U3F1ZWV6ZTYzNzEzODE3MjRfQWN0aXZhdGlvbjcyMTc4OTY3NTMz
recent
أخبار ساخنة

تقرير حول نشاط مدرسي بثانوية الأميرة للاخديجة بكلميمة



تقرير حول نشاط مدرسي بثانوية الأميرة للاخديجة بكلميمة


تقرير حول نشاط مدرسي بثانوية الأميرة للاخديجة بكلميمة

تقرير حول نشاط مدرسي
يوم بيئي
موازاة مع الأنشطة الدينية والثقافية والرياضية والفنية التي دأبت ثانوية الأميرة للاخديجة بغريس العلوي كلميمة، على تعدادها منذ بداية الموسم الحالي، بغية إعطاء نفس جديد للمتعلمين والمتعلمات وانفتاح أكبر على المحيط الاجتماعي وبآليات محفزة على تقوية وتطوير قدرات التلاميذ خاصة القرويين خارج أروقة الدرس وفضاءات الحجرات الدراسية.كانت الأطر الإدارية و التربوية وكذا التلاميذ على موعد من نوع آخر، حيث أحيى نادي البيئة يوم الجمعة فاتح نونبر 2019م يوما دراسيا بيئيا، بعنوان " البيئة مسؤوليتنا جميعا" تحت إشراف الأستاذين: طارق الوفي والأستاذ: عبد المجيد الداودي، بقاعة المطعم؛ وذلك بشراكة مع جمعية آباء وأولياء التلاميذ. وقد تخلل النشاط عرض في موضوع الحفاظ على البيئة باللغة الفرنسية وعمليات التشجير والصباغة والتنظيف لفضاءات الثانوية وفقرات أخرى متعددة ومتنوعة رافقت طيلة الصبحية.

وبعد كلمة افتتاحية وترحيبية وسماع لآيات قرآنية انطلق العرض من إعداد والقاء تلاميذ وتلميذات الثالثة 6_7 الذين أبانوا عن القاء جيد وإعداد مضبوط للعرض بطرق التسليط الضوئي وتقنيات البوير بوانت. كما عاد تسيير اللقاء للتلميذة المقتدرة رانية عيدات التي أبانت عن جدارة واستحقاق على مستواها العالي في التنشيط. والذي لقي حضورا وتفاعلا مكثفا من طرف الجميع واستحسان التلاميذ لهذه البادرة التي تعتبر فريدة من نوعها وبطريقة تنظيمية مُحكمة ومُتحضرة.

وبعد الانتهاء من العرض تم تقسيم التلاميذ إلى مجموعات مختلطة فأفرز ذلك فرقة للتشجير على جنبات المناطق الخضراء داخل وخارج المؤسسة، وفرقة عمليات التنظيف وفرقة صباغة الجدريات بالألوان والأشكال الفنية.

كما تخلل اللقاء وجبة كسكس استفاد منها جميع الحاضرين بمناسبة تنظيم هذا العرس البيئي.
وقد حضر عدد هام من الأطر الإدارية والتربوية وممثلي جمعية آباء وأولياء التلاميذ. وقد عبر الجميع بدورهم عن مدى إعجابهم وانبهارهم لأداء اللجنة التنظيمية الذي كان جيدا وللحضور الذي صبر وتحمل وتفاعل بانضباط مستمر حتى نهاية اللقاء، كما التقطت صور جماعية مع المشاركين .
وتأتي هذه البادرة والالتفاتة المشكورة ومثيلاتها لتلاميذ هذه المناطق النائية لتجدد أواصر التقارب والتفاعل وبعث روح القيم التربوية والبيئية لمدرسة جديرة بعصرها، مواكبة لتطور وقضايا ومشاغل العالم، وتلميذ متصالح مع مجتمعه وفاعل فيه وجعله إنسانا مهتما ببيئته وفاعلا فيها أيضا، وفي الاسهام كذلك في تنمية المغرب الأخضر، وجعل المدرسة أيكولوجية بتلاميذها وأطرها.


التقرير من إعداد الأستاذ طارق الوفي

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

السلام عليكم و مرحبا بكم يمكنكم التعليق على أي موضوع ،شرط احترام قوانين النشر بعدم نشر روابط خارجية سبام أو كلمات مخلة بالآداب أو صور مخلة.غير ذلك نرحب بتفاعلكم مع مواضيعنا لإثراء الحقل التربوي و شكرا لكم.

الاسمبريد إلكترونيرسالة