بلاغ الوزارة ... البلاغ اللغم


محمد أيت الحسن

 الذي سينفجر مع بداية الدخول المدرسي وسنرى الجميع يأخذ أطفاله رغبة في تعليم حضوري مباشر.

الوزارة تتخبط بين إصدار قرار حاسم وخوف من فشل عام دراسي آخر.

الوزارة تاهت وتاهت معها الحكومة، حيث أصابهم الهلع مما عرفه المغرب من ارتفاع حالات المصابين والمخالطين ( واللي ناويين يتصابو)

مع البلاغ أصيب الجميع بالدهشة وانفجرت صفحات الفايسبوك بصور ومنشورات ساخرة ، لأن الجميع ( أساتذة وآباء وأمهات وغيرهم ..شداتهم التلفة)

ألم يكن ممكنا التنسيق مع مستشارين ومخططين تربويبن ومفتشين... من أجل صياغة مقترح ملائم لهذه الظرفية الصعبة، والاستمرار في ضمان الحق في التعليم لجميع التلاميذ.؟؟؟

عهدنا دائما هذه القرارات الفجائية المبنية على ردود فعل من عوامل خارجية، خاصة ارتفاع حالات المصابين بفيروس كورونا.

كان ممكنا إصدار بلاغ مدروس وشامل، يتم فيه اعتماد نظام الجهوية وبناء تصور مختلف لكل جهة حسب عدد المصابين:

****الجهات التي  تعرف ارتفاعا كبيرا للمصابين بالفيروس= إجبارية التعليم عن بعد حتى تنخفض الأعداد ويتم التحكم في انتشار الفيروس.

**** تعليم حضوري = الجهات التي تعرف انخفاضا لعدد المصابين.

**** تعليم عن بعد : ليس بشكل دائم، كان ممكنا اقتراح مدة زمنية كشهر او شهرين حسب الوضع الوبائي للجهة.

**** تخصيص الشهر الأول للدعم والمراجعة حتى يألف الجميع ( أساتذة- متمدرسون - آباء وأمهات..) هذا النمط الجديد من التعليم.

**** القيام بمراجعة وتقييم عن بعد أو حضوريا من طرف مراقبين تربويين  لإدراك مكامن الخلل والتواصل المستمر لإنقاذ  حق التلاميذ في التعلم. 


اخترنا لك