4705898909182592

في رياض اللغة العربية الفيحاء

الخط
في رياض اللغة العربية الفيحاء

لـحـسـن بـنـيـعـيـش  مـكـناس / الـمـغـرب

    لـحـسـن بـنـيـعـيـش

مـكـناس / الـمـغـرب   
   

   يسرني في اليوم العالمي للغة العربية، و هي تخلد عيدها الأممي السابع، أن أساهم في هذا الحدث  المتميز عبر جولة في رياضها الفيحاء لإظهار تميزها و اكتشاف بعض أسرارها، و مواطن جمالها من خلال معاني: "الساق".    
                                                                        
           الساق: اسم مؤنث فيقال:هذه ساق، و تجمع على سيقان و سوق، كما في قوله تعالى: {رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأَعْنَاقِ} (ص- آ:33). و هي عند الإنسان ما بين الكاحل و الركبة أما في النبات فهي المحور و الدعامة التي تحمل البراعم و الأوراق، و لها وظائف حيوية متعددة. و من معاني الساق:                                                                                                            
   * قام فلان على ساق: إذا عني بالأمر و اجتهد فيه.
       * على قدم و ساق: بكل جد و حزم و قوة.
       * أطلق ساقيه للريح: هرب مسرعا.
          أما في قوله تعالى: {يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ}     (القلم – آ:42). يرى علماء اللعة و منهم أبو الفتح بن جني في خصائصه: أن الساق يراد بها شدة الأمر، كقولهم: "قد قامت الحرب على ساق". و يتفق المبرد في الكامل على هذا المعنى مستشهدا بقوله تعالى: {وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ} (القيامة – آ:29). أي: الشدة بالشدة و ينصرف معنى الساق إلى الأمر العظيم و البلاء الجسيم و ما يبعث على الخوف و الفزع، وعند بعض المفسرين: "يوم يكشف عن ساق" يعني يوم القيامة و ما يكون فيه من الأهوال.                                                                        
           و الكـشـف عـن الـسـاق و الإبـداء عـن الـخـدام مثل في شدة الأمر و صعوبة الخطب. و وظف الشعراء الساق في هذا المعنى نحو:                                                                               
 عبد الله بن قيس الرقيات في مرثيته المشهورة لمصعب بن الزبير بعد قتله:
       كــيــف نــومــي عــلــى الــفــراش و لــمــا // تــشــمــل الــشــام غــارة شــعــواء         
       تــذهــل الــشــيــخ عـــن بـــنــيــه و تـبـدي // عــن خــدام الــعــقــيــلــة الــعــذراء        
          إن الروع بز العقيلة - وهي المرأة الكريمة - حياءها حتى أبدت عن ساقها للحيرة و الهرب.     و هذا حاتم يقول:
       أخـو الـحـرب إن عـضـت بـه الـحـرب عـضها // و إن شــمــرت عن سـاقـها الـحـرب شـمــرا   
أما الشاعر الأموي الكبير جرير يقول:
       ألا رب ســاهــي الـطـــرف مـــن آل مــازن // إذا شـمـرت عـن سـاقـهـا الـحـرب شمرا    
جاء الساق في معلقة امرؤ القيس المشهورة:
      و كـشــح لــطــيــف كـالـجــديــل مــخـــصــر // و ســاق كــأنــبـــوب الـســقــي الـمـدلــل    

فصفاء لون ساقها كأنبوب نخل مسقي مدلل بالإرواء، علامة أناقة و جمال لا يقاوم.
          و من عرف عظمة هذه اللغة شهد لها و في كثير من الإنبهار، هذا إرنست رينان يقول:   
" مــن أغــرب الـمـدهـشـات أن تـنـبـت تـلـك اللـغـة الـقـومـيـة. و تـصـل إلـى درجـة الـكـمـال وسط الصحاري عند أمة من الرحل.. فاقت أخواتها بكثرة مفرداتها و دقة معانيها و حسن نظام مبانيها."                    
و كل عام و لغنتا الجميلة بألف خير.


نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة