موقع الأساتذة موقع الأساتذة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

المرأة بين المحافظة على دينها والمطالبة بحقوقها

المرأة بين المحافظة على دينها والمطالبة بحقوقها

المرأة بين المحافظة على دينها  والمطالبة بحقوقها

        من إعداد: محسن سلام
      موجز في الدراسات الإسلامية،
 وطالب باحث في الإجازة المهنة.
المرأة ذلك المخلوق العجيب الذي احتار الفلاسفة في فهمه وتقديم تعريف له، وعجائبه لا تنتهي...ولكن في جميع الأحول هي الجمال ذاته، فلو نسب الجمال على مجهول لظن أن المقصود هو المرأة... والمرأة في حياة الرجل أهم مخلوق، فهي الزوجة أي السكن والمودة والرحمة ومحل
اللذة وطريق الشهوة، وهي المعين في إدارة حياته وغن كان هو القائد، وهي الأم الحنون الرؤوف التي لو اجتمع كل رجال العالم لما استطاعوا القيام بمهمتهم...، فإن نظرة أهل كل دين للمرأة من احترام وتبجيل واعلاء قدر، وتشريف ومنح حقوق وفرض واجبات أو العكس يتوقف على ما جاء في كتابه السماوي عن المرأة من إكرام أو مهانة.[المرأة في اليهودية والمسيحية والإسلام، زكى على السيد أبو غضة].
لقد تعالت الأصوات، والنضالات والشعارات، التي تطالب بحقوق المرأة، ونزع الإهانة التي ترتديها – كما يزعمون-، وفك أواصر الظلم والاعتداء اللاحقين بها. جازمين أن الإسلام هو المسؤول عن كل هاته الإهانات والمظالم التي تكتنف عنق المرأة، مطالبين بإعطاء الحقوق لها، وإنصافها في حياتها اليومية، والسماح لها بالقيام بمجموعة من المهام، التي يدّعون أنها محرومة منها، وأن الدين هو الذي حرمها من القيام بها.
حيث ظلت المرأة في عصرنا الحديث – وخاصة في مجتمعنا الإسلامي- تتجه نظرتها إلى عيش كريم، وسعادة زوجية، وراحة نفسية، وتربية أبناء مطيعين لها، وأصبحت أنظار كل المؤسسات الاجتماعية تقوم بهذه الخدمة؛ أي الدفاع عن حقوق المرأة، باعتبار أنها نهكت حقوقها، زاعمين أن المرأة لا تتمتع بأبسط الحقوق، وأن الزوج –أو الرجل عموما- يتمتع بكل الحقوق. وأن الإسلام لم ينصف المرأة، بقدر ما أنصف الرجل. فهل حقا ما يدعونه صواب؟ ولماذا الإسلام دائما المعرض للاتهام بظلم المرأة؟ وهل حقا حرمها –الإسلام- من حقوقها؟ وهل هذا هو هم المرأة المسلمة (أن تقوم بمهام الرجل)؟ وهل التحرر من قيد الدين يمنح للمرأة حقوقها؟
لقد بات ما يتصف به الفقه من تمييز ضد المرأة امرا معروفا، وصار فضح ذلك الأمر والتنديد به موضوعا متداولا، غير أننا نرى من واجبنا العودة إلى هذه المسألة. وذلك لأن جوانب عديدة منها لا تزال غير معروفة لدى كثير من الناس.
يدعي البعض أن أسْرَ المرأة في الدين هو الذي جعلها محرومة من حقوقها، وأن تحررها منه هو علامة على التقدم، والتحضر...، نقول لهم كما قال الدكتور عمر سليمان الأشقر في الكتاب الذي جمعه باسم "محاضرات إسلامية هادفة"، المحاضرة الحادية عشرة المخصصة للحديث عن "المرأة بين دعاة الإسلام، وأدعياء التقدم"، الذ يكشف فيها اللثام عن أولئك الذين زعموا ويزعمون انهم أنصار المرأة، ويحققون لها السعادة...:" رويدكم فقد طفح الصاع، وطفح الكيل، رويدكم فقد جاوزتم حدكم، وخرجتم عن طوركم".
الله يقول إن التزام المرأة بدينها يجلب لها ولزوجها وأسرتها والمجتمع من حولها السعادة والهناء، أليس هذا هو التحضر والرقي؟، وأنتم تزعمون أنّ ذلك تأخر ورجعية وجمود، وأنّ ما عليه المرأة في الغرب هو الرقي والتحضر، فاتباعهم خيبة وخسران.
إن ما يدعون أولئك الذي يطالبون بتحرر المرأة المسلمة، شبيه بما فعله ابليس يوم أخرج آدم وحواء من الجنة لما زيف الحقيقة، وعكس الآية، حيث قلب الحق باطلاً والباطل حق. وأمر آدم أن يأكل من الشجرة المنهي عنها، لما فيها من سعادة وهناء وخير لك، وبأكلك لها ستحصل على الملك العظيم، والحياة الخالدة، وهذا ما وقع ان كشف الله سترهما وأنزلهما إلى الأرض وأصبحا أشقياء.
فأولئك الذين يدافعون عن المرأة فما هم إلا كالشيطان، يحاولون أن يكشفوا عنها سترها الذي ألبسها الله إياه، وقد نجحوا في ذلك في تحقيق مصالحهم الشخصية، بعنوان "حرية المرأة"، أهذه هي الحرية؟ أن تبدلوا دينها، وتكشفوا عورتها، وتلبسونها ما لا يليق بها، فالإسلام الذي طالما اتهموه قد عنى باعتباره كما ذكر ذلك سيد قطب في كتابه "الإسلام ومشكلات الحضارة": "منهج الله للحياة الإنسانية، بتصحيح النظرة إلى المرأة، وبإقامة العلاقة بين الجنسين على أساس من حقائق الفطرة، وبتوضيح هذه العلاقة في كل فرع من فروعها النفسية والعملية، بحيث لا تضطرب ولا تتأرجح، ولا يكتنفها الغموض في زاوية من زواياها...
فدين الإسلام عني ببيان وحدة الزوجين وتساويهما (من الناحية الإنسانية) ليقضي على جميع النظريات الخاطئة التي كانت تزعم أن المرأة جنس منحط بذاته عن جنس الرجل...
وعنى أيضا ببيان وحدة الزوجين وتساويهما (من ناحية علاقتهما بربهما وجزائمها عنده):
"فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو انثى بعضكم من بعض.."[سورة آل عمران 195].
واعتنى أيضا ببيان نوع الصلة بين شقى النفس الواحدة، وأهداف هذه الصلة المتنوعة، سواء ما يختص منها بالزوجين، وما يختص منها بالمجتمع الإنساني كله...
"ومن آياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة..." [سورة الروم 21].
واعتنى بتنظيم الصلة بين الجنسين في كل أحوالهما وأطوارهما، وما يشتركان فيه، وما ينفرد به كل منهما _ وفقا لتكوينه الفطري ووظيفته في المجتمع الإنساني القائم عليه كليهما...
فبين حقهما معا _ في أصل الملكية والكسب والميراث_ مع خصوصية كل منهما في بعض الفروع، وذلك للقضاء على جميع النظريات والأنظمة الخاطئة التي كانت تحرم حقها هذا:
"للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون مما قل منه أو أكثر، نصيبا مفروضاً"[ النساء 7]
وبين نظام قيام الأسرة، ونظام التعامل بينهما في الأسرة، وحقوق كل منهما عل الآخر، وحقوق الأطفال الناشئين ثمرة التقائهما كذلك:
فالعلاقة تبدأ زواجهما بمهر، وأن هذا المهر لا يفرض على المرأة بحيث هي تختار مهرها إن رضيت بما يقدمه الخطيب، به وجب، وإن لم تقبل لم يرغم عليها احد أن تقبل به.
"وأحل لكم ما وراء ذلكم، أن تبتغوا أموالكم محصنين غير مسافحين، فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة، إن الله كان عليما حكيما"[ النساء 23]
فالرجل والمرأة في ميزان الإسلام جناحان لا تقوم الحياة الإنسانية ولا ترقى إلا في ظل عملية التنسيق ومواءمة بينهما فالرجل له قوامة في البيت وعليه الإنفاق، وله مزاولة حقوق القوامة في المحافظة على كيان الأسرة من التفكك في مهب النزوات العارضة، والمحافظة على العُش الذي تتعلق به حقوق الأطفال، وحقوق المجتمع البشري الذي يعتمد على مؤسسات الأسرة نموه الاجتماعي ورقيه...
والإنسان في الإسلام يتحرر حتى من سيطرة الهوى وسلطان الشهوة، فالذي يسيطر على ضميره ودخيلته إنما هو سلطان الشرع، فالإسلام ألزم الرجل والمرأة بالعبودية لله وحده، ولا يمكن للبشرية أن تتحرر.
أما أن المرأة شطر النفس الإنسانية، وأنها صانعة الجنس البشري، وأنها حارسة الذي تدرج فيه الطفولة ... وأنها الأمينة على أنفس عناصر هذا الوجود... "الانسان"... وأن عملها في إتقان هذا العنصر لا يعدله عملها في إتقان أي عنصر آخر أو أي جهاز ... إلى آخر هذه الاعتبارات الفطرية الإنسانية الكريمة... فهذا ما لم يعتدل به الميزان قط، في تلك المناهج الجاهلية.
ومنحت المرأة جميع حقوق الإرث والملك، وجعلها القانون حرة طليقة لا سلطان عليها للأب ولا للزوج. في الإسلام ليس هناك مجال كي يظلم الرجل المرأة، لأن الرجل لا يحكم بهواه، بل هو محكوم بشريعة الله كما أن المرأة محكومة بشريعة الله.
إن الحرية الغربية التي يردنا دعاة التقدم أن نمضي إليها حرية جوفاء، الحرية كلمة رنانة ولكن لا مضمون لها، ولا محتوى، ويفسرها كل قوم بحسب ما يشتهون، وقد نادى بها اليهود لتحطيم المجتمعات الإنسانية، والحرية بغير مضمون وبغير ضابط ولا حدود تنقلب إلى سلاح فتاك يعصف بأمن الناس وحريتهم الحقة.
إن هذه الحرية التي مهد لها وأرادها شياطين اليهود حرية جوفاء لا يمكن ان تحقق للمنادين بها والساعين إليها إلا مزيداً من الحيرة والضياع، اما الحرية التي جاء بها الإسلام، وهي التي جاءت معنونة باسم العبودية لله فهي الحرية الحقة التي ثبت صلاحها، بل إن الحرية في الأديان المحرفة خير من هذه الفوضى التي جاء بها المتقدمون، وهي أخشى ما يخشاه اليهود.
أما السبب الذي من أجله تأخرت المرأة المسلمة أن كثيراً من الأوضاع في ديار المسلمين بعيدة عن الإسلام، في شؤون السياسة والاقتصاد والتعليم والاجتماع، وبسبب هذا البعد عن الإسلام نشأت أوضاع فاسدة.
عن الظلم الواقع على المرأة في ديارنا كالظلم الواقع على الرجل سواء بسواء ليس سببه الإسلام الذي تدين به، بل سببه البعد عن الإسلام ومحاولة فصل الدين عن الحياة.
إن الذي يعايش المسلمون، ويعرف الإسلام يدرك أن المرأة المسلمة تتبوأ في المجتمع الإسلامي مكانة عالية، مكانة تحفظ لها كرامتها، وتحفظ إنسانيتها، وتصون عفافها.
الإسلام لا يعتبر المرأة جرثومة خبيثة كما اعتبرتها اليهودية والنصرانية، المرأة في المجتمع الإسلامي لها أن تتعلم ما ينفعها من علوم الدنيا والآخرة، والمرأة لها الحق في أن تستأذن في الزواج، ولها صلاحية الرفض والقبول.
يشير الدكتور عمر سليمان الأشقر في كتابه المذكور آنفاً "محاضرات إسلامية هادفة"، إلى أن المرأة لم تغرق في ديارنا كما غرقت في بلاد الغرب، فالمرأة تبقى في صباغتها الأولى وهي تقديم الحنان والعطف، والقيام بأمومتها، فالمرأة مهما بلغت تبقى امرأة ونزع لباس الأنوثة عنها لا يقدم لها تحرراً بل بالعكس لا يزيدها إلا قهرا ودنسا، فاللواتي يطالبن بالمساواة – كما قالت إحداهن- إنهن نساء فشلن في كل شيء، ولم يبق لهن شيء سوى شعارات جوفاء يرددونها، بل نجد أغلبهن مطلقات.
 فالإسلام لم يمنع المرأة من العمل خارج البيت كما ترى ذلك اليهودية والمسيحية، فقد أجاز لها العمل في الدعوة إلى الدين، وتعليم الرجال والعمل فيما يختص بأمور النساء.
أليست حقوق المرأة تتجلى في إنشاء الكليات والمدارس التي تضم الملايين من الفتيات، وتخرج معلمات وطبيبات وإداريات، وبعضهن مديرات لمؤسسات فيها رجال، فكم من معلم في مدرسة بنات تديرها امرأة، وكم من أستاذ في كليات بنات عميدها امرأة، أليس هذه قمة الحقوق، أليس هذه أكثر من المساواة التي يطالبون بها. 
فنقول للمرأة نعم، ناضلي من أجل أنوثتك، ولا تسمحي لهم بأن ينتزعوها منك، لا تركعي لأولئك الذين يلعبون بعواطفك على أنهم يخدمنك، وهم يضمرون ما لا يضمر، إن فطرتك هي انوثتك وحريتك هي دينك. ولا تقبلي أن تكوني ببغاء تردد كل ما يقال، وترتدي كل الألبسة كانت توافق بشرتك أم لا. فالمرأة لها شخصيتها تمتاز بها عن الرجل.
ولا تفهمي أننا نقول هذا لكي نحرمك من حقوقك، لأن الحقوق ليست هي الخطابات، والمقابلات والحفلات، وخرجات، حقوق المرأة ليس هو الوقوف في الأرصفة بعطور وألبسة لافتة للنظر، وليس أن يأتي الرجال يجملونها، ليست الحقوق هو ذلك الانفتاح الشنيع الذي يدفع بتلك الرقيقة إلى معانقة الرجال، والجلوس في الحانات. بل العكس تماما، حقوق المرأة هي العمل البناء الذي يضعها في مكانتها المناسبة، المكان الذي يثبت للمرأة كفاءتها، ويقوم لها مهمتها في صنع الأجيال.


عن الكاتب

profpress net

التعليقات


||>>قسم الجذاذات ||>>دلائل تعليمية ||>>توزيع سنوي ||>>توزيع مجالي


يمكنكم المساهمة في الموقع بمقالات فروض دروس وثائق عبر البريد الالكتروني kolchitv@gmail.com النشر يتم باسمكم

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

موقع الأساتذة