U3F1ZWV6ZTYzNzEzODE3MjRfQWN0aXZhdGlvbjcyMTc4OTY3NTMz
recent
أخبار ساخنة

بيــــان اتحاد التنسيقيات التعليمية الوطنية



بيــــان اتحاد التنسيقيات التعليمية الوطنية

بيــــان اتحاد التنسيقيات التعليمية الوطنية

بيــــان اتحاد التنسيقيات التعليمية الوطنية


اتحاد التنسيقيات التعليمية الوطنية يندد ويستنكر القمع الوحشي الهمجي الذي تعرضت له الاعتصامات الجهوية للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بمختلف مراكز الجهات، ويعلن رفضه التام والمطلق لمهزلة لقاء 25 فبراير 2019 ويدعو كافة الشغيلة التعليمية لخوض الإضراب الوطني الوحدوي أيام 11و12و13و14 مارس 2019 مع المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية يوم الثلاثاء 12 مارس انطلاقا من الوزارة الوصية.
في الوقت الذي كانت فيه الشغيلة التعليمية تنتظر من الوزارة الوصية التعاطي الإيجابي مع مطالبها العادلة والمشروعة من أجل تجاوز حالة الاحتقان غير المسبوق الذي يشهده قطاع التعليم ووضع حد لحالة النكوص والردة التي تستهدف الإجهاز على ما تبقى من مقومات المدرسة العمومية ومكتسبات العاملين بها. طلعت الوزارة على الرأي العام الوطني ببلاغ عن نتائج لقاء 25 فبراير أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه قمة في الاستهتار بمعاناة نساء ورجال التعليم وتأكيد صارخ من لدن المسؤولين على تعنتهم وتماديهم في مسلسل سياسة الأذان الصماء واللامبالاة المنتهجة إزاء الملف المطلبي لعموم الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها.وفي سياق مسلسل القمع الوحشي الممنهج الذي أصبح يشكل اللغة الرسمية المستعملة من طرف السلطات العمومية تجاه احتجاجات الشغيلة التعليمية والتي كان آخر حلقاتها قمع التنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9 يوم 19 فبراير والتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يوم 20 فبراير وقمع اعتصاماتها الجهوية بكل من وجدة وبني ملال ومراكش والراشيدية وفاس والدار البيضاء وأكادير.وأخذا بعين الاعتبار لكل هذه المستجدات الخطيرة فإن اتحاد التنسيقيات التعليمية الوطنية يرى من الواجب التأكيد على ما يلي:
 يعبر عن شجبه واستنكاره الشديدين للقمع الوحشي الهمجي المنتهج ضد الاحتجاجات السلمية لكافة فئات الشغيلة التعليمية وعلى رأسها الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ومعتقلي الزنزانة 9 وحاملي الشهادات.
يدين بشدة التدخل الوحشي الذي تعرضت له الاعتصامات الجهوية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بكل من وجدة وبني ملال ومراكش والراشيدية والدار البيضاء وفاس واكادير.
 يعلن تضامنه المطلق واللامشروط مع التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ومع نضالات كل التنسيقيات الوطنية وكافة الشغيلة التعليمية بدون استثناء.
 يعتبر التدخلات القمعية المتكررة دليلا فاضحا على غياب الإرادة السياسية في التعاطي الإيجابي مع الملف المطلبي للشغيلة التعليمية قصد إيجاد الحلول المنصفة للملفات الحارقة ومعها الأزمة المستدامة التي بات يتخبط فيها قطاع التعليم وتأكيدا صريحا على الرغبة في استمرار مظاهر الاحتقان الذي يلقي بظلاله على المدرسة العمومية بكل مكوناتها.
يعلن رفضه البات والمطلق لمهزلة ما سمي بلقاء 25 فبراير جملة وتفصيلا وتأكيدها على أن نتائجه لا تعنيه في شيء.
يؤكد على موقفه المطالب بتحسين الأوضاع المادية والمعنوية والزيادة في الأجور كمدخل أساسي لإصلاح المنظومة التعليمية وتجاوز مظاهر الاحتقان والاحتجاجات اليومية التي تخوضها كل الفئات التعليمية وطنيا وجهويا.
يدعو إلى التراجع الفوري عن مخطط التعاقد عبر الإدماج العاجل والكامل لكل الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد
يطالب بالترقية الفورية والاستثنائية لكل ضحايا النظامين الاساسين 1985و2003 المتقاعدين منهم والمزاولين بأثر رجعي وإداري من تاريخ 01/01/2012 مع جبر الضرر.
يطالب بالترقية الاستثنائية لكل الأساتذة المعتقلين في الزنزانة 9 من تاريخ 1 يناير 2012 بأثر رجعي مادي وإداري.
يطالب بفتح باب الترقي وتغيير الإطار في وجه كل موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات باعتبارها حق من حقوق الموظف الشرعية.
يطالب برفع الإقصاء عن كل موظفي وزارة التربية الوطنية المقصيين من حق الترقية إلى خارج السلم عبر فتح باب الترقي أمام الجميع، باعتباره تمييزا يخرق روح الدستور والقانون.
يطالب بتغيير الإطار لكل الأساتذة المكلفين خارج إطارهم بدون قيد او شرط
يطالب بتغيير الإطار لملحقي الاقتصاد والإدارة والملحقين التربويين إلى متصرف او ممون او مفتش المصالح المادية والمالية حسب الأقدمية والدرجة والرغبة دون قيد او شرط.
يطالب بتغيير الإطار لكل المستبرزين الذين قضوا 3 سنوات من التكوين خاصة الناجحين في المباراة فوج11/13.
يطالب بالإسراع في إخراج نظام أساسي عادل ومنصف لكل موظفي وزارة التربية الوطنية يكون محوره الأساسي إعادة الاعتبار لأسرة التربية والتعليم عبر تحسين أوضاعها المادية والمعنوية والاقتصادية والاجتماعية.
يطالب بمراجعة شاملة لمنظومة الأجور عبر الزيادة فيها وفق ما تشهده الأوضاع الاقتصادية من استشراء للغلاء وارتفاع الأسعار وضرب للقدرة الشرائية.
يقرر دعوة الشغيلة التعليمية إلى خوض إضراب وطني وحدوي أيام 11و12و13و14 مارس مع المشاركة المكثفة في المسيرة الاحتجاجية الوطنية يوم الثلاثاء 12 مارس على الساعة 10 انطلاقا من مقر وزارة التربية الوطنية للتعبير عن احتجاجها على القمع الذي تعرضت له الشغيلة التعليمية وتأكيدها على تشبتها بمطالبها العادلة والمشروعة.
عاشت الشغيلة التعليمية
عاشت الوحدة النضالية
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

السلام عليكم و مرحبا بكم يمكنكم التعليق على أي موضوع ،شرط احترام قوانين النشر بعدم نشر روابط خارجية سبام أو كلمات مخلة بالآداب أو صور مخلة.غير ذلك نرحب بتفاعلكم مع مواضيعنا لإثراء الحقل التربوي و شكرا لكم.

الاسمبريد إلكترونيرسالة