a2g instagram followers ends 05/09

كيف أتعلّم إنجليزي! خطوات لإتقان اللّغة الإنجليزيّة بسهولة

Zainab Tabaja يناير 06, 2023 يونيو 02, 2023
للقراءة
كلمة
0 تعليق
-A A +A

 

تعلّم لغة جديدة

تعلّم الإنجليزيّة هو موضوعٌ في غاية الأهمّيّة، لذلك  سنناقش اليوم كيف يمكننا تعلّم اللّغة الإنجليزيّة بالطّريقة الصّحيحة، لذا أنصحكم بأن تركّزوا جيّدًا على الخطوات الّتي سأقولها، والّتي ستساعدكم بشكلٍ كبيرٍ في تطوير وإتقان اللّغة الإنجليزيّة، ولكن قبل ذلك علينا معرفة الأسباب الّتي تجعل من تعلّم اللّغة الإنجليزيّة أمرًا مهمًّا جدًّا.

لماذا يجب أن تتعلّم اللّغة الإنجليزيّة!

هذا سؤالٌ مهمٌّ والإجابة على هذا السّؤال سهلةٌ للغاية.

يا صديقي، أنا لن أجيب على هذا السّؤال بالأرقام والأبحاث والإحصائيّات الّتي تتحدّث عن انتشار اللّغة الإنجليزيّة في العالم، لكنّني سأعطيك إجابةً من القلب، وأتمنّى أن تصل إلى القلب.

 ثق بي وتأكّد أنّه عندما تتحدّث اللّغة الإنجليزيّة ستفخر بنفسك كثيرًا لتمكّنك من إتقان لغةٍ أخرى، وخاصّةً أنّك ستفهم الأجانب عندما يتحدّثون، ستفهم نكاتهم، تعابيرهم الاصطلاحيّة، دينهم وثقافتهم...

ولن أخبرك عن السّعادة الّتي ستشعر بها عندما تزور البلدان الّتي تتحدّث الإنجليزيّة وتفهم كلام النّاس في الشّارع دون استخدام أيّة برامج ترجمة.

بالإضافة إلى ذلك سوف يساعدك إتقان اللّغة الانجليزيّة في عملك، فإذا كنت تعمل في شركةٍ معيّنة مثلًا، فمن المؤكّد أنّك ستحصل على ترقيةٍ في وظيفتك بفضل لغتك الإنجليزيّة الجيّدة.

وحتّى لو لم تكن تعمل لدى أيّ شركةٍ أو مؤسّسة، فتأكّد أنّه لا بدّ لك وأن تلتقي يومًا ما بأحد الأشخاص الّذين يتحدّثون الإنجليزيّة حتّى ولو كنت بائع خضار.

فليس هناك أجمل من  فهم كلّ ما يقوله الأجانب عنما تتعامل معهم.

كيف تتعلّم اللغة الإنجليزيّة!

يا صديقي، الصّحيح هو أن تتعلّم اللّغة الإنجليزيّة بطريقةٍ  مرحة، فلا أنصحك بدراستها كما فعلت خلال أيّام المدرسة، حيث كنت تتعلّم الكلمات والقواعد والكثير من المعلومات في وقتٍ قصيرٍ جدًّا، ولكن في النّهاية  لم تحصل على نتيجةٍ مميّزة، بحيث أنّك لم تستطع صياغة جملةٍ واحدةٍ صحيحةٍ عندما كنت تريد التّحدّث إلى الأجانب، وهذا أمر محبطٌ حقًّا، وأنا أعرف هذا الشّعور جيّدًا، لأنّني كنت مثلك ذات يومٍ وكنت سيّئةً في اللّغة الإنجليزيّة... أمّا الآن، وبعدما اتّبعت القليل من الخطوات، أصبح بإمكاني فهم الأجانب والتّحدّث إليهم، وهذا ما يجعلني فخورةً بنفسي...

فما هي الأمور الّتي عليك اتّباعها حتّى تبدأ رحلتك في تعلّم اللّغة الإنجليزيّة!

مهارات تعلّم اللّغة الإنجليزيّة

هناك أربع مهاراتٍ مهمّةٍ عند البد بتعلّم اللّغة الإنجليزيّة، ولا يجب أن نتجاهل أيًّا منها، لأنّها تكمّل بعضها البعض:

1.   القراءة: ويمكنك تطوير هذه المهارة من خلال البدء بقراءة نصٍّ أو قصّةٍ في المجال الّذي تحبّه وحسب مستواك في اللّغة الإنجليزيّة. فإذا كنت مبتدئًا مثلًا، فلا تستبق الأمور وتقرأ كتبًا للمستويات المتقدّمة، لأنّ هذا الأمر سيضرّك بدلًا من أن ينفعك. لذلك اقرأ وارتقي في المستويات تدريجيًّا، ولا تستعجل.

2.   الاستماع: من أهمّ الأمور الّتي قد يغفل عنها الكثيرون هي تطوير مهارة الإستماع، وهذه مهمّةٌ جدًّا، بحيث أنّك ستتمكّن من تعلّم اللّغة الإنجليزيّة مثل الطّفل الصّغير الّذي لا يعرف الكلام بعد، بل يسمع ويسمع ويسمع كلّ الحوارات الّتي تدور حوله، يسمع النّطق الصّحيح حتّى ولو لم يفهم كلّ الكلمات. لذلك ولتطوير هذه المهارة، عليك أن تستمع إلى المتحدّثين الأصليّين للّغة الإنجليزيّة، أو لأيّ شخصٍ آخر يتقن اللّغة الإنجليزيّة مثل أهلها.

يمكنك تطوير هذه مهارة الإستماع أثناء العمل وتنظيف المنزل أو حتّى أثناء قيادة السّيّارة. ما عليك فعله فقط هو أن تختار أيّ ملفٍّ صوتيٍّ يناسب مستواك في اللّغة الإنجليزيّة ويتلاءم مع المجالٍ الّذي تحبّه، وأن تكرّر استماع هذا الملفّ أكثر من مرّةٍ في اليوم ولمدّةٍ لا تقلّ عن أسبوع، وهذا ما سيجعلك تحفظ وتردّد الكلمات المذكورة في الملفّ بدون أيّ عناء، وستتمكّن أيضًا من تقليد لهجة المتحدّث بالضّبط. وأنصحك باستخدام سمّاعات الأذن حتّى تسمع الكلمات بشكلٍ واضح، ويمكنك البحث عن الكلمات غير المفهومة في القاموس وترجمتها، لتصبح قادرًا على فهم التّسجيل وكأنّك تسمعه باللّغة العربيّة.

3.   الكتابة: لا يمكننا أن نغفل عن أهمّيّة قواعد الكتابة، وهنا تبرز الحاجة إلى معرفة القواعد الّتي تساعدنا في تركيب وصياغة الجمل بشكلٍ صحيح.

4.   التّحدّث أو الكلام: هذه من أهمّ الأشياء الّتي يجب ذكرها، بحيث أنّ كلّ ما سبق لن يكون له أيّ أثرٍ حقيقيّ إذا لم تختبر قدرتك على الكلام. فأحيانًا قد تمتلك الكثير من المفردات والتّعابير والجمل ولكنّ المشكلة تظهر عندما تبدأ التّحدّث بالإنجليزيّة أمام الآخرين، فتتلعثم وقد تنسى كلّ ما لديك من معلوماتٍ وكلمات. لذلك من المهمّ أن تخلق لنفسك بيئةً تتحدّث اللّغة الإنجليزيّة، لكي تستطيع أن تعوّد لسانك على التّحدّث بسرعةٍ واستحضار الكلمات الّتي تريدها في الوقت المناسب. لذلك أنصحك بأن تتعرّف على بعض الأصدقاء الأجانب وتمارس معهم الإنجليزيّة، كما ويمكنك أيضًا الانضمام إلى مجموعاتٍ تضمّ أشخاصًا يتعلّمون الإنجليزيّة مثلك أيضًا، بحيث يمكنك تبادل الخبرات معهم، والتّحدّث إليهم باللّغة الإنجليزيّة.

أشياء تساعد أيضًا في اتقان اللّغة الإنجليزيّة

·      مشاهدة الأفلام باللّغة الإنجليزيّة مع قراءة شريط التّرجمة باللّغة الإنجليزيّة أيضًا، وهذا ما يجعلك تتعرّف إلى نطق الكلمات بشكلٍ صحيحٍ، بالإضافة إلى أنّك ستفهم الحوارات يومًا بعد يومٍ مع التّكرار، وهنا أنصح بمشاهدة كلّ فيلم أكثر من مرّة. حيث أنّك ستشاهده مرّةً بالتّرجمة العربيّة وهذا ما سيجعلك تفهم موضوع الفيلم، ومرّةً مع ترجمةٍ انجليزيّة، ومن ثمّ أعد الفيلم عدّة مرّاتٍ بدون أيّ ترجمة.

·      قراءة القصص والرّوايات باللّغة الإنجليزيّة، وإذا كنت مبتدئًا يمكنك أن تقرأ القصص المصوّرة.

·      لا تتابع شخصًا أو برنامجًا واحدًا، بل نوّع واسمع من عدّة أشخاصٍ حتّى يتسنّى لك التّعرّف إلى اللّغة من مصادر مختلفة.

·      سيكون من الرّائع إذا تمكّنت من السّفر إلى أحد البلدان الّذين يتحدّثون اللّغة  الإنجليزيّة، وهذا ما سيسمح لك بأن تتعمّق أكثر في ثقافتهم وطريقة حديثهم على أرض الواقع، وبالتّأكيد سيكون تعلّمك للّغة الإنجليزيّة أسرع بكثير، لأنّك ستكون محاطًا بهذه اللّغة من كلّ الاتّجاهات.

·      حاول أن تعلّم ما تعلّمته للآخرين: وهذه خطوةٌ قد يغفل عنها البعض، إلّا أنّها مهمّةٌ جدًّا، بحيث أنّ المعلومات تتركّز أكثر في ذاكرتنا إذا علّمناها لأحدٍ آخر.

·      الإستمرار ثمّ الاستمرار: ليس المهمّ كمّيّة المعلومات في اليوم بقدر ما يهمّ أنّ تستمرّ يوميًّا بالتّعلّم، فعشر دقائق يوميًّا خيرٌ بكثيرٍ من ساعتين كلّ شهر.

·      حاول أن تحوّل المحيط حولك إلى اللّغة الإنجليزيّة، مثلًا قم بتحويل لغة الهاتف والكمبيوتر إلى الإنجليزيّة.

·      تحدّث مع نفسك باللّغة الإنجليزيّة ولو خمس دقائق يوميًّا، حتّى ولو كنت لا زلت ترتكب الكثير من الأخطاء أثناء التّحدّث.

·      مشاهدة قنوات اليوتيوب الموثوقة الّتي تعلّم اللّغة الإنجليزيّة.

·      التّسجيل في كورسات لتطوير اللّغة الإنجليزيّة، والّتي ستجدونها بكثرةٍ على الأنترنت سواء مدفوعة أو مجّانيّة.


وفي النّهاية، يجب أن أذكّرك يا صديقي بأنّ اللّغة الإنجليزيّة هي لغة العصر، لذلك حاول أن تتعلّمها تدريجيًّا حتّى تصل إلى مرحلةٍ تخوّلك من التّواصل مع الأجانب، لأنّ هذا سينفعك جدًّا في حياتك العلميّة والعمليّة.

وتذكّر أيضًا أن تكتب تعليقًا يضمّ أفكارك الّتي تستخدمها في تعلّم اللّغة الإنجليزيّة، حتّى يستفيد منها الجميع هنا.

شارك المقال لتنفع به غيرك

إرسال تعليق

0 تعليقات


 

  • انشر مواضيعك و مساهماتك بلغ عن أي رابط لا يعمل لنعوضه :[email protected] -0707983967او على الفايسبوك
     موقع الأساتذة على  اخبار جوجل - على التلغرام : المجموعة - القناة -اليوتيب - بينتريست -
  • 1141781167114648139
    http://www.profpress.net/