U3F1ZWV6ZTYzNzEzODE3MjRfQWN0aXZhdGlvbjcyMTc4OTY3NTMz
recent
أخبار ساخنة

تحضير النص القرائي المنزل الذكي للسنة الثانية إعدادي مرشدي في اللغة العربية

تحضير النص القرائي المنزل الذكي للسنة الثانية إعدادي مرشدي في اللغة العربية

تحضير النص القرائي المنزل الذكي للسنة الثانية إعدادي مرشدي في اللغة العربية

الكتاب : مرشدي في اللغة العربية
النص :المنزل الذكي ص 100 .
أولا:عتبة القراءة
1-    ملاحظة مؤشرات النص
أ - صاحب النص
+ المؤلف:فرانك كيلش خبير امريكي في البرامج المعلوماتية و متخصص في صناعة الحوسبة و الاتصالات.
+ المترجم:حسام الدين زكرياء متخصص مصري في الهندسة الميكانيكية.
ب - مجال النص:المجال الحضاري.
ج - نوعية النص: النص مقالة.
د – مصدر النص: أخذ النص من كتاب "ثورة الأنفوميديا" و يقصد بالأنفوميديا الإعلام و المعلوميات .
ه – الصور: تجسد الصور المستوى المتميز الذي صارت عليه المنازل في الوقت الراهن،من حيث الشكل و ما تتوفر عليه من وسائل تؤمن للإنسان حاجاته و تستجيب لرغباته...

و-  العنوان : المنزل الذكي.
-تركيبيا: مركب وصفي يتكون من موصوف ( المنزل)و صفة (الذكي).
- دلاليا:المنزل هو مقر استقرار الإنسان ،أما صفة الذكاء التي نعت بها فهي من صفات الإنسان،لكن ما تشهده منازل اليوم من تقنيات معلوماتية تنظم الحياة بداخله بشكل تلقائي،جعلتها من المقبول نعتها بصفة الذكاء..
ز- بداية النص و نهايته:
تحضير النص القرائي المنزل الذكي للسنة الثانية إعدادي مرشدي في اللغة العربية- البداية: تشير إلى حدث اختراع المصباح الكهربائي في القرن العشرين.
-النهاية:تشير إلى حتمية تطور منازل المستقبل في مواكبتها للتقدم التكنولوجي المتسارع.
2-    بناء فرضية القراءة
بناء على العنوان و بداية النص و نهايته نفترض أن موضوع النص يتناول التطور الذي تعرفه المنازل و ما ستشهده في المستقبل. 
ثانيا : القراءة التوجيهية:
1-    قراءة النص.
2-    شرح مستغلقاته:   
    + منصرم: ماض     + الضئيل: القليل    + لا محالة: لا شك        +لا ينضب: لا يجف      + يروي: يحكي       غدو: ذهاب مبكر     + رواح: رجوع في المساء     + يسود: يعم
3-    الفكرة العامة المنزل بين الأمس و اليوم و ما سيشهده مستقبلا بفضل التطور المعلوماتي المتسارع.
ملاحطة: التأكد من صحة الفرضية بناء على فهم النص.
ثالثا:القراءة التحليلية
1- المستوى الدالي
أ - معجم الحقل العلمي: توماس أديسون –اختراع المصباح الكهربائي – مصابيح الغاز- مصابيح الزيت –الإنارة -  أسلاك الكهرباء – الحجم – توليد الطاقة – جهاز الراديو – اختراع الأجهزة الذكية – مفتاح الكهرباء – طريق المعلومات الفائق السرعة -  التلفزيون –درجة الحرارة – الرطوبة – الأدخنة – الغاز – البيوت الذكية –الكمبيوترات – ثورة المعلوميات – التطور الكبير المتسارع في المجال التكنولوجي...
ب – معجم المنازل الذكية: توصيل كل جزء من أجزاء المنزل بالشبكات العنكبوتية – سنكون على اتصال مستمر بمنازلنا – تتصل هاتفيا بمنزل و تأمره بإغلاق النوافذ و الباب – تضيء مصابيحها تلقائيا – ستصبح حجرات المنزل كأنها تحس بمن يشغلها – تنفتح النوافذ من تلقاء نفسها – تنسدل الستائر تلقائيا – قدرة منازلنا على الاستجابة لأصواتنا ...
2        - المستوى الدلالي
أ-مضامين النص:
+اختراع المصباح الكهربائي قيمة علمية مضافة في منزل القرن العشرين.
+ فوائد اختراع المصباح الكهربائي على حياة الناس.
+ دور الشبكات المعلوماتية داخل منازل المستقبل من خلال الاتصال المستمر بين المنزل و صاحبه و الاستجابة لرغباته.
ب -أساليب النص:
+ الوصف: يصف الكاتب العملية التواصلية في منزل المستقبل و طبيعة العلاقة التي سيرتبط بها هذا الأخير بالإنسان مقارنة بما كان عليه الحال بالأمس.و إذا تتبعنا النص نجد فيه عدة مؤشرات نصية دالة على ذلك.
المقارنة: يقارن الكاتب بين منزل الأمس و منزل الغد من حيث التطور الكبير و المتسارع الذي يشهده العالم في مجال التكنولوجية التي تكتسح بيوتنا في العصر الحالي ....
3- المستوى التداولي
              أ - مقصدية النص : يسعى  الكاتب إلى إبراز دور التكنولوجيا الحديثة في تغيير معالم منازلنا اليوم و في المستقبل مقارنة بما كان عليه الحال بالأمس.
ب – قيم النص:
+ قيمة معرفية:تتجلى في إدراج معطيات معرفية من قبيل اختراع المصباح الكهربائي من طرف توماس أديسون.
+ قيمة حضارية: تتمثل في دور الشبكة المعلوماتية في تطور منازل اليوم مقارنة بمنازل الأمس و ما ستشهده مستقبلا،و هذا كله  من شانه أن يغني الحضارة الإنسانية.
رابعا:القراءة التركيبية
يحاول الكاتب في النص أن يرصد التحول الكبير الذي شهده المنزل ، و ما سيشهده في المستقبل في ظل التطور الكبير و المتسارع لوسائل التكنولوجية الحديثة و خاصة الشبكة المعلوماتية التي أحدثت ثورة عظيمة في المنازل،فصارت توصف بالذكية بفضل ما تتوفر عليه من إمكانيات تقنية معلوماتية تتفاعل مع رغبات الإنسان بشكل آلي و عن بعد.و لا شك ،من منظور الكاتب، أن تتخذ العملية التواصلية أبعادا قد تتعدى ما يعيشه الإنسان حاليا، و تفتح آفاقا جديدة تواكب التطور المعلوماتي السريع.

 الأستاذ عبد الفتاح الرقاص


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

السلام عليكم و مرحبا بكم يمكنكم التعليق على أي موضوع ،شرط احترام قوانين النشر بعدم نشر روابط خارجية سبام أو كلمات مخلة بالآداب أو صور مخلة.غير ذلك نرحب بتفاعلكم مع مواضيعنا لإثراء الحقل التربوي و شكرا لكم.

الاسمبريد إلكترونيرسالة