نماذج من التعثرات الدراسية في مكون الكتابة

التعثرات الدراسية في مكون الكتابة

- الكتابة في المستوى الأول :

قد لا يستطيع بعض الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في الكتابة مسك القلم بشكل صحيح، وقد يواجه آخرون صعوبة في كتابة بعض الحروف فقط، وقد تعزى هذه الصعوبات إلى اضطراب في تحديد الاتجاه أو صعوبات أخرى تتعلق بالدافعية.
وتحتل الكتابة المركز الأعلى في هرم تعلم المهارات والقدرات اللغوية، حيث تسبقها في الاكتساب مهارات الاستيعاب والتحدث والقراءة، وإذا ما واجه الطفل صعوبة في اكتساب المهارات الثلاث الأولى فإنه في الغالب سيواجه صعوبة في تعلم الكتابة أيضا.

المهارات الأولية والأساسية للكتابة:

لا يستطيع عدد كبير من الأطفال تطوير مهارات الكتابة اليدوية لعدم إتقانهم عددامن المهارات الأساسية لتطوير هذه المهارة، نحو:
- القدرة على التحكم في العضلات الدقيقة وعلى مسك القلم بالطريقة السليمة وضع الورقة أو الدفتر بالشكل المناسب للكتابة .
- إدراك المسافات بين الحروف والعلاقات المكانية مثل (تحت - فوق)والاتجاه من اليسار إلى اليمين أو من اليمين إلى اليسار،و تقدير حجم الشكل - صغيرا كان أو كبيرا،و تمييز الأشكال والأحجام المختلفة والقدرة على تقليدها و القدرة على رسم الأشكال الهندسية

أنماط صعوبات الكتابة :

يواجه الأطفال عدة أنواع من الصعوبات في تعلم الكتابة :
- عدم إتقان شكل الحرف وحجمه ، الصعوبة في تذكر شكل الحرف، الزيادة أو النقصان في شكل الحرف كإضافة نقطة
و عدم الاستعداد لاستخدام أشكال وأحجام مختلفة وعدم التحكم في المسافة بين الحروف و الأخطاء في التهجئة وفي المعنى .
- صعوبات الكتابة واستخدام اليد اليسرى (العسر) :
على الأستاذ(ة) السماح للتلميذ الكتابة باليد التي يفضل الكتابة بها، سواء أكانت اليسرى أواليمنى، وعلى أي حال لابد من الإشارة إلى بعض الصعوبات التي يواجهها الذين يكتبون باليد اليسرى:
- يضع كثير من هؤلاء التلميذ أيديهم فوق السطر أثناء الكتابة ليتمكنوا من مشاهدة ما يكتبون، وتنتج هذه المشكلة عن إمالة الورقة لتناسب وضع الجسم عند الكتابة.
- إمالة الكتابة بشكل كبير تجعل من الصعب على الأستاذ قراءة هذه الكتابة وليست هناك أدلة كافية تثبت أن الذين يكتبون باليد اليمنى أسرع في الكتابة من الذين يكتبون باليد اليسرى.