المستشارون المتدربون بمركز التوجيه والتخطيط التربوي مستاؤون من برمجة امتحانات التخرج ويطالبون بإعادة النظر فيها.
المستشارون المتدربون بمركز التوجيه والتخطيط التربوي مستاؤون من برمجة امتحانات التخرج ويطالبون بإعادة النظر فيها.


تفاجأ  المتدربون بمركز التوجيه والتخطيط التربوي ومعهم مجموعة من الفاعلين في الحقل التربوي ، بتواريخ اجراء الامتحانات الخاصة بهذا المركز ، وقد حملت المراسلة الوزارية بتاريخ 01 يونيو 2020  التدابير الاجرائية لاستكمال السنة التكوينية  وتنظيم الامتحانات  ، تواريخ اجراء امتحان التخرج  بمركز التوجيه والتخطيط التربوي  والتي جاءت مخالفة  لما صرح به وزير التربية الوطنية داخل البرلمان سابقا ( البلاغ الصادر يوم 18 ماي 2020) بخصوص برمجة هذه الامتحانات ابتداء من 20 يوليوز لكل من مركز تكوين مفتشي التعليم ومركز التوجيه والتخطيط التربوي (اطر التوجيه والتخطيط التربوي ) والمراكز الجهوية ابتداء من 20 يوليوز 2020، على أن تتم عملية التعيينات خلال شهر غشت 2020وذلك من اجل ضمان استعداد جيد للموسم الدراسي المقبل .
هذه التواريخ الجديدة والتي يعتبرها المتدربون بالمركز مفاجئة وغير منصفة وفيها تمييز بين مراكز التكوين ولم تراعي مجموعة من الاعتبارات المرتبطة اساسا بوضعية المتدربين المادية وظروفهم الشخصية ووضعهم الاداري والمهني بعد التعينات حسب هذه التواريخ ، وعبر المتدربون بمركز التوجيه والتخطيط التربوي  عن كون هذا التاريخ الجديد لا يراعي :
أولا : التدابير الاستثنائية التي تفرضها الحالة الوبائية : ذلك  السنة الثانية  من سلك التكوين سيجتازون امتحان التخرج في نفس التاريخ الجديد ( من 20  الى 26 ) مع  السنة الأولى من سلك التكوين والتي ستجتاز امتحانات نهاية السنة خلال نفس الفترة ، هذا التزامن في تواريخ اجراء الامتحانات بالمركز يخلق اشكالية العمل بقواعد السلامة الصحية وباحترام قواعد التباعد الاجتماعي بالنظرة للعدد القليل من القاعات مقابل عدد كبير من المتدربين .
ثانيا - الوضعية المادية والاجتماعية والنفسية للمتدربين بالمركز : ونجملها اساسا في البعد عن الاسرة الذي يعانيه البعض بعد ان علقوا بالرباط خلال فترة الطوارئ الصحية ، اضف الى ذلك التبعات والمصاريف المادية الاضافية التي يتحمل عبأها المتدربون وسيتحملونها لثلاثة اشهر اخرى اذا ما لم تعد الوزارة النظر في تاريخ الامتحان ، كما أن معنويات معظم المتدربين وحتى اسرهم وأبنائهم  منهارة ومنهكة بعد المستجدات الاخيرة ( الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية ) كما يطرح التاريخ الجديد مشكل تمدرس ابناء المتدربين وظروف  تنقلهم في بداية الموسم المقبل ...
ثالثا - الوضعية الادارية بعد التخرج وسياق التعيين والعمل :  لأن اجراء امتحان التخرج في شهر شتنبر سيأجل اجراءات التعيين الى شهر نونبر أو الى دجنبر ، هذا السياق الزمني سينعكس على الوضعية الادارية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي بدءا بتاريخ توقيع محضر الدخول وما سيترتب عنه لاحقا من وضعيات ادارية ( الترقية والحركة الانتقالية) ، كما أن الموسم الدراسي المقبل يتسم بالاستثناء من حيث البداية لأن معظم العمليات التربوية ( امتحانات الأولى بكلوريا ،اجراءات التسجل والتحويل من العمومي الى الخصوصي ،ومجالس اعادة التوجيه واعادة المفصولين ، المشروع رقم 5 الملتزم به اما جلالة الملك ....) ستتزامن مع فترة الامتحانات بالمركز وقد يحدث الاسوأ بأن تتم عمليات تعيين اطر التوجيه والتخطيط خلال هذه الفترة مما سيبصم عن بداية سيئة وتجربة  غير سارة لم يتم الاستعداد لها بالشكل اللازم بالنظر لتقارب التواريخ وضيق الوقت ...
رابعا -  مبدأ المساواة بين مراكز التكوين : فقد جاءت المراسلة الوزارية بتاريخ 01 نونبر 2020  بتاريخ اجراء امتحان التخرج الخاص بسلك المفتشين التربويين وأطر الادارة التربوية والمراكز المهنية لمهن التربية والتكوين الخاصة بأطر الأكاديميات  بتاريخ  موحد يبتدئ من  20يوليوز 2020 . غير أن مركز التوجيه والتخطيط التربوي هو الوحيد الذي تم استثناءه  من بين هذه المراكز  بتاريخ متأخر ( ابتداء من 26 شتنبر ) لا يراعي ظروف المتدربين ولا يراعي اهمية وخصوصية الاطر المتخرجة من هذا المركز .
هذا كله مع العلم أن المتدربين بمركز التوجيه والتخطيط التربوي قد انهوا جزء كبيرا من البرنامج المقرر حضورا والباقي تم استدراكه من خلال التعليم عن بعد مع برمجة حصص اضافية للدعم ، وبالتالي لايوجد اي مبرر لتأخير موعد الامتحان الى شتنبر.
 بناء على ما سبق يطالب المتدربون بمركز التوجيه والتخطيط التربوي اعادة النظر في التواريخ التي قررتها الوزارة وتعديلها بما يراعي وضعهم الحالي وبما يستجيب لانتظاراتهم  وتطلعاتهم  وبما يبصم على بداية جيدة للموسم الدراسي المقبل  ويخدم مصلحة المنظومة التربوية ككل ، وذلك باعتماد التاريخ ( ابتداء من 20 يوليوز ) لاجتياز امتحان التخرج اسوة بباقي مراكز التكوين الأخرى .
                                                                    يوم : 3 يونيو 2020
احد المستشارين المتدربين بمركز التوجيه والتخطيط التربوي الرباط
المرفقات :

اخترنا لك