نصائح من أستاذ سبق له اجتياز مباراة انتقاء أساتذة الجالية المغربية بالخارج

نصائح من أستاذ سبق له اجتياز مباراة انتقاء أساتذة الجالية المغربية بالخارج



استعدادا لمباراة انتقاء أساتذة الجالية، يمكن، حسب تجربتي المتواضعة، الاطلاع على ما يلي :

× بالنسبة لموضوع الثقافة المغربية : يمكن الانطلاق من المفهوم الأنثروبولوجي* للثقافة عند "إدوارد تايلور" لاستجلاء وتطوير (nuancer) ما يلي :


- عناصر الثقافة المغربية: الدين، الأعراف، اللغات، التاريخ، الفن...؛
- مظاهرها وتجلياتها؛
- خصوصياتها ومقوماتها؛
- القيم في المجتمع المغربي.

× بالنسبة لموضوع اللغة العربية: تخصيص 3 ساعات لمادة اللغة العربية معناه في نظري الشخصي، وقد أكون مخطئا، إمكانية اجتياز اختبارين اثنين بهذا الخصوص: اختبار في المعارف المرتبطة باللغة، وأرجح أن يرتبط هذا الاختبار بفهم نص معين (حجاجي، وصفي...) ودراسة بعض الظواهر اللغوية، ثم الإنتاج الكتابي. أما الثاني فيقترن بالديداكتيك والبيداغوجيا. ولذلك أقترح الاشتغال على ما يلي:

- تخطيط وتدبير وتقويم ودعم (أهم الصعوبات وكيفية معالجتها) درس أو حصة أو مقطع تعليمي تعلمي في مكون من مكونات اللغة العربية؛ أي في التعبير والتواصل الشفوي، أو في القراءة أو الكتابة أو الدرس اللغوي (تراكيب، صرف وتحويل وإملاء)، وذلك بالنسبة لكافة المستويات، ولكن مع الأخذ بعين الاعتبار لخصوصيات الفئة المستهدفة من الدرس (تعددية لغوية وتنوع ثقافي، أعمار وأصول مختلفة، فروق فردية حادة...)؛
- الحكاية وأهميتها ومنهجيتها؛
- النشيد وأهميته في تعلم اللغة ومنهجيته؛
- الطريقة المقطعية ودورها في تنمية مهارة القراءة؛
- البيداغوجيات النشيطة في اللغات الحية وخلفياتها النظرية (اللعب، المشروع...)؛
- المكانة الاعتبارية للتعبير الشفوي في تعلم اللغات، والتمكن من العلاقات بين المكونات ككل؛
- تخطيط درس أو حصة أو مقطع حول اكتساب قيمة من القيم (تسامح، اختلاف...)؛
- التخطيط لتظاهرة أو مسابقة أو كرنفال ثقافي وتربوي؛

هذا ما أتذكره في الوقت الحالي، ويكمن أن أقدم إضافات كلما دعت الضرورة.

بالتوفيق للجميع، فهي تجربة فريدة تستحق أن تعاش !

*"الثقافة أو الحضارة بمعناها الإناسي الأوسع، هي ذلك الكل المركب الذي يشمل المعرفة والمعتقدات والفن والأخلاق والقانون والأعراف والقدرات والعادات الأخرى التي يكتسبها الإنسان باعتباره عضواً في المجتمع."