4705898909182592
التعاقد
مستجدات

الثانية آداب و علوم إنسانية و مسلك اللغة العربية :منهجية تحليل نص ينتمي الى خطاب احياء النموذج

الخط

 الثانية آداب و علوم إنسانية و مسلك اللغة العربية :منهجية تحليل نص ينتمي الى خطاب احياء النموذج

 الثانية آداب و علوم إنسانية و مسلك اللغة العربية :منهجية تحليل نص ينتمي الى خطاب احياء النموذج

يشكل عصر النهضة نقطة تحول في القصيدة من طور الصنعة والبديع إلى طور إحياء النموذج حيث اشتدت الرغبة في العودة إلى الينابيع القديمة على عهد البارودي باعتبارها نماذج يقتدى به ومنطلقا أساسيا للانعتاق من قيود الانحطاط والجمود الذي أصاب الشعر العربي ، وقد برز في هذا الصدد شعراء لهم الفضل الكبير في اغناء هذا الاتجاه اذكر منهم : محمود سامي البارودي علال الفاسي واحمد شوقي ........الخ ،ويعتبر (صاحب النص) رائدا متميزا بشهادة عينة من الشعراء والذي سعى إلى اغناء الساحة الشعرية من خلال إبداعاته القيمة والمتجدرة ومن بينها نصه الذي بين أيدينا(عنوان النص) 


إذن فإلى أي حد مثلت القصيدة إحياء النمودج ؟ 
وماهي الخصائص الفنية التي التزم بها وسعى إلى بعثها وإحيائها ؟
انطلاقا من العنوان الذي هو........والذي يتحدث عن .....وبقراءتنا للبيت الاول الذي يتحدث عن ...... والبيت الاخير الذي خص حديثه عن .......يمكن أن نصوغ فرضية للقراءة مفادها (الفرضية )... ...ويمكن تفريعها إلى (عدد الوحدات الدلالية ) .... ففي الوحدة الأولى التي تمتد من البيت(........) والتي تتحدث عن .... اما الوحدة الثانية والممتدة من البيت(.... ) فقد خصها للحديث عن ..... في حين نجده في الوحدة الأخيرة والتي تمتد من البيت (.....) يتحدث ....... وهكذا يتضح أن النص افتقد الوحدة الموضوعية والعضوية حيث توزعت بين المدح والوصف والرثاء وكذا البكاء ومركزا على القيم التي تعتبر معيار ا للتفاضل بين الناس ( الشجاعة الكرم الحمى ) أما على مستوى المعجم فقد استعمل الشاعر ألفاظا تعود بنا إلى عهد السلف واعتمد على المعجم التقليدي البسيط (أمثلتها ) ، وذا حاولنا تفكيك البنية المعجمية للنص فإننا نجد (عدد الحقول الدلالية) حقول دلالية فالحقل الأول دال على المدح( مثلا ) حين يمدح...... ب...... في حين نجد الثاني يدل على الوصف (حيث يصف .......ب........) أما الحقل الثالث فهو دال على الذات (حين......وصف........ب.........) وهذا ما يعزز انتفاء الوحدة الموضوعية في القصيدة.
أما فيما يخص الصورة الشعرية وظف الشاعر مجموعة من الصور والتي من بينها التشبيه في(البيت الذي كان فيه) حيث شبه كذا.....ب.... (وصورا أخرى كالاستعارة في البيت........ بالإضافة إلى المجاز والكناية .......’
أما على مستوى الأساليب فقد وظف صاحب النص أسلوبا خبريا حيث يريد الإخبار ب ....، لكن رغم هذا لم يمنع الشاعر من ا ستعمال الا سلوب الا نشائي كالنداء في البيت (البيت الذي كان فيه )...والذي استلزم حواريا ...
(مثلا المدح) والامر (في البيت....) الذي افاد ..... (التمجيد ) والاستفهام في البيت .... الذي استلزم حواريا ... (الا ضطراب والحيرة ) وقد منحت هذه الاساليب الانشائية للقصيدة كثافة انفعاليته وساهمت في كشف التوتر النفسي ، 
اما من حيث البنية الايقاعية فقد اعتمد الشاعر على بحر تقليدي هو ......وتفعيلته هي ..... ووحدة القافية(مثلا /0/0) وكذاالاعتماد على وحدة الروي (........) وهو مجهور وهو من الحروف النطعية بالاضافة الى التصريع في البيت......، وقد منحت للبيت جرسا موسيقيا متناغما وهذاالامر يربط التلقي بأسس البنية الإيقاعية التي ينفرد بها الشعر العربي

. في حين يعرف الإيقاع الداخلي : - تكرار الأصوات (مثلا حرف النون.......) تكرار اللفظ(اللفظ الذي كرر....) ونجد أيضا التوازي بالطباق (........)والترادف (......). مما يعطي للنص جرسا موسيقيا يحمل في طياته نوع من الجمالية والتنميق ويضيف نغمة إيقاعية تزيد من فنية البناء .
هكذا يتضح ان قصيدة ....لصاحبها ....مثلت .... خطاب احياء النمودج حيث حافظت على اسسه من حيث الشكل الالتزام بالشطرين والايقاع والصورة الشعرية وغيرها من مميزات القصيدة البعثية في حين على مستوى المضمون فقد اعتمد الشاعر (مضمون النص ) مما يسمحنا في الاخير بالقول ان النص يمثل حركة البعث والإحياء شكلا ومضمونا .وهذا ماستهدفه نقاد الجيل الثاني كالعقاد ونعيمة ونسيب عريضة وابوشادي وغيرهم حين اعلنو ا حربا على رموز خطاب البعث والإحياء ، فإلى أي حد استطاعوا تقديم شعر مخالف ومتميز وبعيد عن التقليد ؟
نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة