الثانوية الإعدادية عمر الخيام باليوسفية: الدعم التربوي والتهييء النفسي للامتحان المحلي موضوع دورات تكوينية لتلاميذ السنة الثالثة

الثانوية الإعدادية عمر الخيام باليوسفية: الدعم التربوي والتهييء النفسي للامتحان المحلي موضوع دورات تكوينية لتلاميذ السنة الثالثة على مدار الأسبوع 


الثانوية الإعدادية عمر الخيام باليوسفية: الدعم التربوي والتهييء النفسي للامتحان المحلي موضوع دورات تكوينية لتلاميذ السنة الثالثة على مدار الأسبوع

ــ نورالدين الطويليع

استعدادا للامتحان الموحد المحلي نظم أساتذة اللغة العربية بالثانوية الإعدادية عمر الخيام باليوسفية دورات تكوينية لمتعلمي مستوى الثالثة ثانوي إعدادي على امتداد الأسبوع الجاري، بمعدل حصة لكل قسم على حدة.


وقد ركزت هذه الدورات على توجيه المتعلمين وإرشادهم إلى كيفية التعامل مع الامتحان الموحد، وإثارة انتباههم إلى ضرورة إيلائه الاهتمام اللازم، دون تهويل زائد، أو تهوين من شأنه العصف بجهود الطاقمين الإداري والتربوي الساعية إلى تحقيق نسبة نجاح محترمة.

إلى جانب هذا نبه منشطو هذه الدورات المتعلمين إلى وجوب الابتعاد عن المشوشات (أوراق الغش ـ الهواتف ـ انتظار الأجوبة من زميل ـ الانشغال بالمراقب....) لما تثيره من إرباك وتوتر وتشتيت للتركيز، وهدر لزمن الامتحان، وإضاعة لفرصة التفكير في موضوع الامتحان، وفي أسئلته.

وبالإضافة إلى الشق النفسي، تولى أساتذة اللغة العربية، في إطار هذه الدورات، شرح الإطار المرجعي للامتحان الموحد في مادة اللغة العربية، وإطلاع المتعلمين على كيفية التعامل الناجع مع الأسئلة، وكيفية الإجابة عنها.

وتأتي هذه المبادرة، حسب أحد مدرسي اللغة العربية بالثانوية الإعدادية عمر الخيام، في إطار تفعيل برنامج الدعم النفسي والتربوي الذي سطرته مجالس المؤسسة، وفق رؤية تروم الرفع من نسبة النجاح، وخلق "مصالحة" بين المتعلمين وبين الامتحان الذي تنظر إليه غالبيتهم بعين الخوف والتوجس، كما تدخل هذه المبادرة، حسب المتحدث ذاته، في سياق مقاربة تربوية تسعى إلى المحاربة الاستباقية للغش في الامتحان بإقناع المتعلم بالتخلي عنه والاعتماد على النفس.
الثانوية الإعدادية عمر الخيام باليوسفية: الدعم التربوي والتهييء النفسي للامتحان المحلي موضوع دورات تكوينية لتلاميذ السنة الثالثة
الإدارة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent