JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

نصائح وإرشادات وتوجيهات لمن أراد التوفيق في الامتحانات

 نصائح وإرشادات وتوجيهات لمن أراد التوفيق في الامتحانات 

نصائح وإرشادات وتوجيهات لمن أراد التوفيق في الامتحانات



ذ. عبدالرحيم الهرنان


اعلم أيها الأستاذ والطالب والتلميذ الطموح أن أول طريق التوفيق هو التنظيم والتنسيق ، وأن إتمام الأعمال بتحديد الأهداف والأولويات على التمام والكمال، وأن الوصول للمبتغى هو العمل على الأسباب والتشمير على السواعد وترك الخمول وبالأخص الابتعاد عن الهاتف المحمول ، والالتصاق بالكتب والبحوث إو العمل على طبعها من الحاسوب وترتيبها وتنظيمها  تنظيما يناسب الأطر المرجعية ، والعمل على تلخيص ما هو مهم منها مع تنويع أوجه ومجالات كل موضوع ، ومقاربته مقاربة شمولية مع التدقيق فيما بعد في كل عنصر من عناصر الموضوع

اعلم أخي الأستاذ وأختي الأستاذة بأن البداية هي التي تحقق النهاية، فكل إسراع في الاستعداد أمر محمود، وأن تحديد الأولويات وتخطيطها يساعد على الاقتصاد في الوقت والمجهود،  خذ ورقة ودون أولوياتك وحدد عناصر النقص والخصاص في مواردك، وحدد أيضا مراكز القوة لديك ، وبوب تلك العناصر التي تريد العمل عليها وبرمجها في الوقت والزمان، ليس بالضرورة أن تكون البرمجة صارمة بل اعمل على أن تكون بها نوعا من المرونة لكي لا تفشل وتنكسر، ليس بالضرورة أن تعمل على الاستعداد كل اليوم، فساعتين من الاستعداد كل صباح باكر أفضل وأحسن وأجدى من عشر ساعات في المساء، اعلم أخي الطالب أختي الطالبة بأن اختيار مكان الاستعداد والمراجعة يجب أن تتوفر فيه شروط محددة من هدوء وبحبوحة ومن اعتدال في درجة الحرارة ، بعيد عن كل ما ينغص النفس أو ما يؤثر في التفكير 

اعمل ما أمكن على أن تطلع على المستجدات ومقاربتها من جميع الجوانب، والاطلاع على التجارب والتقنيات الحديثة وربط كل ما هو نظري مع كل ما هو تطبيقي ميداني من خلال الممارسات التربوية المتميزة

فالأستاذ المجد هو ما يعطي معنى لتكوينه النظري بربطه مع الممارسات الديداكتيكية داخل الفصول الدراسية وأيضا الأنشطة اللاديداكتيكية من خلال الحياة المدرسية ومن خلال السياقات الاجتماعية .


اعلم أيها النجيب اللبيب وأيتها المثابرة الحصيفة بأن التوفيق في المواضيع التربوية يستلزم ضبطا للمفاهيم وللمصطلحات البيداغوجية، فقبل الكتابة يجب تحديد المصطلحات والمفاهيم التي تطرق لها النص والتفكير في العلاقات الرابطة بينها ومعرفة المجال أو المجالات الناظمة حولها، ولتحليل جيد متناسق ومتسق يجب تحديد التعاريف اللغوية والاصطلاحية الوظيفة لكل مفهوم وللكلمات المفتاحية، واعلم جزاك الله خيرا بأن أي تحليل غني مثمر يستلزم الاستشهاد بأقوال العلماء وأفكار الخبراء، فليس بالضرورة أن تكون حافظا مرسخا لكل شاردة وواردة، بل فقط أن تتذكر المعنى من أقوالهم وجوهر أفكارهم وتعيد صياغتها بأسلوبك صياغة موضوعية كأن تقول مثلا : (على حد قول الكاتب الفلاني في أمر ... بما معناه ... ، على حد تعبير الفيلسوف ... )، فالغرض الأول والأخير من الاستشهاد هو إعطاء القوة لطرحك وإبراز نظرتك ورأيك في الموضوع )، هذا بدون الخروج عن جوهر السؤال والتساؤل المطروح .
اعلم بأنه في تحليل النصوص التربوية أن لا تنسى مقاربة الموضوع في البداية مقاربة شمولية وللإجابة عن السؤال المطروح التركيز على جزئيات ذلك السؤال، لكي يكون الجواب شاملا جامعا مانعا.
 نصائح وإرشادات وتوجيهات لمن أراد التوفيق في الامتحانات

الإدارة

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      فيديوهات
      الاسمبريد إلكترونيرسالة