المكتسبات الحقيقية الجديدة للتلاميذ في ضوء الأهداف المسطرة.
– تحديد النّاجحين، وكذلك التلاميذ الذين لم يحقّقوا التّمكّن المنشود ( التغذية الراجعة Feedback).
– علاج حالات التأخر حتى لا يتقدّم للتعلم القادم تلاميذ عاثرون ( Remédiation ).
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

السلام عليكم و مرحبا بكم يمكنكم التعليق على أي موضوع ،شرط احترام قوانين النشر بعدم نشر روابط خارجية سبام أو كلمات مخلة بالآداب أو صور مخلة.غير ذلك نرحب بتفاعلكم مع مواضيعنا لإثراء الحقل التربوي و شكرا لكم.

الاسمبريد إلكترونيرسالة