موقع الأساتذة موقع الأساتذة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

هل يستمد تقرير المجلس الأعلى حول"التربية على القيم"، أسسه من قيم الجمهورية الفرنسية ؟

هل يستمد تقرير المجلس الأعلى حول"التربية على القيم"، أسسه من قيم الجمهورية الفرنسية ؟


هل يستمد تقرير المجلس الأعلى حول"التربية على القيم"، اسسه من قيم الجمهورية الفرنسية ؟


د محمد الدريج

لا حظوا معي، كيف ينقل تقرير المجلس الأعلى في الصفحات الأولي وكمنطلق أساسي، تعريف وتصنيف القيم الذي وضعه جان بيير أوبان المفتش العام الشرفي للتربية في فرنسا ،صاحب التقرير الشهير والمثير للجدل " العلمانية في المدرسة" (2004)، ولنا عودة لدراسة تحليلية ونقدية مفصلة حول تقرير المجلس...

يقول المجلس الأعلى للتعليم :" "تشكل القيم تفضيلات جماعية ومعيارية، تحيل على أساليب للوجود والتصرف، يرى فيها
الأفراد أو الجماعات مثُلًا عليا، توجد في عمق الحياة اليومية، وفي الفكر والخطاب، والسلوك
والممارسة، وتُعتبر في الكثير من الأحيان مَصدراً للقرارات والأحكام العملية. فهي تمثل
نسقاً مرجعياً ثلاثياً: بعضها يأخذ شكل نماذج متوخاة، وآفاقاً للفعل، رغم كونها تبدو مثالية
بعيدة المنال داخل الواقع كالمساواة؛ وبعضها يمثل مبادئ فعلية للسلوك لأجل تدبير الحياة
الفعلية، كالنزاهة، والتسامح، والاستقامة؛ فيما يكون بعضها الآخر معايير عملية عامة للحكم
على الممارسة، أو التجديد، أو التغيير، من قبيل المصلحة والفعالية والنجاعة ( 2).
انطلاقاً مما سبق، تشكل القيم مبادئ ومعايير متقاسمة لتوجيه المفاهيم والتمثلات والأحكام
)التقييمات( والسلوكات والمواقف والاتجاهات والمسوغات التي يتم إضفاؤها على الفكر
والممارسة والسلوك. وتشغل موقع المرجعيات المؤطِّرة والموجِّهة لغايات العيش المشترك.
كما ترتبط بسيرورة الواقع البشري وبدينامية المجتمعات وتحولاتها".
ويقول جان بيير أوبان :
"Les valeurs, dans ces conditions, constituent pour nous un triple système de référence.
Certaines représentent des idéaux, des horizons d'action, mobilisateurs bien qu'inaccessibles dans la réalité : l'égalité par exemple. D'autres sont des principes d’action plus concrets pour mener sa vie :
ainsi l'honnêteté, la tolérance ou la loyauté sont loin d’être des idéaux hors d'atteinte. Enfin d'autres, ou les mêmes, constituent des critères pratiques de jugement d'une action, d'une innovation, d'une réforme : l'utilité (« A quoi ça sert ? ») et l'efficacité (« Quels sont vos résultats ? ») sont évidemment, de nos jours, de celles-là. Les valeurs sont donc au coeur de notre vie personnelle, sociale, professionnelle ou politique ; ce sont les points d'appui permanents de nos jugements éthiques, de nos décisions d'action, les justifications de nos comportements individuels et collectifs, les fondements ultimes de l'exercice de notre liberté."
-Jean-Pierre Obin : Les valeurs et l›école ; consulté le 2016/11/7 in
http://www.jpobin.com/pdf2003/9lesvaleursetlecole.pdf; p : 1
L'école et les valeurs de la république : dans les établissements, comment faire ?
Conférence donnée en Sorbonne, le 11 mars 2015 par Jean-Pierre Obin, inspecteur général honoraire de l'Éducation Nationale, chargé d'enseignement à l'université Cergy-Pontoise, chargé de formation à l'ESEN et référent laïcité de l'ESPE de l’académie de Versailles.

عن الكاتب

profpress net

التعليقات


||>>قسم الجذاذات ||>>دلائل تعليمية ||>>توزيع سنوي ||>>توزيع مجالي


يمكنكم المساهمة في الموقع بمقالات فروض دروس وثائق عبر البريد الالكتروني kolchitv@gmail.com النشر يتم باسمكم

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

موقع الأساتذة