اليوسفية: ريشة الفنان حسن أبو حفص تبدع في تزيين فضاء مدرسة عبد الله الشفشاوني 

اليوسفية: ريشة الفنان حسن أبو حفص تبدع في تزيين فضاء مدرسة عبد الله الشفشاوني

ــ نورالدين الطويليع

 تحولت مدرسة عبد الله الشفشاوني باليوسفية منذ الصباح، وعلى امتداد يوم الخميس 27 فبراير 2020 إلى ورش مفتوح اتخذ من فضائها مكانا لإبداع جداريات ورسومات جميلة أبدعها الفنان حسن أبو حفص وفريقه الفني.
     ويأتي هذا النشاط الذي نظمته مدرسة عبد الله الشفشاوني تحت إشراف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية باليوسفية، وبشراكة مع جمعية كنزي للتنمية والثقافة بسطات، وجمعية مرسم للفنون التشكيلية بابن جرير، يأتي هذا النشاط، حسب مدير مدرسة عبد الله الشفشاوني، في إطار سعي المؤسسة إلى تنمية القدرات الإبداعية لدى التلاميذ عبر تمكينهم من الاستفادة من ورشات إبداعية أطرها أطر الجمعيتين، بالإضافة إلى تزيين فضاء المؤسسة وإضفاء الطابع الجمالي عليه، مضيفا أن هدفه ينصب على تسليم المؤسسة بعد تقاعده، الذي لا يفصله عن الاستفادة منه إلا سنة واحدة، وهي في حلة جميلة، وعلى قدر كبير من التماسك التربوي والنجاعة التدبيرية.
اليوسفية: ريشة الفنان حسن أبو حفص تبدع في تزيين فضاء مدرسة عبد الله الشفشاوني

      وفي السياق ذاته عبر المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية باليوسفية عن تثمينه لهذه المبادرة، وأشاد بانخراط المؤسسة في هذا الورش، وبمستوى العمل الفني المنجز الذي عاينه خلال زيارته للمؤسسة بهذه المناسبة، مؤكدا استعداده لمساعدة المؤسسات التعليمية بالإقليم على عقد شراكات مماثلة في ظل الاهتمام الكبير لعامل الإقليم بالشأن التربوي، وبأنشطة المديرية، وفي ظل الدعم الذي يوفره المكتب الشريف للفوسفاط باليوسفية لها.
اليوسفية: ريشة الفنان حسن أبو حفص تبدع في تزيين فضاء مدرسة عبد الله الشفشاوني


       بدوره عبر الفنان حسن أبو حفص عن سعادته البالغة بالمشاركة في التأثيث الجمالي لمدرسة عبد الله الشفشاوني، مشيرا إلى أن إحساسا جميلا انتابه اليوم، وهو يقصد مسقط رأسه اليوسفية، يختلف تماما عن الأيام الأخرى التي أطرها في مختلف مدن المغرب، وكشف بدوره عن استعداده التام وجاهزيته للانخراط في كل المشاريع الفنية بمدينته التي يكن لها حبا خاصا إلى جانب كوكبة من الفنانين ينتظرون بدورهم فرصة ترسيخ جذور الانتماء إليها بلمساتهم الفنية المتميزة.
اخترنا لك