اسألنا X

أخر الاخبار

علم تصنيف الأهداف التعليمية

علم تصنيف الأهداف التعليمية

علم تصنيف الأهداف التعليمية


تصنيف بلوم

علم تصنيف الأهداف التعليمية والذي يعرف باسم تصنيف بلوم وهو تصنيف لمستويات الأهداف الدراسية التي يضعها المدرسون لطلابهم ، وأول من صنف هذه الأهداف كان عالم علم النفس التربوي في جامعة شيكاغو بنجامين بلوم عام 1956 وبتصنيفه هذا قسم الأهداف إلى ثلاثة نطاقات : الإدراكي ، السلوكيات ، الحركي النفسي ، وهذا التصنيف هو هيكلي أو هرمي ، بمعنى أن تعلم معرفة في مستوى أعلى يعتمد على اكتساب معرفة أو مهارة في مستوى أدنى منها ، وكان هدف بلوم من طرح هذا التصنيف تشجيع المدرسين على التركيز على النطاقات الثلاثة من أجل خلق نظام تعليمي شمولي.

النطاق الإدراكي

النطاق الإدراكي يتعلق بالمعرفة والفهم والتفكير والتفكّر بتعمق بموضوع ما ، ويقوم النظام التربوي التقليدي بالتركيز على هذه المهارات في العمليات التعليمية ، وبخاصة المستويات الدنيا منها ، ويشمل هذا النطاق ستة مستويات وهي بالترتيب من المستوى الأدنى إلى الأعلى :

المعرفة : إظهار المقدرة على تذكر وإعادة سرد معلومات دُرست من قبل ، وهذا يشمل استرجاع حقائق ، ومفردات ومفاهيم وإجابات بسيطة ، معرفة تفاصيل المعلومات مثل المصطلحات ، معرفة التعامل بالتفاصيل ، إدراك المفاهيم مثل ماهية المتعارف عليه ، الاتجاهات ، والتتابعات والتصنيف والتبويب والمعايير والمنهجيات ، ومعرفة الشموليات والتجريد في مجال محدد ، معرفة مفاهيم مثل النظريات والعموميات والمبادئ والتراكيب.

الفهم : أظهار فهم للحقائق والأفكار والقدرة على التنظيم والمقارنة والترجمة والتفسير والتوصيف والسرد والاستخلاص.

التطبيق : استعمال معلومات جديدة ، استعمال معرفة جديدة ، وحل مشاكل ومسائل جديدة بتطبيق المعرفة والحقائق والتقنيات المكتسبة بطرق مختلفة لتُلائم الوضع الجديد.

التحليل : تمحيص المعلومات وتفكيكها إلى أجزائها وتحديد الأسباب والدوافع ، والقيام باستنتاجات ودمغها بحقائق لدعم عمومياتها وتحديدا تحليل العناصر والعلاقات والمبادئ التنظيمية فيما بينها.

التركيب : تجميع المعلومات بتركيب عناصرها بطرق وتسلسلات مختلفة وطرح حلول بديلة ، طرح طرق تواصل فريدة ، طرح خطط وعمليات مختلفة ، استخلاص علاقات تجريدية.

التقييم : طرح الأفكار والدفاع عنها ، والاجتهاد بناء على أدلة داخلية ومعايير خارجية.

نطاق السلوكيات

تشمل مهارات نطاق السلوكيات :

-- طريقة تعامل الأفراد من الناحية العاطفية ومدى قدرتهم على إحساس سعادة وحزن الآخرين. 

-- الأهداف التعليمية السلوكية تهدف إلى تنمية وإدراك مهارات في مجالات السلوك ، العاطفة والإحساس ، وبحسب بلوم ، هناك خمس مستويات متراكمة من الأدنى إلى الأعلى هي :

الاستقبال : أدنى مستوى ؛ الطالب ينتبه بدون تجاوب. وبدون هذه المهارة ، لا يمكن حصول أي تعلم.

التجاوب : مشاركة الطالب بتفاعل في عملية تعلمه.

التقييم : يربط الطالب قيمة للمعلومة أو الظاهرة أو الشيء تحت الدراسة.

التنظيم : يجد الطالب ترابط بين قيم أو معلومات أو أفكار مختلفة ويجعلهم متماثلين في معتقداته. وبالتالي ، يستطيع أن يفسر عن هذا الترابط بإتقان.

الشخصنة : يعلق الطالب قيمة معينه أو معتقد شخصي الذي يؤثر على تصرفاته وسلوكياته لتصبح جزء من شخصيته.

النطاق الحركي النفسي

يشمل هذا المجال الأهداف التي تتعلق بتكون مهارات حركية عند المتعلم ، ويقتضي فيه أن يسلك سلوكاً فيه تأدية حركات واستخدام عضلات ، أي أن هذا المجال يركز على المهارات التي تتطلب استخدام وتناسق عضلات الجسم مثل الأنشطة لأداء أي عمل ، كما أن إتقان هذه المهارات يعتمد إلى حد كبير على نفسية المتعلم ودوافعه وميوله واتجاهاته ولذلك فإنه لا يمكن فصل هذا المجال عن المجالين السابقين أو عزله عنهما ويتضح ذلك عندما يمارس المتعلم مهارة معينة فلا شك أن تلك الممارسة من حيث نوعيتها ومستواها وكذلك درجة تمكن المتعلم منها تعتمد إلى حد بعيد على مدى الترابط في علاقاته بينها وبين نواحي وجدانية ومعرفية ، وعلى ذلك فإنه يمكننا القول أن إتقان المتعلم لأي مهارة حركية يعتمد على إتقانه للمادة العلمية النظرية التي سبق له وأن تعلمها وكذلك نوع التدريب الذي تلقاه ومدى ميله له أو اقتناعه به أو شعوره بالحاجة إلى هذا التدريب الذي يؤدي على تلك المهارة ، لهذا يقال أن الإنسان لا يمكن اعتباره ناجحاً في عمله إلا إذا أحبه ، ويتضمن هذا المجال خمسة مستويات هي :

-- المحاكاة : وتعني التقليد لحركة او مجموعة حركات بعد ملاحظتها. 

-- المعالجة اليدوية : وتعني أداء حركة بناء على تعليمات وليس بناء على الملاحظة كما في المستوى الأول. 

-- الدقة : وتعني أن يصل الأداء إلى مستوى عال من الصحة والانضباط. 

-- الترابط : ويعني التوافق بين مجموعة من الحركات عن طريق بناء سلسلة مناسبة منها وتحقيق الاتساق الداخلي بين مجموعة من الحركات المختلفة. 

-- التطبيع : ويعني الوصول إلى أعلى درجة من الأداء او المهارة بحيث تؤدي الحركة بأقل طاقة جسمية ممكنة. 

تصنيف بلوم المعدل

قام كل من أندرسون وكراثول بابتكار تصنيف جديد لتصنيف بلوم للمجال المعرفي في العام 2001 ، ليصبح تصنيف بلوم المعدل يتضمن المستويات الستة التالية : التذكر ، الفهم ، التطبيق ، التحليل ، التقويم ، الإبداع ، حيث المستويات الثلاث الأولى تعتبر مهارات تفكير دنيا والمستويات الثلاث الأخيرة تعتبر مهارات تفكير عليا.  

شكرا لصاحب العمل

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

  • انشر مواضيعك و فروضك و مساهماتك على موقعنا من خلال بريدنا :kolchitv@gmail.com -واتساب 0707983967- او على الفايسبوك
    تابعوا موقع الأساتذة على أخبار التعليم على اخبار جوجل