توجيه بخصوص توظيف كراسات الرياضيات للمستويين3و4 وفق مستجدات منهاج ماي 2019

توجيه بخصوص توظيف كراسات الرياضيات للمستويين3و4 وفق مستجدات منهاج ماي 2019

عن المفتش التربوي عبد الغني السليماني 
وردت مجموعة من التساؤلات من طرف السادة الأساتذة و الأستاذات بعدما لاحظوا أن بعض كراسات الرياضيات للمستويين 3و4، يبتدئ الدرس فيها بالحصة الثانية، و تغيب أي إشارة للحصة الأولى أو للأنشطة المرتبطة بها و يتساءل المدرسون و المدرسات: هل سينطلق الدرس بالحصة الثانية، و أين هي الحصة الأولى؟(انظر التساءل في الصورة 1و2. المرفق). و هنا أوجه المدرسين إلى أن دفتر التحملات ينص على ضرورة إدراج الوضعية البنائية(وضعية مشكلة ) في دليل الأستاذ و إدراج منهجية تقديمها وفق نموذج بروسو(انظر الصورة 3 المرفقة،دليل الأستاذ) بالدليل. و لذلك فالمؤلفون في هذه الحالة أدرجو كل أنشطة البناء في دليل الأستاذ، أي أن الحصة الأولى والمرتبطة ببناء المفهوم تقدم من خلال الأنشطة الواردة في دليل الأستاذ. و يشرع في توظيف كراسة المتعلم في الحصة الثانية والمتعلقة بأنشطة الترييض، و لهذا سيلاحظ السادة الأساتذة و الأستاذات أن الكراسة ينطلق الإشتغال بها في الحصة الثانية.

كما أن كراسات أخرى تدرج نشاطا واحدا قبل الحصة الثانية(انظر الصورة 4). و هذا النشاط عبارة عن وضعية مكافئة للوضعية البنائية المدرجة في دليل الأستاذ. و مفاد ذلك أن الأستاذ مدعو لبناء المفهوم من خلال الوضعية المشكلة الواردة بالدليل، ثم الإنتقال مع متعلميه إلى إنجاز الوضعية المكافئة بالكراسة كتطبيق يرسخ و يعزز لدى المتعلم اكتساب و تمثل المفهوم في الحصة الأولى قبل المرور إلى أنشطة الترييض في الحصة الثانية.
كل هذا يؤكد على أن توظيف الدليل في حصة بناء المفهوم، الحصة الأولى أمر ضروري لا يمكن القفز عليه أو تجاوزه، و كل انطلاق مباشرة من أنشطة الكراسة في بناء المفهوم يجعل عملية البناء جذعاء مبتورة لن تؤدي إلى النتيجة المؤملة، خاصة إذا علمنا أن حصة بناء المفهوم مدخل أساس و محدد في تعلم المتعلم المنطق الرياضياتي و المفاهيم المرتبطة به.