في مدينتي تجتمع المتناقضات وتتعانق، ويضم بعضها بعضا

ـ نورالدين الطويليع

في مدينتي انزوى الشرفاء بعيدا، وتركوا الصغار ينطون، ويملؤون الدنيا ضجيجا وعويلا وصراخا من أجل مآرب خسيسة لا تخرج عن نطاق الجيب.

في مدينتي الطيبة، الكريم سكانُها يظن الكثير من الموظفين الوافدين عليها أنها لئيمة، لئيمٌ سكانُها، لا لشيء إلا لأنهم عرفوا عينة واحدة، هي عينة اللئام التي تثقل عليهم بزيارات استجدائية تحمل معها الكيد والوشايات الكاذبة، و"تغبار الشقف" لأبناء قبيلتهم الذين لا يترددون في مجالستهم في المقاهي، وفي التظاهر بمشاعر الود والمحبة الكاذبة تجاههم.

في مدينتي، وفي ظل حال هذه سماته، يتمثل العابرون أهلَها تمثلا سيئا، وهي الطيبة العريقة الفاضلة المجيدة، وهم معذورون في ذلك، لأن الفاضلين الأنقياء نظيفي الأيدي والنفوس متوارون إلى الخلف، ولأن الفلول الباغية لا تكف عن اللعب أمامهم بذيولها، ومن خلالها يُستنبَط الانطباع السيء، ويُعَمَّمُ على الجميع، فتُدان الأغلبية بجرم من لا يستحقون حتى أن يسموا أقلية.

في مدينتي يصبح الرجل مناضلا، ويمسي مسترزقا، ويصبح مسترزقا، ويمسي مناضلا، يبيع عرضه وشرفه وكرامته بشيء، وبلا شيء، ولا يستحيي أن يمارس كل  "المهن" من أجل فتات يضع نفسه من أجله في وضع كلب حراسة أمين.

في مدينتي يضعون أنفسهم رهن إشارة ولي النعمة، ينشؤون الحسابات الفيسبوكية الوهمية ويملؤون بها نهاتهم ونهيتهم للنيل من مخالفيه، وبمجرد أن يفعلوا يرفعون إليه التقارير الشاهدة على الخدمة من أجل أن يفتح في وجوههم صنبور العطاء المتسخ بالقوادة.

في مدينتي يجالسون صاحب العطاء، ويملؤون بطونهم بالدجاج المحمر، واللحم المجمر، ويرتشفون كؤوس الشاي، ويأكلون اللوز والجوز في بيته، حتى إذا توقف العطاء سارعوا إلى التبرؤ منه، وفضح ما يرفل فيه من مال حرام، واستنكار إغماض السلطات عينها عن فساده الطاعن في السن.

في مدينتي يستنكرون الريع إذا لم يكونوا من المدعوين إلى مائدته، وينظمون خرجات فيسبوكية مرغدة مزبدة، منتظرين على أحر من الجمر استدعاءهم من دكة الاحتياط، وبمجرد ما يحدث ذلك، ينسحبون، ويمسحون وسخهم، قبل أن يحولوا وجهتهم صوب زاوية المدح والتسبيح بالحمد، كأنهم لم يسبوا ولم يشتموا بالأمس.

في مدينتي اليتيمة استأجر لقطاء الريع والفساد قوارب الهجرة السرية نحو وجهات الانحطاط الأخلاقي والتردي القيمي، غير عابئين بما يفعلونه، وهم يسودون وجه مدينتهم الملائكي، ويحفرون لها قبر الموت الأبدي، وشعارهم الدائم "نفسي، ولتذهب المدينة إلى الجحيم".