ترحال العلامة من الرواية إلى السينما للباحثة خولة الزلزولي من جامعة محمد الخامس


الباحثة خولة الزلزولي
جامعة محمد الخامس
كلية الاداب الرباط
الرواية والسينما
ترحال العلامة من الرواية إلى السينما

        بداية لا بد من ذكر فضل كتاب الأستاذ عبد الجليل الأزدي الأدب والسينما في اغناء هذا المقال والاستفادة منه بشكل كبير لا سيما  فيا يتعلق بالشق النظري.
    تعتبر الرواية محط اهتمام العديد من المخرجين السينمائين، إذ أصبحت السينما تغترف من المناهل الأدبية خاصة الروائية منها والمسرحية والأقصوصية... مع اختلاف أكيد في درجة أمانتها وطبيعة وفائها، على حدود إمكان القول إن كل شريط سينمائي مقتبس عن نص روائي أو مسرحي أو سير ذاتي.
وللإشارة فالرواية مارست ولا تزال غواية كبيرة على السينما والتلفاز بدرجة أولى، وهذه الغواية المندرجة ضمن ترحال العلامات وتحولها قد تدعى في مجال السينما: ديكتاتورية الاقتباس؛ وتأخذ أشكالا وحالات متعددة ومتنوعة منها: الاقتباس العادي، الاقتباس المعاكس.
في الواقع فإن الاقتباس هو نقطة تلاقي بين العمل أدبي وعمل سينمائي، كما يعد نقل العمل الابداعي الى مجال السينما من أكثر المشاكل،  حيث تطرح قضية الأمانة والخيانة اللتين لهما ارتباط كبير بالترجمة أكثر من السينما، فالاقتباس شبيه بعملية الترجمة، غير أن هذه الاخيرة تكون من لغة إلا لغة أخرى، في حين الاقتباس هو التحول من اللغة الى الصورة والصوت.
   كما لا تكون عملية الاقتباس ناجحة دوما، وأحيانا تدخل في منطق الاستحالة مثلما حصل للمخرج روبيرتو روسيليني مع رواية مارسيل بروست بحثا عن الزمن الضائع وخاصة جزأها الأول.
    ومثلما أن كل ترجمة خيانة، فكذلك الاقتباس بصفته ترجمة من لغة الرواية إلى لغة السينما، فيمكن اعتباره خيانة مشروعة، ونستحضر القول الأتي: جميلة خائنة أفضل من بشعة وفيه. يمر الاقتباس عند نقله من الرواية إلى السينما من مجموعة من السيرورات: سيرورة الثابت  وسيرورة التغيير  وسيرورة الإضافة والتكثيف.
اعمال انتقلت من الرواية إلى السينما: إحسان عبد القدوس هو أكثر كاتب تم تحويل رواياته وقصصه إلى أعمال سينمائية وتلفزيونية؛ من أبرز ما قدم للسينما رواية  في بيتنا رجل وهي رواية سياسية.
الروائي المغربي محمد شكري الذي اشتهر برواية الخبز الحافي؛ التي تم تحويلها إلى الشاشة العملاقة في فيلم سينمائي؛ وأخرجه المخرج الإيطالي من أصل جزائري محمد رشيد بن الحاج؛ غير أنها خضعت للرقابة الصامتة التي تشهدها السينما في البلدان العربية والعالم باكمله.
نجيب محفوظ في السينما ونجيب محفوظ كاتبا للسينما: يعد نجيب محفوظ من أكثر الأدباء تعاملا مع الفن السابع ليس في مصر فقط ولكن على مستوى العالم أيضا، وقد ساهم نجيب محفوظ في كتابة سيناريو للعديد من الأشرطة السينمائية ومنها أفلاما أصبحت من كلاسيكيات السينما المصرية مثل: لك يوم يا ظالم، وريا وسكينة، شباب امرأة، ودرب المهابيل، وإحنا التلامذة،  كما اقتبست الشاشة الفضية الكثير من رواياته وهذه الاخيرة شكلت 39 فيلمًا، منها ثلاثية القاهرة بين القصرين، قصر الشوق والسكرية ومن الروايات الأخرى التي لا تقل أهمية عن سابقتها وتحولت إلى فيلم سينمائي رواية خان الخليلي، ورواية اللص والكلاب.  
      بعد حصول السيد نجيب محفوظ على جائزة نوبل عام 1988 ذاع صيته  وأصبحت أعماله محط أنظار السينما العالمية؛ تم تقديم بداية ونهاية وحارة المعجزات المأخوذ عن زقاق المدق في المكسيك، كما قدمت السينما في أذربيجان فيلم اعترف عن رواية اللص والكلاب.
انطلاقا من السابق، يمكن استخلاص ما يلي:
الشريط السينمائي شكل من التعبير مختلف عن التعبير الروائي.
لا تقوم بين الرواية والسينما علاقة طلاق، وإنما تمتد بينهما العديد من جسور التواصل والتكامل.
برغم من الاتفاق في الجوهر، فهناك اختلافات بين الخطاب الروائي والخطاب السينمائي، فلكل منهما طبيعته المتميزة وسماته التمييزية.
ترحال العلامة من الرواية الى سينا مغامرة محفوفة بالمخاطر من جميع الجوانب وعلى الكثير من الأصعدة.

اخترنا لك