الدرس 8 : دراسة مدينة إسلامية: فاس في عهد الأدارسة نموذجا لتلاميذ المستوى السادس ابتدائي

فاس-في-عهد-الأدارسة-نموذجا-لتلاميذ-المستوى-السادس-ابتدائي.jpg

فاس في عهد الأدارسة نموذجا


تمهيد :
 مدينة فاس هي عاصمة الدولة الإدريسية. فما هو الإطار الزمني والمكاني لهذه الدولة ولعاصمتها فاس ؟ وكيف نوظف تصميما لاكتشاف الخصائص المعمارية للمدينة الإسلامية من خلال نموذج مدينة فاس الإدريسية ؟


1 – أ تعرف الإطار الزمني والمكاني للدولة الإدريسية ولعاصمتها فاس :


تأسست الدولة الإدريسية بالمغرب سنة 788 م / 172 هـجرية من طرف المولى إدريس بن عبد الله . وبعد وفاته بايع المغاربة ابنه إدريس الثاني سنة 804 م / 188 هـ، الذي عمل على توسيع دولته، التي امتدت من البحر المتوسط إلى جنوب المغرب ( نول ). كما أسس مدينة فاس سنة 808 م / 192 هـ واتخذها عاصمة ، وقد بناها فوق هضبة سايس التي تتوفر على إمكانات فلاحية ومائية مهمة وتقع فى ملتقي طرق القوافل التجارية التي تربط بين السودان والبحر الأبيض المتوسط .


2 – أوظف خطوات استثمار التصاميم لدراسة تصميم مدينة فاس وأستخلص أهميته :




تتكون فاس من قسمين: عدوة الأندلسيين يحيط بها سور له ستة أبواب ، وبها مسجد الأشياخ ومسجد الأندلس. وعدوة القرويين التي يحيط بها سور في الغرب وله 5 أبواب ، بها جامع القرويين ودار الإمارة ومسجد الشرفاء والسوق والبيعة ، إضافة إلى الفنادق والحمامات . والتالي أصبحت مركزا للتجارة والعلماء والفقهاء والأطباء.

3 – أستخلص بعض خصائص العمارة في المدن الإسلامية انطلاقا من صور لمدينة فاس :


يعتبر المسجد ودار الإمارة والسوق والأسوار مع أبوابها أهم المنشآت العمرانية في المدينة الإسلامية ، إضافة إلى الرياض والأزقة الضيقة والسقايات . وتتميز هذه البنايات بتنوع أشكال الزخارف والنقش واستعمال الفسيفساء والزليج الملون والقرميد والأقواس والرخام .

خاتمة :
 تبرز المدن الإسلامية مدى تقدم العمارة الإسلامية .