أخر الاخبار

التعليم خارج الصندوق (1/5) Teaching Outside the Box

التعليم خارج الصندوق Teaching Outside the Box.. يلعب المعلم المبدع دورًا يستعصى على النسيان بعطائه وإبداعه في تطويع كل الوسائل والأدوات المتاحة للنهوض بمستوى المتعلمين، مستعينًا بالتحفيز وإستراتيجيات التعلم النشط التي تفعل الأفاعيل في تنشيط البيئة التعليمية، وتكسب العملية التعليمية بهاءً ومتعة، وتنمي طاقات ومهارات المتعلمين والمعلمين على حدٍ سواء. من هذا المنطلق، أسعى من خلال هذه المقالة وملحقاتها تقديم دليل شامل للحلول المناسبة لوأد المشكلات التي يواجهها المعلمون في حياتهم التعليمية بطريقة غير تقليدية.

 
لتعليم خارج الصندوق Teaching Outside the Box

المعلم الحقيقي

·      التعليم رسالة سامية؛ يسهم من خلالها المعلم في بناء المستقبل، عبر إعداد جيلٍ قويٍ مسلح بالمهارات اللازمة؛ لمواجهة تحديات الحياة واغتنام فرصها.

·      المعلم المتميز هو الذي يقنع طلّابه بأن النجاح أمر ممكن، وعندها يبذلون قصارى جهدهم لتحقيقه، ويصبح التعليم في حياتهم أيسر وأكثر متعة. ولهذا نرى المعلم الحقيقي إما فائق، أو متميز، أو جيد، وبالطبع هناك معلمون دون ذلك المستوى ومنهم متوسط ومنهم ضعيف، لكن أي معلمٍ دون الجيد لا صلة له بحديثنا عن المعلم الحقيقي.

·      يعتمد تصنيفك كمعلم على قوتك الشخصية، وعلاقاتك الإنسانيّة، وأهدافك المهنيّة، وأولوياتك الفرديّة. وأنت صاحب القرار فيما إذا كان هذا يهمك أم لا. 

التعليم خارج الصندوق Teaching Outside the Box

·      يحتاج المعلم الفائق إلى أقصى قدر ممكن من النشاط العقلي ،والعاطفي، والبدني، وربما المالي، بينما يحتاج المعلم المتميز قدرًا من النشاط لا يرقى إلى مستوى الأول؛ حيث يصل المعلم الفائق إلى المدرسة مبكّراً، ويبقى حتى وقت متأخر، ويحضر الندوات والأنشطة ولا يتأخر عن تقديم المساعدة للطلاب داخل الفصل وخارجه، وقد يكون ذلك على حساب الوقت الذي يقضيه مع أسرته.

·      في المقابل، يستمتع المعلم المتميز بعمله، لكنه يضع حداً للوقت، والطاقة المكرسة للتعليم، ويبذل أقصى ما لديه للمساعدة، لكن ليس على حساب الأسرة. أما المعلم الجيد فيؤدي وظيفته جيداً، ويفرّق بين حياته الشخصية والمهنية، ويبذل جهده في تعليم الطلاب المواد اللازمة للانتقال إلى المستوى التالي من التعليم، لكنه لا يشعر بأنه ملزم بمساعدة كل واحد من الطلاب، فينتهي دوره عند إغلاق باب المدرسة.

اختيار الشخصية المناسبة

·      الفصل كالمسرح المصغّر، والمعلم نجم العرض، وعليه جذب انتباه الجمهور. لذلك، قبل الصعود على المسرح، ينبغي عليك اختيار الشخصية التي تريد الظهور بها ،وكيف تودّ أن يراك الطلاب.

·      لا تتظاهر بأنك شخص آخر، فالطلاب أذكياء وعندهم من الخبرة ما يعينهم على تقييم شخصية المعلم بسرعة. انتبه إلى لغة الجسد، والإيماءات، والإشارات، والابتسامات، ونبرة صوتك، واعتنِ بمظهرك.

·      بعد يشكل المتعلمون انطباعهم عن شخصيتك، يكون من الصعب إقناعهم بتغيير رأيهم فيك، ومن ثم، كن على طبيعتك، ولا تستدعي شخصية غير شخصيتك، بل ابذل قصارى جهدك في توظيف مواطن قوتك.

·      إن أكثر ما يهمّ الطلاب أسلوب المعلم معهم، فاحرص على أن تتعامل معهم باحترام وكرامة. ولا تنس أن تعتنِ بمظهرك وبما ترتديه، فلا ترتدِ شيئًا لا يتماشى مع الشخصية التي تظهر بها. فإذا كنت ترغب مثلا في الظهور بشخصية مسيطرة، فلا يليق أن ترتدي ملابس غاية في البساطة، تشبه ملابس طلابك، حينئذ سيميل الطلاب إلى معاملتك كأنك أحد أقرانهم، لا معلمهم.

·      احرص على توفير الجو الملائم في الصف الدراسي، وتذكر وقت أن كنت طالبًا تتابع معلمك وتتمنى منه أشياء وددت لو فعلها، وتخلّص من كل أشكال التحيز والإنحياز القائمة على خلفيتك الثقافية، أو الدينية، أو العرقية.

·      وأخيرًا، إذا أردت أن تحظى باحترام الطلاب، فعليك أن تحسن معاملتهم، وتحترم اختياراتهم، وقيمهم، وأساليبهم في الحياة. وأنصت إليهم باهتمام حين يبادلونك الرأي ويطلبون منك النصح والمشورة. 

يتبع

تحياتي

مستر محمد يوسف محمد المحمودي

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

  • انشر مواضيعك و فروضك و بلغ عن أي رابط لا يعمل من خلال بريدنا :kolchitv@gmail.com -واتساب 0707983967- او على الفايسبوك
    تابعوا موقع الأساتذة على أخبار التعليم على اخبار جوجل








  • وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -