حين تغيب استراتيجية دولية موحدة وتحضر النرجسية!!

بقلم عبد الله أطويل

بقلم عبد الله أطويل

يبدو أن العالم  بأسره فاعلا ومفعولا به يسير اليوم بخطى بعيدة كل البعد عن سبيل الثبات، فلا بوصلة واضحة عادت دليله، ولا متكهن أضحى بإمكانه أن يتكهن لنقطة مستقبلية ولو على مداها القريب قبل المتوسط، كل هذا التيه والتشتت الكوني ليس مرده لتوقف الأرض عن الدوران بخلل في النظام الكوني أو إيعاز ذلك لحرب عالمية ضارية تعلَّق عليها الشماعة، بل السبب في ذلك أصبح جليا غير خفي عن أي بشر من شرق الأرض إلى أقصى غربها بعربها وعجمها.
في بادئ الأمر كانت تأتي اخبار من الصين عن بؤرة لتفشي فيروس تمت تسميته باسم كورونا، وهي صنف تضم عدة فيروسات معروفة لدى السادة البيولوجيون، ثم تمت تسميته بإسم فيه تدقيق أكثر وهو سارس2. سليط لعين دي أبعاد نانومترية، رؤيته تحتاج تكبيره ملايين المراة. ابرز صماته هو قدرته الرهيبة على الإنتشار بسرعة غاية في الأهمية بين بني البشر، مسببا مرض covid19، أو كورونا فيروس ديسايس 9-1.


في بداية الأمر انطلق هذا الفيروس من الصين وكأنه اختار له أرض واحد من أقوى قوتين اقتصاديتين في العالم كمعترك بثه التجريبي، ربما يتبنى في ذلك من المقولة العسكرية التي مفادها أن نصف النصر في الحرب أن تعرف عدوك أكثر من معرفتك بنفسك، وبذلك يكون في تجريب قواه أمام أقوى قوى العالم على جميع المستويات والاصعدة قبل أن يشد رحلاته نحو كل البقاع.  من سبق وقال بأن الصين لو أرادت أن تجر حوث البحر لقمم جبال الهملايا لفعلت ذلك فانه قد اصاب في ذلك قولا بل هذا كبذ الصواب وقلبه، أظهرت لنا الصين ما في جعبتها في مواجهة مثل هذه الأزمات ولعل أبرز مثال حي على ذلك هو تشييدها لمشفى بكل تجهيزاته الحديثة في ظرف أيام معدودات، في وقت أدار العالم ظهره عنها، ثم تبين أن سارس2 لا يعرف الجغرافيا ولايؤمن بسياسة الحدود والتأشيرة، ليس في قواميسه اختصاصٌ في الملل والنِّحل ولا يراعي في ذلك إلاًّ ولا ذمة، حل بأوربا واعلنته منظمة الصحة العالمية وباء، وتم اعتماد هذه التسمية بعد انتشاره في قارتين على الأقل، ثم ما فتئ ان تفشى في أوربا وألم بأمريكا وذخل حدود افريقيا دون استئدان فأقرته المنظمة الدولية للصحة جائحة كونية، وتأكد أنها تسمية مكتملة الأركان نظرا لاجتياحه كل القارات، حتى أصبح المهتمون بشأنه يذكون فقط البلدان التي لم يحل بها بعد عوض عد البلدان الموبوءة به.

تفرملت معه عجلات الإقتصاد العالمي، وتوقفت الملاحة بشكليها الجوي والبحري من بقاع عدة وإلى أصقاع متعددة، تنحَّت أخبار الرياضة جانبا وتوارت عن الانظار احاديث الثقافة، شُمِّعت المساجد والكنائس وأُخلِيت الكاتدرائيات، توقفت عقارب البورسات وتهاوت أسهم الاقتصادات، صار برميل النفط يحطم ارقاما قياسية في الانحذار.

غابت الاستراتيجيات الموحدة على المستوى الدولي في مواجهة هذه الجائحة، وتبين أن كل دولة تغني على هواها، إيطاليا وإسبانيا استخفتا بالأمر في أوله فتبين أن الفيروس أعتبره أمر فيه استصغار له، فيبدو انه في هذه الآونة يقوم بتصفية حسابه مع هذين البلدين، فإيطاليا بالرغم من توفرها على واحد من أجود الأنظمة الصحية في العالم رفقة إسبانيا ومع ذلك فعل بهم الوباء ما فعل، فيكفيك رقم 400 حالة وفاة فقط خلال 24 ساعة ولك ان تتخيل معاناة البلد.

إذا ما امعنا النظر نحواً وإعراباً في الاستراتيجيات المتبعة والمتبناة من كل دولة في مواجهة تفشي هذا الوباء، سيتبين لنا أن هذه الجائحة وإن كانت لا تميز بين بلد وآخر في التفشي، فمواجهتها لحد الساعة أظهرت لنا من الأنانية ما أظهرت والتعامل مع الأمر ظاهره مواجهة جائحة وباطنه همس ودندنات دات أبعاد سياسية، ولعل قطبي أمريكا والصين وما تأرجح بينهما من الكيل بمكيالين، فكلما حاولت واشنطن التنقيب على حجج لاتهام بكين، يرد ماو بقرع الحجة بالحجة في تحويل أصابع الاتهام نحو ترامب، وثاني الأمثلة في ذلك هو العقوبات والحصار المفروض على إيران كواحد من أكثر البلدان تضرراً من هذه الجائحة التي كسرت ظهر الفرس شعبا وحكومة، دون أدنى شفقة من كبار العالم على الأقل ما باتت تفرضه المرحلة من إنسانية مطلوبة.

لو أردنا التأكيد على شيء في هذا المقال، لحاولنا التأكيد على غياب استراتيجية دولية موحدة، وهنا نتسائل كما يتساءل العام والخاص عن سلطة أي مؤسسة كونية في ذلك، وأين دور منظمة الأمم المتحدة وما محلها من الإعراب في مواهجة مثل هكذا أوبئة وجوائح، كما يجدر بنا أن نستقصي في ما إن كانت المنظمة العالمية للصحة تتمتع بسلطة، لوضع إستراتيجيات يتم الالتزام بها دوليا وليس إجراءات حكومية مرة مبتكرة وثارة أخرى مستنسخة حسب مقومات وقوى كل بلد. فحيث ما ظل التعامل مع الأوبئة والجوائح بالنرجسية السياسية، والتقلبات المزاجية التي تفرضها الأجندات الديبلوماسية، فأنه شأن من شأنه كبح وإضعاف الطاقات في مواجهة الأزمات، وهي افاعيل تأجج انتشار الوباء أكثر من محاصرته. وهذه ابرز أسباب تطوره من وباء إلى جائحة.

لو تم مبكرا التعامل مع الوباء في أوله وبإلتزام تام لكل الدول، مع نكرات تام لتبعات الإقتصاد والتجارة، واستحضار للمبادئ الانسانية السامية، لكانت عشرات الطرق نعبدة وبأقل الجهود وأخف الخسائر لمواجهة الأوبئة وحصرها دون ان تستفحل في ظل الأزمات الديبلوماسية والنظرات والرؤى حسب المصالح، فما كان لكل وباء أن يتحول لجائحة تدخل في لعبة تهشيم العظام مع كبريات الدول، ولنا أن نتخيل دول من العالم الثالث تتلظى بين مطرقة الفقر وسندان الضعف التنموي كيف سيكون حالها.
#_كورونا_من_الوباء_إلى_الجائحة!..