مقدمات أولية في التقويم التربوي


مقدمات أولية في التقويم التربوي

محمد بنعمر
إشكال أولي
رغم ما كتب على التقويم التربوي فان الغلبة في اغلب الدراسات والبحوث هو تركيزها على ما هو  نظري  دون أن تعمد آو تكلف نفسها الاشتغال  على ما هو تطبيقي إجرائي في العملية التقويمية ،إذ اتجهت  بحوث الباحثين ودراسات المشتغلين على التربية إلى تعريف التقويم بذكر أقسامه وأنواعه وفروعه والهندسة الديداكتيكية التي تحكمه مع تغييب المذكرات والأطر المرجعية والموازين الناظمة له  ،لاسيما في انتقال المتعلم بين الأقسام  والمستويات في التعليم الابتدائي  بالمدرسة المغربية.

وبالتالي فان هذا المقال  هو محاولة إجرائية  للتحسيس والتذكير بضرورة استحضار  أهمية ما هو  إجرائي عملي تطبيقي في التقويم بعرض أهم المذكرات وسرد أهم الأطر المرجعية  الناظمة له ،والموازين والعتبة  المخصصة  في انتقال المتعلم بين الأقسام في التعليم الابتدائي.
وبالتالي فان هذا الإشكال المركب هو ما سنحاول الإجابة عليه في هذه الورقة.

-مفهوم التقويم :أنواعه-أشكاله-مرجعياته

يعد التقويم ضرورة تربوية فهو يتأسس على أسس علمية باعتباره مكونا أساسيا  من مكونات العملية التعليمية التعلمية. به يتم الوقوف على ما تم تحقيقه من مهارات معرفية  و وجدانية  وقيمية في منتوج  وأداء المتعلم  ، فهو إجراء مصاحب وملازم  للعملية التعليمية التعلمية ،ووسيلة من وسائل تحسين أدائها  لتحقيق أهدافها.
 بالإضافة إلى هذه الأهمية  فهو جزء عضوي من نسيج العملية التعليمية التعلمية. يتم من خلاله الوقوف على ما تم تحقيقه من أهداف ، فهو إجراء مصاحب وملازم للعملية التعليمية التعلمية ووسيلة لتحسينها وأداة لتحقيق أهدافها.

-أهمية التقويم  التربوي في العملية التربوية

يؤدي التقويم  التربوي دورا مهما في العملية التعليمية، فهو من أهم أطرافها واحد مكوناتها، وهو  جزء لا يتجزأ منها ،فمن خلال عملية التقويم يمكن اتخاذ القرارات والإجراءات العملية لعلاج نقط الضعف وتعزيز نقاط القوة للوصول إلى نتائج مرضية في منتوج وأداء المتعلم بصفة عامة .
فطرائق التقويم المتبعة مازالت غير منتظمة ولا يحكمها أي مرجع أو ناظم ديداكتيكي ،إذ   تتعايش مجموعة من الأنماط التقويمية المختلفة في المنظومة التعليمية المغربية ، بل أحيانا  تتضارب هذه الأشكال  التقويمية من حيث السند والمرجعيات والأطر النظرية  التي تنطلق منها مثل التقويم بالأهداف أو التقويم بالموارد  أو التقويم  بالكفايات مما سبب  نوعا من التشويش والخلط  على المعلم والمتعلم  على حد سواء.
من جهة اخرى فان  التقويم هو مجموعة من الإجراءات والعمليات المستعملة   من طرف شخص تكلف بتعليم  وتدريس فئات معينة  يسعى منها إلى اتخاذ قرار يخصه أو يخص العملية  التعليمية .

-تعريف التقويم

  أخذا بهذه القناعة  والتزاما بهذا المبدأ وهي آن تحديد المفاهيم والمصطلحات في علوم التربية يعد من احد مستلزمات البحث العلمي ،باعتبار أن تحديد المفاهيم هو بوابة العلم و احد طرق المعرفة  في علوم التربية.
انطلاقا من هذا الاعتبار العلمي  وهذا السند في أن لكل صناعة ألفاظ فقد اخترنا تعريف التقويم لغة واصطلاحا.
التقويم من فعل قوم أي أعطى قيمة للشيء، وفي الاصطلاح التربوي هو: "إعطاء مؤشر عددي او قيمة معيارية  لمنتوج المتعلم في مادة من المواد المدرسة " [1]
التقويم هو جمع المعلومات قصد فحص توافقها مع مجموعة من المعايير والمؤشرات المحددة سلفا لاتخاذ قرار ما.
عبد الكريم غريب:
التقويم هو قياس الفرق بين ما هو حاصل ما يجب أن يكون. فهو عملية إصدار حكم حول مردودية العملية التربوية في ضوء الأهداف المتوخاة منها. وذلك قصد الكشف عن الثغرات وتصحيحها ودعمها.


فالتقويم  بصفة عامة هو إصدار حكم قيمة على مدى تحقق الأهداف التربوية التي تم تسطيرها و وضعها مسبقا بهدف توجيه وتحسين التعليم في ظل ما لوحظ من تغيرات و تحولات على منتوج  وأداء المتعلم.
فمن خلال هذه التعاريف نقول  إن التقويم هو عملية منظمة ومنسقة ينتج عنها معلومات  وقرارات تفيد في اتخاذ القرار   الطي  يهم أداء المتعلم.[2]

الأهمية البيداعوجية التقويم

 تعتبر عملية التقويم جزء من عمليات التعلم والتعليم ومن خلالها يمكن معرفة مدى ومستوى نجاح أو فشل العملية التعليمية التعلمية، وذلك بهدف إصلاح التعليم وتحسينه والعمل على تجويده وتطويره كما أن التقويم يزود التلاميذ والمدرس بتغذيةراجعة.وبالتالي فالتقويم يعتبر مكونا أساسيا من مكونات العملية التعليمية التعلمية.

-واقع التقويم وفق   تقارير المجلس الأعلى

لاحظ  التقرير في تشخيص  طرائق التقويم المتبعة والسائدة في الوسط المدرسي هو استمرار تعايش مجموعة من الأنماط التقويمية المختلفة في المنظومة التعليمية  ،بل أحيانا  تتضارب هذه الأشكال  التقويمية من حيث المرجعيات النظرية والهندسة الديداكتيكية  التي تنطلق منها مثل التقويم بالأهداف أو التقويم بالموارد أو التقويم بالكفايات مما سبب  نوعا من التشويش على المعلم والمتعلم  على حد سواء.
كما  أكدت الرؤية الإستراتيجية على  ضرورة إصلاح شامل لنظام التقويم والامنتاحانت على نحو يكفل تكافؤ الفرص بين المتعلمين من خلال تطوير النموذج المرجعي للأنشطة التقويمية سواء التشخيصية منها أو التكوينية أو الاشهادية أو المندمجة في إطار مراجعة نظام  المراقبة المستمرة حسب المستويات والأسلاك التعليمية[3].بإتاحة  فرص النجاح بين الأقسام والمستويات.
أما التدابير ذات الأولوية فقد  خصصت  محورا خاصا للتقويم  بحيث نص التدبير رقم-2- على إعمال العتبة في الانتقال عبر الأسلاك واعتبار العتبة معيارا في  الانتقال بين الأقسام  كشرط  




-أنواع التقويم                      - تشخيصي
-تكويني بنائي
  -  إجمالي نهائي
-    إشهادي



-هندسة التقويم في التعليم الابتدائي

-        -المرجع التنظيمي للتقويم في التعليم الابتدائي:
-المذكرة:179موضوعها: تاطير وتتبع إجراء فروض المراقبة المستمرة بسلك التعليم الابتدائي في مختلف المواد.
المذكرة:11/03/2011التي وقعها محمد الوفا هذه المذكرة حملت الإطار المرجعي في الكيفية التي يتم بها  التقويم التي   في  التعليم الابتدائي بجميع مستوياته.
 نصت المذكرة
"يتم التقويم  في التعليم  الابتدائي عبر محطتين أساسيتين:
التقويم عن طريق المراقبة المستمرة :الفروض الكتابية والشفهية والأنشطة الصفية من خلال إجراء فرضين في كل دورة .بمعدل أربعة فروض في السنة:أنشطة كتابية-شفهية-أنشطة مندمجة- أعمال منزلية...

المراجع  :
- مجزوءة التقويم الخاصة بتكوين أساتذة اطر الاكاديديمة مديرية جرسيف  السنة التكوينية 2017
-  فاتحي، محمد (2004)، تقويم الكفايات، مطبعة النجاح، الدار البيضاء.
- فاتحي، محمد (1995)، مناهج القياس وأساليب التقويم، منشورات ديداكتيكا، الدارالبيضاء.
- عبد المجيد غازي جرنيتي (1996)، المقاربة الأداتية للتقويم التكويني للتعلمات، ترجمة وتكييف لكتاب لافوا سيروا، جانين.
- Jorro, A. (2000). L’enseignant et l’évaluation, Bruxelles : de Boeck université.
- Davis, A. (2008). L’évaluation en cours d’apprentissage. Collection Evaluation et compétences. Québec : Edition Chanelière Education.
- Beckers J. (2002), Développer et évaluer des compétences à l’école : vers plus d’efficacité et d’équité,Bruxelles : Labor.
- André de Peretti. Encyclopédie de l’évaluation en formation et en Éducation. Guide pratique. Collection pédagogiques/ outils.2ème édition.2000.



[1] ا-لمعجم الموسوعي  الجديد لعلوم التربية لأحمد اوزي :ص5.منشورات مجلة علوم التربية السنة:2016.
  
[2] -dictionnaire actuel de ledu cation  legendre:77
[3] -الرؤية الإستراتيجية:35

اخترنا لك