صور ملتقطة من طرف التلميذتين سهام الحيطي ووئام الحاكمي في إطار مشاركتهن في مسابقة الصحفيين الشباب من أجل البيئة

في قنينة بلاستيك زرعنا وردة وبقنينة بلاستيك سقيناها


قامت التلميذتين سهام ووئام  بوضع لمسات فنية على قنينات بلاستيك، مستعملين أدوات بسيطة ليحولونها إلى أصص زرعن بها نباتات وورود ، وكذلك استعملنها في صناعة إناء لسقي هذه النباتات بطريقة قطرة قطرة، معطيين بذلك نموذجا إيجابيا  لحب البيئة والمحافظة عليها من خلال الإستغلال الإيجابي للنفايات البلاستيكية وكذلك حماية الماء من التبذير.

دير كما دار جارك 

"دير كما دار جارك ولارحل من حداه" مقولة يرددها المغاربة ، وطبقها ساكنة أحد الأزقة بحي سباتة بعمالة ابن مسيك، حيت قام أحد الجيران باستعمال الأسطل والقنينات البلاستيكية المستعملة في زرع وغرس نباتات وأشجار ، أعطت للمكان رونقا خاصا . وانتقلت هذه المبادرة إلى بقية الجيران محولة المكان إلى منتزه يعج بالخضرة ونقاوة الهواء، مقاومين بذلك المشاكل التي تعاني منها المدينة من تلوث ونقص في المساحات الخضراء.

لاشيء يضيع عند الأم المغربية الأصيلة 

السيدة فطومة أم مغربية تقطن بحي سباتة بمدينة الدارالبيضاء، وبعد أن تفرغ القنينات البلاستيكية من محتواها، تقوم كعادتها بتحويلها إلى أصص تزرع بها نباتات من شتى الأنواع والألوان، محولة بذلك سطح بيتها إلى بستان أخضر، يعوضها نقص المساحات الخضراء الذي تعرفه مدينة الدارالبيضاء، وكذلك مشكل تلوث الهواء ؛مغنيا بذلك المكان بالسكينة والأوكسجين وممتصا لغاز ثنائي أوكسيد الكربون.

صورة لأصص جميلة المنظر مصنوعة من نفايات بلاستيكية ومزروع بها نباتات أنجزتها أخت التلميذة سلمى بعد أن تلقت  هذه الأخيرة دروسا خلال ورشات للنادي البيئي بالمؤسسة بتحويل التجربة إلى بيتها وعائلتها منمية فيهم حب البيئة وهم المحافظة عليها.

صور ملتقطة من طرف التلميذتين سهام الحيطي ووئام الحاكمي

المديرية الاقليمية ابن امسيك المؤسسة
 الثانوية الإعدادية ابن خلدون ،
بتأطير من الأستاذة السويسي نعيمة
اخترنا لك