التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ترفض العرض الهزيل للوزارة

التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ترفض العرض لبهزيل للوزارة



اعتبرت "التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" أن ما جاء في البلاغ الصادر عن "المبادرة البرلمانية الشبابية" لا يلزمها فيأي شيء.
وأكدت التنسيقية في بلاغ، أصدرت ليلة أمس الثلاثاء،"تشبتها بمطالبها العادلة والمشروعة"،

وأوضحت في نفس البلاغ٬أن اللقاءات التي جمعت "لجنة الحوار والتواصل" بالتنسيقية مع  مجموعة من المتدخلين  (نقابات فرق برلمانية هيئات مدنية ..) لايجاد حل أزمة الأساتذة الرافضين للتعاقد ،هي: "لقاءات تواصلية فقط وليست تقريرية"

واعتبرت التنسيقية في ذات البلاغ  "أن مسألة عودة الأساتذة لمقرات عملهم لا يمكن للجنة الحوار والتواصل الحسم فيها"

يذكر أن  مجموعة من النواب البرلمانيين الشباب  قد أعلنوا في بلاغ امس،  أن "مبادرة برلمانية شبابية"توصلت في حوارها مع سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية، وممثلي “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” إلى تعليق إضرابهم.