U3F1ZWV6ZTYzNzEzODE3MjRfQWN0aXZhdGlvbjcyMTc4OTY3NTMz
recent
أخبار ساخنة

عبد الرحمان التومي، المفتش التربوي بمديرية الرباط ينتقد الطريقة المقطعية

عبد الرحمان التومي، المفتش التربوي بمديرية الرباط ينتقد الطريقة المقطعية

عبد الرحمان التومي، المفتش التربوي بمديرية الرباط ينتقد الطريقة المقطعية





قال عبد الرحمان التومي، المفتش التربوي بمديرية الرباط ورئيس المركز الوطني للدراسات والتأطير في الديداكتيك، إن الطريقة المقطعية التي تم اعتمادها في مكون التعليم المبكر للقراءة تشوبها مجموعة من السلبيات، رغم اعتماد وزارة التربية الوطنية على خلفيات علمية للقراءة المقطعية بمسوغاتها السيكولوجية والعصبية، من بينها أن هذه الطريقة لا تساعد على إغناء الرصيد المعجمي وتنمية المفردات، لمحدودية الكلمات التي تندرج بغرض القراءة".


وأضاف المتحدث ذاته، خلال تقديمه قراءة في مستجدات ديداكتيك اللغة العربية، أن "القراءة المقطعية لا تساعد على ربط تعلم القراءة بالمجال، وتقتصر على إستراتيجية التهجي في المراحل الأولى من تعلم القراءة"، مشيرا إلى أن "النظرة الواحدة من البصر تقع على المقطع، ثم شيئا فشيئا على الكلمة، وهذا الأسلوب يعني فصل الكلمة عما حولها من كلمات، وعزلها عن سياقها، وهذا يؤدي إلى بطء في القراءة وعدم التركيز على الجملة، وبالتالي يضيع الفهم".

وزاد التومي، خلال تأطيره لقاء تواصليا صباح اليوم بمركز "خريبكة سكيلز" بمدينة خريبكة، أن "القراءة المقطعية لا تأخذ بعين الاعتبار المكتسبات السابقة للمتعلمين، خاصة مكتسبات التعليم الأولي، إذ تعتبر جميع الأطفال صفحة بيضاء على مستوى التعامل مع الأصوات والحروف، كما أنها لا تأخذ بعين الاعتبار الفروقات الفردية بين المتعلمين، إذ ترهن المتعلم بعدد محدود من الحروف، وهو قادر من خلال ذاكرته البصرية على الذهاب أبعد من ذلك".

وأشار المتحدث ذاته، خلال اللقاء المنظم من طرف المركز الوطني للدراسات والتأطير في الديداكتيك لفائدة أعضائه ومنخرطيه وعدد من المهتمين بالشأن التربوي، إلى أن "القراءة المقطعية لا تساعد على تنمية الذاكرة البصرية لدى المتعلم"، متسائلا في الوقت ذاته: "هل أخذت التوجيهات التربوية بعين الاعتبار السلبيات المذكورة؟ وكيف ستحاول معالجتها لإنجاح مشروع التعليم المبكر للقراءة؟".

وعرف اللقاء التواصلي تقديم "ورقة تعريفية بالمركز الوطني للدراسات والتأطير في الديداكتيك"، المعروف اختصارا بـCNEED، وقراءة في مستجدات ديداكتيك اللغة الفرنسية من طرف إسماعيل شنوفي، مفتش تربوي بمديرية القنيطرة، وقراءة في مستجدات ديداكتيك الرياضيات من طرف محمد عمراوي، مفتش تربوي بسيدي سليمان، وقراءة في مستجدات ديداكتيك النشاط العلمي من طرف رجاء بن حدي، مفتشة تربوية لمديرية شفشاون.

وقال عبد الرحمان التومي، في تصريح لهسبريس بصفته رئيسا لـCNEED، إن "المركز تأسس أواخر 2018، وله أهداف تربوية محضة، ويشتغل على الديداكتيك وكل ما يتعلق بمنهجيات تدريس المواد الدراسية بمختلف الأسلاك (التعليم الأولي والابتدائي الإعدادي الثانوي) والبداغوجيات المرتبطة بتلك المنهجيات، كما يهدف إلى تجويد العملية التعليمية التعلمية من خلال وضع لبنات مجموعة من الاقتراحات المبنية على دراسات علمية".

وعن لقاء اليوم، أشار التومي إلى أنه "يمثل أول نشاط للمركز بناء على طلب من عدد من الأطر التربوية بخريبكة، من أجل التواصل معهم أولا، وتقديم قراءات في المنهاج الدراسي بالتعليم الابتدائي، والمستجدات الحاصلة في الشق المرتبط بقطب اللغات (العربية والفرنسية)، وقطب العلوم (الرياضيات والنشاط العلمي)"، مضيفا أن "القراءات اقتصرت على النشاط العلمي والرياضيات واللغة العربية في السنتين الأولى والثانية، واللغة الفرنسية في السنتين الخامسة والسادسة ابتدائي.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

السلام عليكم و مرحبا بكم يمكنكم التعليق على أي موضوع ،شرط احترام قوانين النشر بعدم نشر روابط خارجية سبام أو كلمات مخلة بالآداب أو صور مخلة.غير ذلك نرحب بتفاعلكم مع مواضيعنا لإثراء الحقل التربوي و شكرا لكم.

الاسمبريد إلكترونيرسالة