مقدمة و خاتمة لقصيدة تنتمي لسؤال الذات النص الشعري الثانية بكالوريا

مقدمة و خاتمة لقصيدة تنتمي لسؤال الذات النص الشعري الثانية بكالوريا


المقدمة


مقدمة و خاتمة لقصيدة تنتمي لسؤال الذات النص الشعري الثانية بكالوريا




الخاتمة

خاتمة لقصيدة تنتمي لسؤال الذات النص الشعري الثانية بكالوريا


بعد تحليلنا لهذه القصيدة لاحظنا ان الشاعر مبخائيل نعيمة اعتمد غرضا جديدا غير مألوف في الشعر التقليدي و هو التعبير عن الذات و التأمل في الكون،كما استعان بلغة سهلة متداولة غلبت عليها الحقول الدلالية الرومانسية من عاطفة ووجدان.
اما في البنية الايقاعية فقد جاء انعكاسا لنفسيته وبخاصة الايقاع الداخلي،والامر نفسه بالنسبة للصورة الشعرية التي و ان بدا أنه يقبد فيها باستخدام التشبيه و الاستعارة،إلا أنه جدد في طريقة صياغتها التي استعان فيها من عنصر الخيال للربط بين مكوناتها الحسية المجردة و في وظيفتها التي تجاوزت التزيين الى التعبير و الإيحاء.اما على مستوى الضمائر فإن ذات الشاعر ظهرت جلية من خلال التركيز على ضمير المتكلم،من هنا يمكن ان نؤكد انتماء هذه القصيدة إلى تجربة سؤال الذات.
مقدمة و خاتمة لقصيدة تنتمي لسؤال الذات النص الشعري الثانية بكالوريا
الإدارة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent